الاحد - 26 سبتمبر 2021
الاحد - 26 سبتمبر 2021
No Image Info

الإقتصاد الرقمي..ركائز أربع

تغريد السعيد رائدة أعمال وخبيرة في التكنولوجيا الرقمية – الإمارات

الإقتصاد الرقمي هو مجموعة من الأنشطة الإقتصادية القائمة على مليارات الاتصالات اليومية عبر الإنترنت بين الأشخاص والشركات والأجهزة والآلات، وينتج عن ذلك تبادل عدد ضخم من البيانات و المعلومات التي تدعم عملية الأنشطة الإنتاجية و الخدمية.

أظهرت دراسة نشرت على موقع «هارفارد بيزنس ريفيو» في 2020 لتقييم مستوى الإقتصاد الرقمي للدول أن ذلك مبني على أربع محاور رئيسية هي: البنية التحتية، الكوادر المؤهلة، اللوائح و القوانين، النظام البيئي للابتكار و مصادر التمويل.

وقُسمت نتائج البحث على أربع مجموعات، هي منطقة المميزون، منطقة الانطلاق، منطقة المتماطلون، ومنطقة الخطر.

وتصدرت سنغافورة قائمة مجموعة المميزون عالميا، بينما جائت الإمارات الأولى عربيا نظرا للتوسع في اعتماد أدوات المستهلك الرقمية.

أما مجموعة منطقة الانطلاق التي تتسم بسرعة التحول الرقمي لدعم الإقتصاد الرقمي، فجاءت الصين في صدارة هذه المجموعة عالميا و المملكة العربية السعودية الأولى عربيا نظرا للتطور الملحوظ في تطوير شبكات الانترنت و القوانين و الاستثمار في الشركات و المؤسسات الرقمية.

وفي مجموعة منطقة المتماطلون بدا أنهم في حاجة الى بذل جهود أكبر لسد الثغرات من خلال الاستمرار في الاستثمار في المؤسسات الرقمية، وجاءت كندا و بريطانيا و فرنسا و غيرها من الدول في تلك المجموعة.

أما مجموعة منطقة الخطر فهي بأمس الحاجة للقيام باستثمارات طويلة الأجل لمعالجة فجوات البنية التحتية الأساسية. كما تحتاج إلى خلق بيئة مؤسسية تدعم تبني المستهلك الآمن و الواسع النطاق للمنتجات، وجاءت الأردن و مصر و تونس و أثيوبيا من ضمن الدول في تلك المجموعة.

واذا تمعنا في ركائز الإقتصاد الرقمي سواء كانت البنية التحتية أو الكوادر المؤهلة واللوائح والقوانين سنجدها عوامل ديناميكية متغيرة تعتمد على التطوير و التحديث و الابتكار المستمر!

شاركوا بمقالاتكم المتميزة عبر: [email protected]
#بلا_حدود