الأربعاء - 28 يوليو 2021
الأربعاء - 28 يوليو 2021
No Image Info

سجدة «ضياء»

سلامة بن ثاني مدوّنة ـ الإمارات

لم يكن الهدف الأول الذي سجله اللاعب الإسرائيلي «ضياء سبع» في دوري الخليج العربي، يوم الخميس الماضي 29 أكتوبر الفائت، لمصلحة فريقه نادي النصر الإماراتي، هو الحدث، وإنما ردة فعله اتجاه ذلك الهدف! فضياء الذي انطلق محتفياً بإنجازه، بدت فرحته عارمة وهو يشير بيديه لزملائه بالتمهل في معانقته، ليخر ساجداً أمام كاميرات التلفاز، ليصنع الحدث!

مشهد ربما اختزل فيه معاناة شعبٍ بأكمله.. مشهد يحكي قصة أرض تشتت الأفراد فيها، فمنهم من يعيش بهوية مزدوجة، ومنهم من يعيش بهويته بلا وطن، بينما تفرق الآخرون في الشتات.

ضياء يصدم العالم ويصدر هويته الأصلية إذن.. هكذا بدا المشهد، عبر رسالة وجهها من خلال موهبته التي تحمّل لأجلها الصعاب، ليصبح أقرب للقلوب من أي وقتٍ مضى.

على الجانب الآخر، تنفس الصعداء حين أثبت جدارته بهذه الريادة، كونه أول فلسطيني يحمل الجنسية الإسرائيلية يلعب في دولة عربية، وكونه أيضاً يحمل تطلعات أبناء جلدته الذين يتابعونه بشغف في الضفة الأخرى.

ونقيد هنا الإنجاز التاريخي الكروي في هذه المباراة بخلاف البعد المعنوي والإنساني، فقد تم تسجيل أول هدف للاعبٍ إسرائيلي من عرب الداخل في دوري الإمارات المحلي لكرة القدم.

ففي المباراة، التي جمعت الخصمين التاريخيين (النصر والوصل) في ملعب الوصل بدبي، في الجولة الثالثة للموسم 2020-2021، وقد جاء ترتيبه الثالث بعد هدفين، سجلهما الهداف التاريخي، الثاني حتى اللحظة، للدوري المحلي «سيبستيان تيغالي»، كان قد صنع له ضياء هدفه الثاني، بينما صنع تيغالي هدف ضياء، ليشكلا ثنائياً رائعاً في المباراة.

لقد وضع ضياء صورة السجدة الشهيرة في اليوم التالي، كعنوان له في «بروفايله» بتطبيق إنستغرام، كفاتحة خير لمنعطفه الجديد في أرض التعايش والسلام.
#بلا_حدود