الثلاثاء - 03 أغسطس 2021
الثلاثاء - 03 أغسطس 2021

الإنسانية في سطور

يختلف تعريف الإنسانية بين علم وآخر، وتختلف الآراء ووجهات النظر في وصفها، فيرى البعض أنها مجموعة من الجوانب الإيجابية والأخلاقية للإنسان، بينما يرى آخرون أنها تميز البشر عن غيرهم، فيما يرى البعض أنها كتلة الأحاسيس والمشاعر داخل الإنسان والتي تدفعه لفعل الخير والفضيلة والتعاطف مع الآخرين. أما أنا فأرى الإنسانية ابتسامة في وجه مسن أتعبه الزمن، أو قبلة على رأس طفل أدماه المرض، أو مصافحة عدو رغم حقده وكرهه أو إطعام قطة جائعة أو سقيا شجرة أنهكها العطش. ولعل أعظم تجسيد للإنسانية ما اتصف به سيد الخلق محمد صلى الله عليه وسلم فكان محباً للسلام، كريماً حليماً مع العدو قبل الصديق، عطوفاً على الفقراء والمساكين والمحتاجين، دمثاً طيب القلب، محباً للخير ناشراً للمحبة. وفي قادة الإمارات دروس أخرى في الإنسانية، من خلال عطفهم على الصغار والكبار، وتكريمهم لشعب الإمارات والقاطنين فيها، وحبهم للخير ومساعدتهم المحتاجين في شتى بقاع الأرض. ولعل عبارة قد تتوج فصول الحكاية: «الإنسانية بوابة العبور إلى السعادة والرضا .. رضا الله ومن ثم عباده».
#بلا_حدود