الاحد - 20 يونيو 2021
الاحد - 20 يونيو 2021
No Image Info

الشيخ جرَّاح.. والفيلم السينمائي

فى العام 2017 قدمت السينما الأمريكية فيلم الوعد عن «مذابح الأرمن» وكانت مدته 132 دقيقة، ورغم انه حقق إيرادات ضئيلة مقارنة بميزانيته الضخمة، التي قام بتمويلها رجل الأعمال من أصل أرمني، ليوثق هذه الجريمة التي تحاول تركيا طمس كل ما يمت بصلة لهذه المذبحة، وتشكك في أحداثها.

سأكتفي بهذه المعلومة الصغيرة عن هذا الفيلم لأؤسس عليها سؤالاً يشغل بالي: لماذا لا تنتج جامعة الدول العربية فيلماً عن الأحداث التي جرت الأسابيع الماضية في حي الشيخ جراح، والتي أعلم أن الجميع شاهدها على الهواء مباشرة.

ما حدث الأيام الماضية يستحق التوثيق خوفاً من مرور الأيام، وهي مكتظة بالأحداث، فمن أن تأتي أحداث أخرى جديدة حتى تغطي على سابقتها، وتصبح أحداثاً ماضية، المهم نتمنَّى أن ينتج فيلم الشيخ جراح سينمائيا ــ وليس وثائقيّاً ــ ليقدم قصة نضال سكانه، ويفند الأكاذيب التي يقدمها البعض، حيث هناك الكثير منا لا يعلم تاريخ هذا الحي، كما لا يعلم تطور وتاريخ مدينة القدس نفسها، التي تحتاج أفلاماً ومسلسلات كثيرة، حيث أن أقصر طريق للانتشار هو التناول الدرامي التاريخي في شكل فني يجمع أبطاله من العالم العربي.


ويمكن أن نقتدي بما تم تقديمه في «أوبريت الحلم العربي»، الذي لا أزال أتذكر منه هذا المقطع الذي نحفظه جميعا: «محتاج العدل القوة علشان تقدر تحميه.. ولا عمر بكلمة وشكوى حقي بيرجع أراضيه».. كما تقول كلمات الأغنية.

نقول ذلك، ونحن نرى الأطراف الأخرى المعادية، تغير سياستها بعد استخدام القوة ضدها بعد سنوات طويلة من مفاوضات بائسة، كانت تتلقاها بكل عجرفة، وها هي الآن تقبل بالتنازل، وتوافق على التهدئة، وبالتأكيد أن ذلك نتيجة لمواجهة القوة بالقوة، وهذا الأمر سيحفظه للتاريخ العمل الدرامي، وليس التوثيقي فقط.
#بلا_حدود