الجمعة - 30 يوليو 2021
الجمعة - 30 يوليو 2021

حق المرأة في الحرية

للمرأة حقوق كثيرة كفلها لها الشرع والقانون ومنها حقها في الحرية، وتعني الحرية أن المرأة تستطيع أن تقول رأيها أو تتخذ من القرارات والأفعال فيما يخصها ويناسبها من دون أي تدخل من جهة ما. وقبل أن تمارس المرأة حريتها ينبغي لها أن تعرف حقها فيما تمارسه وحدودها في ذلك حتى لا تتعدى حقوق الآخرين. فللمرأة حرية التعلم ولها حرية التعبير عن إرادتها فيما يخصها مثلاً في اختيار الزوج، ولها حرية العمل والإتجار وأن تكون لها ذمة مالية منفصلة عند ذمة زوجها أو والدها أو ذمة ولي أمرها. فقد قال سبحانه وتعالى في محكم التنزيل (ولهن مثل الذي عليهن بالمعروف وللرجال عليهن درجة). البقرة - 228 ففي حرية التعلم نجد أن للمرأة حق في أن تتعلم وتواصل تعليمها لأن طلب العلم فريضة على كل مسلم ومسلمة. وللمرأة حرية الخطبة واختيار الزوج بكراً كانت أو ثيباً، ولكن الحياء يمنعها من ذلك في أغلب الأحيان. وبعد الزواج لها حرية طلب الطلاق إذا تضررت من الزوج أو غاب عنها، ولها الحق في مخالعة الزوج ولو لم يحصل منه أي ضرر ولكنها فقط قد كرهت العيش في كنفه، وعليها أن ترد له ما دفعه لها من مهر وغيره. وفي النهاية تختار حريتها بهدوء، فقط عليها الوقوف بشجاعة للتعبير عن رغبتها من دون اللجوء إلى البكاء، والذي لا يجري في الكثير من الأحيان. ولها حرية العمل مع مراعاة حقها في نفسها بوصفها أماً، وحق زوجها وحق أولادها في أن تهتم بهم وترعاهم لأن لنفسها عليها حق ولزوجها عليها حق ولربها عليها حق. فإذا استطاعت أن توفق بين هذه الحقوق وعملها فلماذا لا تعمل ولها المقدرة على ذلك وقد بلغت؟. فالإسلام أعطاها والشرع أعطاها حقها كاملاً. * الكلية الجامعية للأم والعلوم الأسرية
#بلا_حدود