الخميس - 26 نوفمبر 2020
الخميس - 26 نوفمبر 2020

السَّلام علينا.. دِيناً وعقلاً

مريم عيسى مهندسة وطالبة دكتوراه ــ الإمارات

السَّلام علينا وعليكم ورحمة الله وبركاته، لتعم الرّّحْمة أرواحنا ولِتنعمنا بركاته.. السّلام على قلوبنا من أيّ بغضٍ طائفي، وتحزبٍّ سياسيّ.. السّلام على عقولنا من أيّ تحجر رأيٍ، أو جدال على غير حق عقيم.

السّلام على أسماعنا من فواجع الأخبار، وأصوات الانفجار، شهيق اليتامى، عويل الثّكالى وأنين العالقين تحت الرّكام، والسّلام على أبصارنا من رؤية باطلٍ يهدم الحق يسحقه إلى أشلاء، والسّلام على أوطاننا من خبث دولٍ عميقة، وأطماع الدول الصديقة، وعلى مواطنينا من ازدواجية الانتماء.


سلامٌ على إسلامنا من التشدُّد والتّعصب والتّكفير، سلامٌ عليه من «دعاة دين» يخفون في أنفسهم ما لا يبدون، والسّلام عليه بريءٌ من المفسدين، المؤمنين بأنهم مصلحون، حتّى إذا ما عمّ الأرض فسادهم علم بهِ أهل السّماء وتضرّر منه أهل الأرض ولكن لا يشعرون.. أولئك المنافقون الذين في قلوبهم مرض لطّخ إيمانهم، ولم يعودوا في الإيمان لنا إخوة، وهم يتربصون بنا، ويتزلفون لنا في وقت الرّخاء، ويكيدون لنا في الباطن ما يُضعف قوّانا، وينهكنا وقت العسرة.. إسلامهم رياء، بل تلفيقٌ وتحريض، وخُطبهم دعوات فتنة وتكفير خصوم، الإسلام منهم ومن أفعالهم، وكلماتهم وحقدهم وبغضهم، براء.

السّلام على الإسلام من التسييس، وزجه في الخصام، وجعله شمّاعة تطرف وأسباب تحريض، والسّلام عليه من المتاجرين بالدين، المكبرين في الصلاة وقبل التّفجير.

السّلام على إيماننا من الضّياع واختلال العبادة، من فكر العنف وسياسة التّرهيب.. السّلام على نوايانا من التّشكيك، ومن المتخلفين، من رأوا في الإسلام عداوة اليهود ونزاع المسيح، من كفّروا التّسامح وتجاهلوا أساس الدّين.

تبعاً لقول رسول الله كونوا مسلمين، فليسلم النّاس من أيديكم وألسنتكم، ولا تأتوا للآخرة مفلسين.. علينا وعليكم السلام.. دعوا الإسلام في سلام، وليسلم منكم يا مسلمون..
#بلا_حدود