الاحد - 19 سبتمبر 2021
الاحد - 19 سبتمبر 2021

الأحمر يتسيد الموقف في عرض ألكسندر مكوين

«أردت أن أتخيّل امرأة بطولية وجريئة، إنها تصاميم نابعة من القلب... أردت أن أرسل نوعاً من رسائل الحب للجميع، لتشجيع الناس في كل مكان على السلام والحب بدلاً من نشر الغضب وتوليد الكراهية»، هذا ما صرحت به سارة بيرتون المديرة الإبداعية لدار ألكسندر مكوين ALEXANDER MCQUEEN بعد عرض مجموعة خريف وشتاء 2020 التي عرضت ليلة أمس في باريس، والتي عكست أناقة سيدات ويلز في أواخر القرن الـ19.. وبداية القرن الـ20.

المجموعة الحالمة عكست رسائل الحب المتبادلة آنذاك، من خلال الستر المثنية، وبقصات مختلفة، إضافة لنقشات الكاروهات، وحرصت سارة بيرتون على تقديم تصاميم تلائم لكل الأحجام وأشكال الجسم، فرأينا العارضات الممتلئات بفساتين مثالية برزت من مواطن الجمال في أجسامهن، كذلك ظهرت التصاميم الدراماتيكية الواسعة والملونة، وانتعلت العارضات الأحذية الجلدية الضيّقة الطويلة جداً، وتلك التي تصل إلى الكاحل، والأحذية الرجالية العريضة.



لاحظنا أيضاً طغيان اللون الأحمر في العديد من التصاميم، وعلى شعر العارضات أيضاً، الأمر الذي يوحي بشتاء دافئ مع هذا اللون القوي والجريء.



طوّرت بيرتون تركيبة جمالية جديدة للعلامة، مع الحفاظ على هويتها وإرثها إنما بأشكال مبتكرة، ربما رأينا بعض التصاميم المعتادة بلا تجديد كبير لكن الغلبة كانت لتلك المتجددة والأنيقة بلا ابتذال أو مبالغة.





#بلا_حدود