السبت - 10 أبريل 2021
السبت - 10 أبريل 2021

انتقادات تطال «الملك» بسبب أزياء الفراعنة.. ومؤرخ يوضح الحقيقة

تعرّض مسلسل «الملك» لسيل من الانتقادات، بمجرد عرض البرومو الخاص بالمسلسل، المقرر طرحه في السباق الرمضاني المقبل 2021، من بطولة عمرو يوسف، ماجد المصري، ريم مصطفى، صبا مبارك، ونخبة كبيرة من النجوم، وإنتاج سينرجي، وسيناريو وحوار محمد وخالد وشيرين دياب، وإخراج حسين المنباوي.

المسلسل مأخوذ عن رواية «كفاح طيبة» للأديب العالمي نجيب محفوظ، ويناقش الحقبة التاريخية لفترة حكم الملك الأحمس وحروبه مع الهكسوس، إذ يجسد الفنان عمرو يوسف خلال الأحداث دور الملك أحمس، طارد الهكسوس، ويجسّد الفنان ماجد المصري دور قائد الهكسوس.

مسلسل «الملك» يتعرض لانتقادات عدة بمجرد عرض البرومو

أبطال مسلسل الملك رمضان 2021

انتقد رواد مواقع التواصل الاجتماعي العديد من الأمور الخاصة بالبرومو للعمل الدرامي، والتي تعلقت غالبيتها بأزياء المسلسل، إذ أشار الكثيرون أن أزياء العمل والإطلالة الجمالية لبعض النجوم، جاءت غير مناسبة على الإطلاق لملابس الفراعنة في الحضارة قديماً.

تعليق الستايلست مونيا فتح الباب على الانتقادات الموجهة للعمل

No Image Info

وقد علّقت الستايلست مونيا فتح الباب على هذه الانتقادات موضحة أن العمل درامي من الدرجة الأولى، وليس تأريخاً لحكم مصر في تلك الحقبة، كما أشارت إلى أن فريق العمل ليس ملتزماً بقصة حياة الملك أحمس على الإطلاق، بل هي دراما مختلفة ومكونة من 30 حلقة، والمسلسل يتضمن قصة تحرير الملك أحمس لمصر وطرد الهكسوس، وذلك في شكل درامي، وليس وثائقياً يؤرخ لتلك الحقبة وأحداثها، بحسب موقع في الفن.

كما أضافت ستايلست العمل، بخصوص ما يتعلق بالانتقادات التي وُجّهت للفنانة ريم مصطفى بسبب ارتدائها عباية، إذ أوضحت أنها تجسد دور سيدة تنتمي إلى الهكسوس، والمصادر التاريخية عن فترة الهكسوس في مصر قليلة جداً.

وفيما يتعلق بباقي الانتقادات الخاصة على سبيل المثال بذقن الفنان عمرو يوسف باعتبار أن الملوك قديماً في مصر لم يعتمدوا إطلاق اللحية، فقد أوضحت أن الأمر يرجع بالنهاية إلى رؤية مخرج العمل.

وفي هذا السياق تحدث لـ«الرؤية» الدكتور بسام الشماع المؤرخ والمحاضر في علم المصريات ليوضح لنا بعد الحقائق التاريخية عن «عصر الأسرات» وهي نفس الفترة التي عاش فيها الملك أحمس في مصر.

دكتور بسام الشماع

أوضح الشماع أنه بالفعل لا يوجد آثار أو مصادر كثيرة توضح ما كان عليه حكم الهكسوس في مصر، بسبب أن المصريين قاموا بتحطيم حوالي 95% من كل ما يتعلق بأي آثار تخص الهكسوس، باعتبارهم أنهم كانوا من الأعداء ولا بد من التخلص من أي أثر لهم.

ومع ذلك، أشار الشماع إلى أن الانتقادات التي وُجّهت للفنان عمرو يوسف ربما تكون في محلها أو لا، لأن ذلك يتوقف على كيفية تناول العمل الدرامي، فالملوك في فترة عصر الأسرات لم يكونوا يطلقون اللحية إلا نادراً، وبالحديث عن اللبس الخاص بعمرو يوسف، فقد أوضح أيضاً أن هذا الزي الممزق لا ينتمي لملابس الملوك، إذ كان يرتدي الملوك ملابس مصنوعة من الكتان الفاخر، مع أحزمة ملونة، وبأوقات تكون بروسومات كالورد، وعادة ما تكون ذهبية اللون، وطويلة جداً، بينما كانت ترتدي النساء المصريات ملابس مصنوعة من القماش الشبكي المطرز بالخرز.

عمرو يوسف

وفيما يخص لبس العباءة مع القلادة الذهبية التي ظهرت بها الفنانة ريم مصطفى، فقد أوضح الشماع أنه ليس هناك أي دليل يوضح أن النساء في عهد الهكسوس، كنّ يرتدين العبايات السوداء، أو القلادات بهذا الشكل، حتى وإن كانت جسدت ريم مصطفى دور فتاة مصرية في عصر الأسرات بالعمل، فلا يوجد هناك ما يثبت أن المصريات بالحضارة الفرعونية كن يعتمدن هذا النوع من الأزياء، بينما كان هناك اعتماد على القلادات الفخمة الذهبية كبيرة الحجم.

ريم مصطفى من مسلسل الملك

وفيما يخص صبغة الشعر، إذ تعرضت الفنانة ريم مصطفى أيضاً، وستايلست العمل أنها ظهرت بشعر أشقر بلاتينيوم في عمل من المفترض أنه يتحدث عن الحضارة الفرعونية، ولكن المفاجأة أن دكتور بسام الشماع أوضح أنه كان هناك صبغة في مصر الفرعونية فقد تم اكتشاف مقبرة بجانب الهرم بها سيدة ذات شعر أصفر مع خصل باللون الأحمر.

ريم مصطفى

وبالحديث عن ملابس الهكسوس في فترة عصر الأسرات، فلا يوجد هناك أي ملامح عن مظهر ملابسهم بشكل عام، سوى بعض الجداريات القليلة جداً التي تتحدث عن فترة بداية مجيئهم إلى مصر، قبل أن يتمكنوا من شمال البلاد، فكانوا يرتدون ملابس ملونة بسيطة وليست تلك السوداء.

أبطال مسلسل الملك



انتقادات أخرى تتعلق بالمرحلة العمرية للملك أحمس وتجسيد الفنان عمرو يوسف للدور

عمرو يوسف

قد أوضح الشماع، أن الملك أحمس تولى الحكم وهو في سن 10 سنوات، وقد توفي وهو في عمر الـ35 عاماً، ولهذا فقد يكون الفنان عمرو يوسف والذي من المفترض أنه يجسّد مراحل مختلفة من حياة الملك أحمس، قد يبدو غير مناسب لتجسيد هذا العمل الدرامي.

وقد انتقد المؤرخ بسام الشماع هذا العمل ككل، إذ أوضح أن هذا العمل سوف يتسبب في «بلبلة تاريخية» بسبب عدم مناقشته التاريخ بطريقة صحيحة، خاصة أنه قد ظهر بالبرومو العديد من الكلمات المقتبسة من أعمال أخرى، إذ أشار إلى أن الدراما يبدو أنها مأخوذة بشكل كبير من الفيلم الأمريكي 300 spartans، بالإضافة إلى الجملة الشهيرة التي ظهرت بالبرومو «المصري هزم الموت» التي تعتبر مقتبسة أيضاً من مقولة أنتوني كوين الشهيرة في فيلم عمر المختار التي تقول «نحن لا ننهزم ننتصر أو نموت».

#بلا_حدود