الثلاثاء - 25 يناير 2022
الثلاثاء - 25 يناير 2022

برأس مال 50 ألف درهم.. شقيقتان إماراتيتان تؤسسان علامة أزياء للجلود النباتية

نجحت الشقيقتان الإماراتيتان حصة وآمنة المهيري، في إطلاق علامة «وادي دي» @wadidofficial (instagram) للأزياء المصنوعة من الجلود النباتية، تحديداً جلد الصبار، في ديسمبر الماضي، حيث بدأتا المشروع بمجموعة مكونة من 4 حقائب جلدية مستدامة بأربعة ألوان: الأخضر والأسود والأحمر والبيج، يصل سعر الواحدة إلى 3100 درهم.

«الرؤية» التقت الشقيقتين اللتين جمعهما الحرص والاهتمام بدخول سوق المنتجات المستدامة والصديقة للبيئة، بعد الكوارث البيئية وتغير المناخ التي تعرض لها العالم في 2020، كحرائق أستراليا وغيرها، إلا أنهما لفتتا بأن فكرة المشروع كانت تراودهما منذ عام 2018، ولكن استغرقت مسألة الوصول لمنتج مستدام بهذه المعايير إلى دراسة وتخطيط تجاوز الأربع سنوات.

متجر إلكتروني

الشقيقتان المهيري، تمتلكان متجراً إلكترونياً لبيع الحقائب اليوم، واختارتا للعالم اسم «وادي دي» وادي نسبةً للوديان التي تعاني على مستوى العالم وتحول معظمها لمكبات للنفايات، و«دي» نسبةً للحرف الأول من اسم العائلة «الدحيل»، حيث أوضحتا بأن الاسم جمع السهولة بالنطق والمعنى المرتبط بعلامتهما التي انطلقت من الإمارات للعالم.

وقالت حصة، وهي موظفة في مستشفى دبي للخيول وتستكمل دراساتها العليا الماجستير بعلم الأمراض التي تصيب الخيول، في حديثها: «استغرق كل من التخطيط والدراسة وترخيص المشروع من الدائرة الاقتصادية بدبي، مدة طويلة، خاصةً في ظل الجائحة، إلا أننا تمكننا خلال شهرين من الانتهاء من التصنيع، وبدأنا مرحلة التسويق والإخراج النهائي لبيع المنتج، وأطلقنا العلامة في 21 ديسمبر 2021».

%100 مستدام

في حين أوضحت آمنة، وهي خريجة جامعة زايد من كلية الإعلام وعملت 8 سنوات بقطاع التسويق وتستكمل دراسة الماجستير في الخدمة الاجتماعية، بأن المشاريع المستدامة ثمينة من حيث التكلفة المادية والجهد المبذول بتنفيذها، لافتةً إلى أن الوصول لمصنع جلود بدبي، كان من أكبر التحديات، خاصةً في تنفيذ التصميم الأولى للحقائب، وتنفيذها يدوياً باستخدام نوعية الجلد النباتي المستورد من المكسيك والحديد والمغناطيس المصنوع من الذهب بإيطاليا، والقماش الداخلي للحقيبة المصنوع من أحد أنواع الحشيش بالإمارات، بدون تدخل المكائن.

وأفادت بأن تكلفة المشروع قد تجاوزت الـ50 ألف درهم، ما جعل قيمة الحقيبة تبلغ 3100 درهم، وقالت: «حرصنا على أن تكون الحقيبة خفيفة سهلة الاستعمال، بحيث يمكن للنساء ارتداؤها بأكثر من 5 طرق تجمع بين ستايل الكلاسيك والكاجوال، والتي تجعلها حقيبة النهار والمساء لمختلف الفئات العمرية».

ومن اللافت بدراسة الشقيقتين للمشروع أن سوق الجلود النباتية سوق كبير عالمياً، إلا أن علامتهما تعد الأولى محلياً باستعمالهما الجلود النباتية، علماً بأن هنالك أنواع جلود نباتية مصنوعة من: التفاح والأناناس والعنب، والتي قد يتم استعمالها لاحقاً بالعلامة، وأضافت الشقيقتان أنهما ينويان إضافة مزيد من الأزياء التي تعتمد على الجلود إلى جانب الحقائب، بحيث تصبح العلامة مظلة للأزياء الجلدية النباتية المستدامة بأيادٍ إماراتية 100%.

نصيحة الشباب

وحول نصيحة آمنة للشباب الراغبين بدخول قطاع ريادة الأعمال، ولكن ما زالوا في تردد، قالت: «أنصح وأشجع جميع الشباب والبنات نحو إطلاق مشاريعهم الخاص، وعدم الاعتماد على الوظيفة بشكل تام، واستغلال الدعم المتاح ليس بهدف الاستقلالية المالية بل بهدف دخول قطاع الاقتصاد، وتنشيط الحركة الاقتصادية، خاصةً أن المشاريع الصغيرة والمتوسطة ستكبر يوماً، وإن بقيت صغيرة فهي عامل مهم بالحركة الاقتصادية».