الخميس - 26 نوفمبر 2020
الخميس - 26 نوفمبر 2020

«ومضات» ميخائيل نعيمة

نبيل عرابي كاتب - لبنان

«ومضات».. عنوان أحد المؤلفات التي تركها لنا الأديب اللبناني ميخائيل نعيمة، والكتاب ليس مجموعة قصصيّة أو رواية، بل هو عبارة عن «شذور وأمثال»، كما ورد تحت عنوان الكتاب على الغلاف الخارجي، أو لنقل بعبارة أخرى: حكم وأقوال وعبر، استخلصها الكاتب خلال السنوات التي عاشها، وأحب أن يقدّمها لنا بقالب المختصر المفيد، وتم جمعها بين دفتي هذا الكتاب، الذي صدر بطبعته الثانية في عام 1981، عن مؤسسة نوفل ـ بيروت.

والجدير بالذكر أن ميخائيل نعيمة من مواليد عام 1889 بقرية بسكنتا، وقد توفي في عام 1988 عن 99 عاماً، وأثرى المكتبة العربية بنتاج أدبي وفكري غزير، نذكر منه على سبيل المثال: أكابر، الغربال، سبعون (3 أجزاء)، أبو بطة، أبعد من موسكو ومن واشنطن، كان ما كان.


هنا إحياء لتلك الومضات التي أوردها نعيمة في كتابه، من خلال ذكر بعض منها، على النحو الآتي:

- أقفلتُ باب بيتي، وفتحتُ باب قلبي فغص بالزائرين الطيّبين.

- بين القلم والألم صلة، كتلك التي بين اللحم والدم.

- ثلاث لا يُؤمَن شرُّها: الرّيح إذا هبّت، والنار إذا شبّت، والفتنةُ إذا دبّت.

- تضيقُ الدنيا، وتتّسع على قدر ما تضيق مداركنا وتتّسع.

- لو اتّعظ الواعظون بما يعظون لتغيّر وجه الأرض.

- لعلّ فشلك اليوم ليس أكثر من تمهيد لنصرك في الغد.

- دمعة الحزن ودمعة الفرح كلتاهما من نبعة واحدة.

- سرّ الطمأنينة ألا تكون في حياتك أسرار تخشى انفضاحها.
#بلا_حدود