الخميس - 29 يوليو 2021
الخميس - 29 يوليو 2021
No Image Info

حِكَم الحياة.. وفواصلها

هناك حِكَم قد نسمعها على هيئة كلام يوجه إلينا من بعض الأشخاص من حولنا، أو من صديق، أو قريب، لينيروا بها عتمة أبصارنا، ولإزالة الأخطاء الشائعة التي قد نواجهها بعض الأحيان في مسار حياتنا، ويبدو فيها الهروب هو السبب الوحيد للفشل، والهزيمة هي أن ننتظر حلاً لمشكلاتنا، ولا نبحث عن الحل، ولنوضح المقصود نورد القصة الآتية:

يحكى أنه كان هناك رجل حكيم يأتي إليه الناس لاستشارته في حل مشكلاتهم، وتخفيف البعض منها، ولكنهم كانوا في كل مرة يتحدثون عن نفس المشكلات والمتاعب والمصاعب التي تواجههم في كل مرة، حتى سئم منهم الحكيم، وعندها قرر أن يجمعهم ويقص عليهم نكته طريفة، فانفجر الجميع ضاحكين.

وبعد بضع دقائق قصَّ عليهم النكتة ذاتها مرة أخرى فابتسم عدد قليل منهم، ثم روى عليهم القصة نفسها مرة أخرى فلم يبتسم أحد، وعمّ الصمت على الجميع، عندها ضحك الحكيم، فسأله أحد الحاضرين:

ــ ما المضحك، وأنت تعيد على مسامعنا القصة نفسها أكثر من مرة؟

فأجابه الحكيم قائلاً:

ــ وليس من المضحك أن تأتي وتروي لي المشكلة نفسها في كل مرة دون البحث عن حلها!

وبناء على هذه القصة، ثق بقدراتك، ودع البكاء والحزن جانباً، وفكر في إيجاد الحلول بدلاً من التذمر الذي لا جدوى منه، لأن «لا الحزن سيدوم طويلاً، ولا الفرح سيستمر مدى الحياة».

إن حياتنا تمر بفواصل لمراحل جديدة، هي مثل الفصول، وليست بالضرورة جميعها سيئة، لذلك علينا ألا نحكم على أنفسنا بالموت ونحن لا نزال أحياء، لنَسِر إلى الأمام، ونتذكَّر أن لنا إلهاً حكيماً كريماً بيده تسير الأمور.
#بلا_حدود