الخميس - 05 أغسطس 2021
الخميس - 05 أغسطس 2021
No Image Info

الإمارات.. ثقافتها «مكارم الأخلاق»

كرم الأخلاق، وحسن التعامل الراقي الممزوج بروح الدماثة واللطف، والحاضر دائماً في التعامل بين الأفراد وكل الفئات في واقع الحياة في الإمارات، من العوامل المؤثرة، وهي التي جعلت من الإمارات ترسِّخ مكانتها وجهة سياحية عالمية، تضاف إلى عوامل أساسية أخرى تحدث عنها ذوو الاختصاص في المجال السياحي.

فقد ذكرت مصادر عاملة في القطاع السياحي في الإمارات: أن هناك 10 عوامل تدعم صدارة الإمارات للمؤشرات السياحية العالمية خلال الفترة المقبلة، جاء ذلك في صحيفة الرؤية (16 مارس 2021).

هنا نذكر المثال الآتي: شوهد في فيديو نشر على موقع جريدة الرؤية – 11 يونيو الفائت لأحد منتسبي شرطة دبي، وهو يساعد رجلاً في إصلاح سيارته المتوفقة، وقد كشف ذلك عن صورة حضارية، وأخلاقية، غاية في الرقي والجمال.

فاللّطف وكرم الأخلاق وحسن التعامل بصمات ثابتة لا تتغير على مر الأزمنة لدى الإماراتيين، ولكل من يقيم على أرض الإمارات الغالية، وهذا بفضل جهود القيادة الرشيدة المتواصلة، واستمرار لجهود الآباء المؤسسين.

من ناحية أخرى، فإن القيام بذلك يعزز ويرسخ القيم الأخلاقية الكريمة، المستمدة من تعاليم الدين الحنيف، الذى احتفى بمكارم الأخلاق وحث عليها، وبناء عليه أصبح اللطف وكرم الأخلاق وحسن التعامل منهاج حياة لكل من يعيش على أرض الإمارات الغالية، كما قال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، في كتابه الملهم (تأملات في السعادة والإيجابية: «أهم مكتسبات الإمارات هي قيمها وأخلاقها ومبادئها، التي يحترمنا العالم من أجلها، والتي نريد أن ننقلها للأجيال القادمة بإذن الله».
#بلا_حدود