الخميس - 26 نوفمبر 2020
الخميس - 26 نوفمبر 2020

الانتخابات الأمريكية.. والانقسام

عبدالله العولقي كاتب ـ السعودية

نظرة سريعة لصفحات الجرائد الأمريكية أو البرامج التلفزيونية أو حتى منصاتها الإلكترونية، تكشف لنا بوضوح حالة الانقسام الحادة التي يشهدها المجتمع الأمريكي، حول الانتخابات الرئاسية المزمع إجراؤها في بداية شهر نوفمبر المقبل، بل إن بعض المتابعين للشأن الأمريكي قد عدَّها حالة استثنائية، ربما لم تشهدها الولايات المتحدة منذ تأسيسها عام 1776م.

لا شك في أن سباق الانتخابات الأمريكية يأتي هذا العام في ظروف غير اعتيادية، فجائحة كورونا قد ذهبت بإنجازات الرئيس الحالي دونالد ترامب أدراج الرياح، وقد استغّل الديمقراطيون هذه الحالة الصعبة ووجهوا أصابع اتهاماتهم بعنف تجاه الرئيس دونالد ترامب وإدارته التي لم تستطع احتواء الأزمة ولا تفادي نتائجها وتأثيراتها السلبية على المجتمع الأمريكي، وفي المقابل لم يتمكن المنافس جو بايدن حتى الآن من تقديم الشخصية الكاريزمية، التي تليق بمنصب رئيس أقوى دولة في العالم.


كثير من المحللين والمتابعين للانتخابات الأمريكية، يرون أن نتيجة الحسم النهائي ستتركز أولاً في نتائج المجمع الانتخابي الأمريكي، وثانياً فيما يسمى بنتائج الولايات المتأرجحة كأريزونا وفلوريدا وميتشغان وبنسلفانيا، فولاية كفلوريدا مثلاً، يمكنها أن تحسم نتائج الانتخابات المستعرة بين الديمقراطيين والجمهوريين أو بين بايدن وترامب، فتاريخياً ومنذ أكثر من 45 عاماً من يستطيع أن يقنع سكان فلوريدا ببرنامجه الانتخابي، ويتمكن من انتزاع أصوات الناخبين فيها، ينتصر في سباق الانتخابات الأمريكية، وبغض النظر عن نتائج الانتخابات المقبلة التي تهم المواطن الأمريكي بالأساس، فإن هناك نقاشاً يدور اليوم على مواقع التواصل الاجتماعي سنفصله في مقال آخر.
#بلا_حدود