الاحد - 20 يونيو 2021
الاحد - 20 يونيو 2021
IMG

IMG

أولادنا.. و«صيفنا المُرَقْمَن»

بدأت أجواء حر الصيف تعصف بنا، فيراودنا الحنين إلى ساحات المطارات ومقاعد الطائرات للفرار إلى بقعة خضراء، بأجواء ممطرة ومنعشة، أو الاستمتاع بنسمات هادئة وسط البحيرات أو على ضفاف الأنهار، غير أن ذاك الحنين يتراجع حين يطاردنا شبح كورونا ملتهماً آمالنا وتخيلاتنا بصيف جميل حافل بالمغامرات.

فمن أراد الاختباء من هذا الشبح الصَّامِد فليس أمامه سوى البقاء في منزله آمنا مطمئناً وسط عائلته وأولاده، أو السّمر مع أجهزته الإلكترونية وهواتفه الذكية.

هذه حقيقة مرة لا شك، خاصّة لمن لديهم أطفال أو شباب سيقضون معظم فترة الصيف في المنزل.. فكيف يمكننا تخفيف حدة هذه الأزمة كأمهات وآباء مسؤولين؟ وكيف يمكننا إيجاد برنامج متوازن لقضاء يوم آمن، وممتع لأبنائنا.


فكأم لثلاثة أولاد تراوح أعمارهم بين سن الطفولة والمراهقة، يُرهقني التفكير ونحن على مشارف انتهاء فترة العام الدراسي من توفير برنامج متوازن يجمع بين الثقافة واللعب مفعم بالأنشطة البدنية والذهنية في بيئة تواجه خطر كورونا وأجواء صيف شديد الحرارة و الرطوبة.. قد يمكننا ملء وقتهم بالانشغال بالألعاب والبرامج الرقمية، ولكن الاعتماد عليها كليّاً تشكل خطراً على شخصية ونفسيّة أبنائنا وتدميرهم اجتماعيّاً.

وكرائدة أعمال أشعر بالمسؤولية للسعي على توفير برامج صيفية ترفيهية ومفيدة، فقد قمت مؤخراً مع فريق عمل مؤسستي أيت للإبداع التكنولوجي بإنشاء برامج متوازنة تجمع بين الأنشطة البدنية والتقنية يمكن ممارستها من المنزل من خلال الأجهزة الذكية أو من خلال مراكز رياضية مكيفة وآمنة تتبع الاحترازات الأمنية والطبية في ظل جائحة كورونا. وكأم أناشد جميع الجهات الحكومية والخاصة، دعم وتوفير هذا النوع من البرامج.
#بلا_حدود