الثلاثاء - 19 أكتوبر 2021
الثلاثاء - 19 أكتوبر 2021
No Image Info

ألعاب إلكترونية.. ما بعد الترفيه

رامي فارس أسعد كاتب صحفي – العراق

يلجأ المصممون حول العالم إلى ابتكار ألعاب ذات طابع تاريخي حضاري عسكري، مبنية على قصص واقعية وأحداث وقعت بالفعل في حقبة زمنية معينة من حضارة هذا البلد أو ذاك وورد ذكرها في الأحافير والمخطوطات.

لعبة من إنتاج استوديوهات شركة Ubisoft Montreal الكندية، وهي ضمن سلسلة ألغاب Assassins Creed تتبع أسلوب اللعب المفتوح، تدور أحداثها في مصر القديمة بطل القصة محارب من المجداي يدعى بايك يقاتل من أجل إنقاذ شعبه وكشف المؤامرات التي يحيكها العدو الدخيل على مصر، و(المجداي) تسمية قديمة أطلقت على منطقة شمال السودان سكانها من أهل النوبة.

ما يميز اللعبة عن بقية ألعاب السلسلة أن الأحداث تدور في مصر القديمة وتحديداً في فترة المملكة البطلمية التي حكمت مصر مدة ثلاثة قرون وأسلوب اللعب مفتوح غير محدود.

اللعبة بقدر ما تمنح متعة وترفيه بقدر ما يمكن الاستفادة منها كمادة لدراسة حقبة ما من تاريخ مصر القديمة وهذا ما صرح به عالم المصريات الدكتور كريس نونتون حول لعبة Assassins Creed Origins بأنها (أفضل تصور لمصر القديمة)، حيث اتفق نونتون ومن معه من علماء المصريات على أن «إعادة تمثيل مصر القديمة من شركة Ubisoft عن طريق لعبة كانت «مذهلة» وأن العلماء أعجبوا بشكل خاص عندما اكتشفوا جولة الاستكشاف بعد الإطلاق».

وبحسب ما نقله موقع عرب هاردوير الإلكتروني فإن «الدكتور كريس نوتون قارن صوراً حقيقية كان قد التقطها لمدينة طيبة خلال رحلاته الاستكشافية بما ظهر في اللعبة وذلك ما دفعه للانضمام إلى جانب عدد من أساتذة التاريخ في جامعة ميسوري للعلوم والتكنولوجيا في حلقات مسلسلة بعنوان Playing in the Past أو اللعب في الماضي، الحلقات مكونة من ستة أجزاء حول تشريح تاريخ مصر من خلال لعبة Assassins Creed Origins الغاية منها دراسة ومناقشة جزء مهم من تاريخ مصر القديمة».

عالم الألعاب، عالم كبير يعيش قفزات تطوريّة، ويبدو أن مستقبل الألعاب لم يعد يتوقف على الترفيه والمتعة إنما يتعداها لمساحات أوسع.

شاركوا بمقالاتكم المتميزة عبر: [email protected]



#بلا_حدود