الاثنين - 14 يونيو 2021
الاثنين - 14 يونيو 2021
No Image Info

رحيل صاحب «الإسلام يتحدّى»

د. معراج أحمد الندوي أستاذ بجامعة عالية كولكاتا ـ الهند

في بداية شهر أبريل الجاري، عادت جائحة كورونا في الهند مرة ثانية بقوة، وقطفت من حديقة الهند أكبر شجرة وأطولها، إذ توفي أمس الخميس المفكر الإسلامي الهندي وحيد الدين خان، إثر اصابة بفيروس كورونا، وهو العالم والمفكر الذي عرفه الجمهور العربي منذ سبعينيات القرن العشرين من خلال كتابه الأشهر «الإسلام يتحدى»، وعبر ترجمات لبعض كتبه الأخرى، حيث أنه يعدّ من أكبر قادة العمل الاسلامي في الهند، ورموز الإحياء والتجديد في العالم الاسلامي.

لقد ألّف وحيد الدين خان العديد من الكتب القيِّمة حول الإسلام وقضايا المجتمع المسلم المعاصرة، وقدم لها حلولاً بمنظور إسلامي علمي وعقلاني، وكرس حياته في نشر رسالة الإسلام السمحة وتفسير الإسلام تفسيراً يلائم العقل العلمي الجدلي، ودعا إلى الإسلام والروحانية والسلام العالمي بمنهج جديد.


كما رأى خان أن الدعوة إلى الله تحتاج طاقة نفسية وروحية هائلة، ليست طاقة لتحتمِل غير المسلم وتحسن معاملته فحسب، بل لتحب الخير له، وتحب هدايته كما يحب المسلم الهداية لنفسه، وقد قامت دعوته على مهاجمة جماعات العنف المسلح، والدعوة لتبني المنهج العلمي في الدعوة.

وهو من ذوي الإنجازات العلمية والمبادرات العملية في صناعة ثقافة السلم وتأصيل قيمها في المجتمعات المسلمة، لذا منحته حكومة أبو ظبي «جائزة الإمام الحسن بن علي للسلم» في العام 2015، تقديرًا لجهوده الفكرية في تأصيل قيم السلم ونشر فلسفة التسامح الأصيلة في الإسلام.

وقد كان رحم الله أحد المفكرين القلائل، الذين جمعوا بين ثقافة العصر وثقافة الإسلام في أدقّ خصائصها وأشمل معطياتها، وهذا الجمع قلما وُجد بين مثقفي هذا العصر.

رحم الله هذا العالم والمفكر العظيم، الذي ملأ الدنيا علماً وفضلاً في تقديم الإسلام كدين يقوم بالأساس على السلام والتسامح والتعايش السلمي
#بلا_حدود