الخميس - 09 أبريل 2020
الخميس - 09 أبريل 2020

ثورة «فيكتوريا بيكهام» الناعمة تجتاح أسبوع الموضة في لندن

في أسلوب مغاير لأسلوبها المعهود في التصميم، خرجت فيكتوريا بيكهام عن عباءتها التقليدية من خلال تقديم مجموعة أنيقة ضمن فعاليات أسبوع الموضة في لندن لخريف وشتاء 2020، قالت فيكتوريا بيكهام إنها أرادت إحداث «ثورة ناعمة» في أسبوع لندن للموضة، الأحد، مع مجموعة أنيقة من الأزياء التي يمكن ارتداؤها بسهولة.

وقالت بيكهام في ملاحظات دونتها في كتيب المجموعة «أردت أن أوجه تحية إلى التقليد القائم مع تحدي الأعراف أيضاً. أردت أن يكون لدي نزعة تخريبية بعض الشيء مع إبقاء الأناقة، هذا التلاعب أسميه ثورتي اللطيفة»، وتابعت «الشعور المهيمن يقوم على اتباع القواعد المرسومة بل اتباع حدسنا»، حيث سارت العارضات على أرضية عاكسة في قاعة «بانكويت هال» في حي وايتهال الراقي، مع ثريات ضخمة وسقف رسمه روبنز في 1636.

الأسود يهيمن على المجموعة

تضمنت مجموعتها لخريف- شتاء 2020 ـ 2021، فساتين سوداء واسعة مع جزمات ضخمة وسروال واسع على شكل تنورة بمربعات، مع كنزة صفراء، لكن لوحظ ميلها للون الأسود في العديد من التصاميم، وكتبت نجمة البوب السابقة «تأثرت بأفكار مختلفة عن النساء وبنساء مختلفات وأطباع ولحظات مختلفة دون أي قيود».

No Image



الأكمام المنتفخة كانت من السمات الرئيسة التي ميزت هذه المجموعة، وقد قدمتها فيكتوريا بحجم كبير فضفاض وبأقمشة حريرية مرهفة، أضافت الكثير من الأنوثة إلى العرض، كما لفتت انتباهنا الكنزات الصوفية الملونة التي برزت من فوقها ياقات القمصان بأسلوب إنجليزي بحت، وتم تنسيق هذه الكنزات مع تنانير ذات قصات مستقيمة، أو السراويل عالية الخصر التي تعتبر إحدى الصيحات الرائجة لموضة خريف وشتاء 2020.

No Image



وحرصت فيكتوريا بيكهام على الاختلاط بالحضور بعد انتهاء العرض، مرتدية قميصاً من حرير أبيض وسروالاً عالي الخصر، وكالعادة حرص ديفيد بيكهام على حضور العرض إلى جانب أولاده، كما حضرت رئيسة تحرير مجلة فوغ آنا وينتور التي تعتبر إحدى الصديقات المقربات لنجمة «سبايس غيرلز» السابقة فيكتوريا بيكهام.

فيكتوريا بيكهام



وبعد مشاركتها لسنوات في أسبوع نيويورك للموضة، عادت المغنية السابقة إلى لندن في 2018 احتفالاً بـ10 أعوام على إطلاق ماركتها.

ديفيد بيكهام من بين أكبر الداعمين لزوجته



No Image



#بلا_حدود