الاحد - 01 أغسطس 2021
الاحد - 01 أغسطس 2021

مصر لكل العرب

للشرفاء بكل أحوالهم وآمالهم، مصر لكل العرب وليس لديك الحق كائناً من كنت لتستنكر علينا تعاطفنا، كما أنه لا حق للمصريين أنفسهم بأن يمنعونا من حبّهم والوقوف معهم. التاريخ تحدّث كثيراً عن تاريخ وكل المعطيات توحي لك بأن ما استُهدف من بقاعٍ شاسعة في شمال أفريقيا الشرقي هي حضارةٌ سادت ثم سادت ثم سادت ولا تزال ولن تزول، فمساحتها الجغرافية أصغر بكثير من مساحتها العاطفية في قلب كل شريفٍ يرى أرض الكنانة أرضه العربية، التي يفخر بها وبتاريخها وشعبها باختلاف معتقداتهم ودياناتهم وحضارتها بتعدد قرون قرونها. مصر هي التاريخ، هي الماضي الجميل، والحاضر المتألم بفعل مباغتة الجبناء ومناصرة الخونة والضعفاء، لو هاجموها فجراً سيقف معها العالم قبل أن تكون الشمس قيد رمح، ولو تحدث عنها العشرات بسوءٍ سيرد عليهم الملايين في أقل من دقيقة، لا خوف عليها ونحن عرفنا شدة بأس أهلها وحُلُمهم وحِلمهم، والعزاء لنا عرباً ومسلمين وحتى من له ديانةٌ مختلفة سيكون عزاؤنا لإنسانيته، العزاء لعديد الكلمات والوقفات من مختلف الجهات رؤساء دول ومفكرين وبسطاء. الكل وقف في صف الإنسانية بعيداً عن أيّ شيءٍ آخر، الكل توقف لحظات من الصمت على روح الشهداء والأبرياء، العزاء لأجل من ذهب إلى لقاء ربه من محراب، والشفاء لكل من أصابه ما سيكفّر عنه ويزيده من الأجر والثواب. كل الحب: الشمس لا تحجب بغربال وحبّ أرض الكنانة ونهر نيلها لن يقف في وجهه شيءٌ، عندما يكون ذلك في فطرتنا وبراءتنا.
#بلا_حدود