الثلاثاء - 07 ديسمبر 2021
الثلاثاء - 07 ديسمبر 2021
No Image Info

لعبة الحبار.. وحرب المشاعر

تغريد السعيد رائدة أعمال وخبيرة في التكنولوجيا الرقمية - الإمارات

تصدّر المسلسل الكوري لعبة الحبار Squid Game قائمة المشاهدات على نتفيلكس Netflix في أكثر من 90 دولة، فماهو سر هذا النجاح؟ حيث إن فكرة المسلسل بسيطة وهي خوض 6 ألعاب أطفال تقليدية، لكنها تحولت إلى ألعاب قاتلة في كل مرحلة، لتؤهل الفائز الأخير للحصول على مبلغ مالي ضخم.

الجمهور الهائل لهذا المسلسل لم يحرص فقط على متابعة الحلقات، ولكن أيضاً متابعة حياة الممثلين الشخصية عبر مواقع التواصل الاجتماعي، ولعب نفس الألعاب التقليدية التي كانت في المسلسل مثل لعبة شد الحبل ولعبة الضوء الأحمر والأخضر وغيرها من الألعاب، التي توقَّف الأطفال عن لعبها منذ زمن بعد ظهور الألعاب الرقمية عبر الهواتف الذكية والآي باد والبلاي ستيشن وغيرها من الأجهزة الرقمية في المدارس والأماكن العامة والخاصة.


في رأيي الشخصي، كان المسلسل عبارة عن منصة درامية مثيرة تُعرض فيها كل المشاعر المزعجة الصادمة التي قد يمر فيها الإنسان بغض النظر عن جنسه وعرقه من خلال تجاربه في الحياة بشكل متقن، مثل الإحساس باليأس والإحباط والظلم والقهر والحزن والندم والخيانة والانتقام والخوف والعنف والاستغلال والاحتيال والتهور والجوع وقلة الحيلة، فجميع المتسابقين قرروا الاشتراك في هذه التجربة الدموية بسبب حياتهم الشخصية وظروفهم المعيشية القاسية، التي أوصلتهم إلى مرحلة بأن يغامروا بحياتهم بهدف تحقيق العدالة الاجتماعية عبر خوض تجربة عادلة للجميع قد تنقلهم إلى حياة مرفهة وكريمة.

إن صراع الطبقات الاجتماعية واتساع الفجوة بين الفقراء والأغنياء أصبحت قضية عالمية تمس المجتمع الكوري وغيره من المجتمعات.

شاركوا بمقالاتكم المتميزة عبر: [email protected]