السبت - 23 أكتوبر 2021
السبت - 23 أكتوبر 2021

مريم السليج: استلهمت تشكيلتي الجديدة من الكواكب.. والعباءة الملونة مصدر للإبداع

تمكنت مصممة الأزياء الإماراتية مريم السليج من الدمج بين النمط التقليدي والعصري بسلاسة وأناقة، عبر تصميم عبايات وجلابيات فضفاضة القصّات، باستخدام أقمشة وتفاصيل راقية، وتفردت بأسلوب خاص في التصميم، ميز علامتها SlouchyZ التي أسستها منذ عام 2008.

وأكدت المصممة مريم السليج، في حوارها مع «الرؤية» أن التغيرات الت طرأت على سوق الموضة منذ بداياتها الأولى في السنوات الـ13 الماضية من تأسيس علامتها الخاصة، قد تبدو كما هي من حيث المنافسة، والاهتمام بالتجديد والتنوع بكل موسم، منوهة بأن كل نجاح يليه تغيير أكبر.

العبايات اليومية



وأسدت السليج مجموعة نصائح حول طرق اختيار العبايات من حيث التصميم والألوان والمناسبات، خاصةً فئة الموظفات أو الطالبات اللواتي يرتدين العبايات بشكل يومي، فقالت: «أنصح السيدات والفتيات عند اختيارهن عبايات العمل أن تكون ملائمة لمحيطهن وطبيعة عملهن، وأن تكون العباية الملونة ضمن خياراتهن لا سيما أنها تمدهن بالإبداع، أما من حيث اختيار الألوان فأنصحهن باختيار الألوان الترابية مثل: البيج والأبيض والسماوي والأصفر المائل للبياض، واختيارهن للخامات الشيفون الخفيفة والقطن اللينين الباردة».

ولفتت إلى أنه قد تخشى سيدات من مسألة التغيير في اختيار الألوان، ويفضلن المحافظة على اختيار العباية السوداء بشكل دائم مع بعض التغييرات البسيطة، إلا أنها أكدت أن مسألة التغيير مطلوبة من حين لآخر في اختيارهن للعباية، وقالت: «قد يكون التغيير بالعبايات من حيث القصات كي يشعرن بالتغيير ولكن فقط في محيط ستايلهن الخاص».

خريف وصيف 2021



ومن جهة أخرى، طرحت المصممة مجموعة خريف وصيف 2021، التي تحمل اسم Citrine، المستوحاة من الفضاء والكواكب والتي تتخطى حدود الشكل والمهام المتعارف عليها، لافتةً إلى أن حبها لتمايز الألوان بالكواكب، وتخصيصها للمجموعة حول هذا الموضوع يأتي لأول مرة هذا الموسم.

وسُميت المجموعة، التي تضم 25 عباية وأثواباً فضفاضة بتصميم عصري تقدمي، بهذا الاسم نسبة إلى حجر السيترين الكريم الذي يرمز إلى معانٍ إيجابية مثل الشفاء الذاتي وتحسين النفس والطاقة الإيجابية. تستوحي المجموعة تصميماتها من التصور الفلكي للكواكب ورمزيتها، حيث تشير كل قطعة في المجموعة إلى ألوان الكواكب المختلفة ومعنى كل منها.

الأحجار الكريمة



وحول علاقتها بالأحجار الكريمة خاصةً حجر السيترين، قالت: «ما يربطني بالأحجار هو الرموز والطاقات المختلفة لكل نوع من الأحجار ورموزها، النظر إليها فقط وتأمل مدى الألوان وعمق التفاصيل في كل حجر يمدني بشيء من الإلهام والإبداع في التصميم».

وتابعت: «حجر السترين لونه أصفر داكن حيث تم استخراجه من روسيا وفرنسا والبرازيل، ويعرف بأنه حجر النجاح، كما أنه يحقق الازدهار في الأعمال التجارية، وتشجيع القدرة على التحمل والطاقة الإيجابية، ففي العصور القديمة أعطي السترين للنساء من قبل آلهة الشمس لحمايتهن من الشر».

#بلا_حدود