السبت - 17 أبريل 2021
السبت - 17 أبريل 2021
No Image Info

تلفزيون الشارقة.. إعلامنا بخير

ناصر المجرن إعلامي - الإمارات

لوسائل الإعلام أهميّة كبيرة في رفع المستوى الثقافي للمجتمعات، وتثقيف الإنسان في جميع مجالات الحياة، ومراحل العمر، ولا تزال هي المتسيّدة والمصدر الرئيسي للأخبار والمعلومات في ظل التطور التقني، وقد تعمر إلى وقت طويل.

هنا نذكّر بتجربة محلية ففي مجال الإعلام منذ أزيد من ثلاثة عقود وتحديداً في الحادي عشر من فبراير عام 1989 لأهمية افتتح صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، تلفزيون الشارقة، وانطلق بذلك بث الإعلام الهادف لجميع أفراد المجتمع، بمحتوى هدفه المواطن والأسرة الصالحة، وأصبح علامة من علامات الإعلام الهادف في العالم العربي، وهو اليوم مؤسسة فاعلة في مسيرة الشارقة الثقافية والفنية والعلمية.


ولا تزال الذاكرة الجماعية تحفظ وتعي تأكيد صاحب السمو على أهمية التلفزيون، عند بداية الافتتاح ولحظة الانطلاق، حين قال في كلمته «ندخل بيوتكم نحن الأمناء»، وهي كانت ولا تزال وستبقى النهج الذي يسير عليه الإعلام في الشارقة.

ولم تتوقف مسيرة الإعلام الهادف هنا، بل تواصلت الإنجازات، وجاءت هيئة الشارقة للإذاعة والتلفزيون بإذاعاتها وشاشاتها تسير في الطريق الذي رسمه صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي.

اليوم، تضم الهيئة خمس قنوات فضائية: وهي قناة الشارقة، قناة الشرقية من كلباء، قناة الوسطى من الذّيد، قناة الشارقة الرياضية، وقناة الشارقة الثانية، ترافقها ثلاث إذاعات، هي: إذاعة الشارقة، وإذاعة نبض 95، وإذاعة القرآن الكريم.

ومن أجل الارتقاء بمستوى العمل الإعلامي في الهيئة والمؤسسات الإعلامية في الدولة والخليج والعالم العربي، تم إنشاء مركز الشارقة للتدريب الإعلامي.

ونخلص إلى القول: التلفزيون ليس وسيلة ترفيه فقط، بل يُشكل ويبني وعي الإنسان، وما دمنا لا نزال في أجواء الاحتفال بذكرى انطلاق بث تلفزيون الشارقة في 11 فبراير، فإننا نقول: كل عام وإعلامنا بخير.
#بلا_حدود