الاثنين - 28 نوفمبر 2022
الاثنين - 28 نوفمبر 2022

أسرار الحياة الطيبة

كَوني أتنفس، إذاً فأنا حي .. ‏أفتح شبابيك الأمل وأطرد اليأس وأضحك وأسعد .. دائماً أسأل نفسي هل للحياة أسرار طيبة؟ بطبيعة الحال فإن بعض البشر يَنظُرُون للحياة نظرات مختلفة وبمناظير عدة، والبعض الآخر يكره هذه الحياة. دائماً نسمع مقولة «الحياة حلوة أو الدنيا حلوة» .. لكن ليس جميع البشر يؤمنون بهذه المقولة، فالبشر نظراتهم مختلفة دائماً نحوها؛ لأن الحياة مملوءة بأسرار الناس المختلفة فمنهم المريض، والحزين، والسعيد، واليتيم. وحتى الآن لم أَجِد إجابة مقنعة، فهل للحياة أسرار طيبة؟ إلى أن رأيت وقرأت واستمتعت بكتاب أسرار الحياة الطيبة للكاتب مهدي الموسوي. حيث أجمل الكاتب في كتابه بعضاً من أسرار الحياة الطيبة، يلخصها بأنها ليست نقطة معينة ندركها ذات يوم، بل هي رحلة مستمرة نعيش كل لحظاتها متقبلين حلوها ومرها، وأي طريق نسلكه مستمتعين بكل تجربة نصادفها على طول الطريق. فكان يقول أول الأسرار: ابتسم دائماً .. وهنا أقول: الابتسامة سر السعادة، والحياة، والفرح، والراحة، والطمأنينة، والحب، والقوة، والشجاعة .. وغيرها. واختلف الناس في مفهوم سر الحياة كل حسب منظوره ونظرته للحياة. ومن المؤكد أن أبسط طريقة تدخل الفرحة والبهجة بدون تكلف ولها معانٍ عدة لا تحصى ولا تعد هي الابتسامة، فقبل كل شيء لا ننسى حديث المصطفى صلى الله عليه وسلم عندما قال: (تبسمك في وجه أخيك صدقة). مع ضغوطات الحياة الكثيرة لا تنس أجر الابتسامة .. فدائماً أقبل على الحياة وتصالح مع ذاتك، أحب نفسك دائماً. نقابل أحياناً بشراً في الشارع وفي أي مكان، فتشعر وقتها بأن الدنيا بألف خير وأن الحياة الطيبة لها أسرار عدة، وأن الدنيا ما زالت بخير. وفي المقابل نقابل بشراً نتمنى أننا لم نرهم قط! لا ندري كيف تربى هؤلاء وكيف تربى أولئك .. لكن ببساطة يكمن الفرق في أن النوع الأول يعيش الحياة بجمالها ويتعامل مع الآخر بأخلاق عالية وحسن نية، وأما الثاني فيعيش الحياة بشكل عكسي ويتعامل مع الآخرين بأخلاق سيئة وسوء نية. وفي خضم كل ذلك لا تزال الحياة طيبة بأسرارها، طيبة بأهلها، طيبة بجمال الأخلاق. لذا، فإن سرك يتمحور حولك أنت، لديك جميع المفاتيح والطرق، فطبيعتك الإنسانية هبة ربانية لا تشوهها بظروف الحياة. ومضة: أعيد عليكم هذا السؤال «هل للحياة أسرار طيبة؟» وما سرك؟ .. هل ستتوه في أسرار الحياة بدون معرفتها أم أنك ستتمسك بأمل العيش السعيد بعد معرفتك أسرار الحياة الطيبة ؟