الجمعة - 18 يونيو 2021
الجمعة - 18 يونيو 2021
No Image Info

أسرتنا متماسكة

من أجمل مظاهر الفرح رؤية الأطفالِ، وهم يسيرون بحيوية وسعادة رفقة والديهم في المرافق الترفيهية، وهم يتدللون عليهم بطلباتهم، التي يسارع الآباء لتلبيتها بسعادة وحب في أجواء من المودة والرحمة.

وهذا يذكرنا بمقولة رائعة في الكتاب الملهم لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، «تأملات في السعادة والإيجابية» (ص 129): (ليس هناك أجمل ولا أنبل ولا أرقى من زوجين متحابين يكرسان حياتهما من أجل تكوين أسرة ناجحة، إن أعظم لحظات الإنسان هي حين ولادته، وحين لقائه شريك حياته، وحين قدوم أول طفل في حياته).

وهي مقولة تظهر حجم الاهتمام الذي توليه القيادة الرشيدة لتحقيق سعادة واستقرار أبناء الإمارات، حيث قامت بتعزيزِ العديدِ من المبادرات الداعمة لاستمرار ترابط الأسرة في المجتمع وتماسكها، ومن ذلك إنشاء قسم (التوجيه الأسري)، الذي وردَ خبر عن نتائج جهوده الحالية في جريدة «الرؤية» ـ بتاريخ 16 فبراير الماضي ـ بعنوان: (89% نسبة الصلح بالتوجيه الأسري في «قضاء أبوظبي» خلال 2020.


والعنوان يعبر عن حجم النجاحات الكبيرة التي حققها التوجيه الأسري في إعادة لم شمل الأسر، وإصلاح ذات البين بين أفرادها، وهو الأمر الذي يعكس حكمة القيادة الرشيدة في تبني مبادرة إنشائه لضمان استمرار الحياة الأسرية لأبناء المجتمع بسعادة ومحبة وتفاهم وانسجام.

ففي تماسك الأسرة سعادة ورفعة ونهضة الوطن، كما قال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد في خبر بعنوان: (أسرتنا متماسكة 2021) أوردته جريدة «الرؤية» ـ بتاريخ 9 مايو 2016: (هدفنا أن نكون من أفضل الدول في العالم لن يتحقق إلا بتماسك نواة المجتمع، وهي الأُسرة).
#بلا_حدود