الثلاثاء - 06 ديسمبر 2022
الثلاثاء - 06 ديسمبر 2022

1.3 مليار مشاهدة لهاشتاغ الأزياء المحتشمة.. تيك توك يضع بصمته بعالم الموضة

أصبحت الموضة المحتشمة أكثر توسعاً بفضل وسائل التواصل الاجتماعي، خاصة مع انتشار فكرة احترام جميع النساء حول العالم لخياراتهن في الملابس، حيث نلاحظ بشكل خاص على تيك توك أن الفتيات حتى غير المحجبات يعتمدن أسلوب الأزياء المحتمشة.

وقد يكون أكبر دليل على ذلك هو هاشتاج #modestfashion الموجود حالياً على تيك توك والذي حاز على أكثر من 1.3 مليار مشاهدة، وهذا رقم لا يمكن الاستهانة به على الإطلاق.

وبالحديث عن التصاميم المحتشمة، سنلاحظ أن جيل Z الذي يتصدر المشهد على تيك توك، خلق استايلات جديدة غير المتعارف عليها بعيداً عن تصاميم العبايات والقفاطين، حيث نجد أفكاراً تعتمد أكثر على نظام الطبقات بطريقة تضفي لمسة عصرية على الملابس المحتشمة.

مؤثرات محتشمات على تيك توك

مها غوندال



هناك الكثير من الفتيات اللاتي يروجن للتصاميم المحتشمة على تيك توك، مثل مها غوندال Maha Gondal الفتاة غير المحجبة التي تقدّم فيديوهات لاستايلات مختلفة من التصاميم المحتشمة، مثل التصاميم الكروب توب مع بطانة، والبناطيل الضيقة مع الستر الواسعة، والتوب المفتوح ترتدي آخر تحته، وهكذا.

لينا صنوبر



وبالنسبة للفتيات المحجبات، فهن يحصدن آلاف المتابعين على تيك توك، مثل المدونة الشهيرة لينا صنوبر LEENA SNOUBAR التي نالت شهرة واسعة على تلك المنصّة بعد نجاحها بإنستغرام، حيث تقدّم محتويات تتعلق بالملابس المحتشمة والتي تناسب بشكل خاص المحجبات، وطرق تنسيقها بطريقة عصرية تناسب الفتيات حول العالم، وسنلاحظ أن متابعاتها ليسوا فقط محجبات، إذ تقدم أفكاراً عصرية للجميع.

أميّة زين



وما يجعل تيك توك مؤثراً بشكل ملحوظ فيما يتعلق بالأزياء المحتشمة، ربما لأن الفيديوهات التي يقدّمها الأشخاص تكون مسلية للغاية، وليس شرطاً أن تهدف بشكل مباشر إلى اعتماد محتوى يتعلق بالموضة، مثلما تفعل المدونة أميّة زين، حيث تقدّم محتويات ترفيهية مع زوجها، وفي نفس الوقت نلاحظ إطلالاتها الأنيقة والمحتشمة.

هديل مرعي



نفس الأسلوب تتبعه المدونة الشهيرة هديل المرعي التي يتابعها نحو ما يقرب من 3 مليون متابع على تيك توك، والتي لا تُروج فقط للأسلوب المحتشم بالأزياء، بل أيضاً تعتبر هي موديل للفتيات الكيرفي، حيث تروج لتصاميم محتشمة تناسبهن من خلال فيديوهات مسليّة تقوم بتصويرها مع صديقاتها، أو بمفردها.

زيادة الإنفاق على الملابس المحتشمة بنسبة 5.7% لعام 2021



وبحسب فوغ بيزنيس فقد زاد الإنفاق على الأزياء المحتشمة بنسبة 5.7% في عام 2021، من 279 مليار دولار إلى 295 مليار دولار، وفقاً لتقرير حالة الاقتصاد الإسلامي العالمي لعام 2022.

ومن المتوقع أن ينمو القطاع بنسبة 6% أخرى هذا العام ليصل إلى 313 مليار دولار، مع وجود أكبر أسواق الأزياء المحتشمة بما في ذلك إيران وتركيا والمملكة العربية السعودية، ومن المتوقع نمو قوي لدول مثل إندونيسيا.

وخارج منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، تبلغ قيمة مجتمع الأزياء المحتشمة 160 مليون دولار، ومن المتوقع أن تصل إلى 170 مليون دولار في عام 2022.

الاختلافات الإقليمية



يمكن أن تختلف الملابس المحتشمة اختلافاً كبيراً عبر المناطق، كما تشير Aaliya Mia ، المحلل في شركة الأبحاث والاستشارات Dinar Standard، فقد يكون ما يرتديه المسلم المحتشم في الإمارات مختلفاً بشكل ملحوظ عن الملابس المحتشمة في ماليزيا، حيث ترتبط ثقافة المنطقة باستايل الموضة الذي يتم اعتماده.

صعوبة الحصول على الأزياء المحتشمة



ونظراً لأنه في بلدان مثل الولايات المتحدة والمملكة المتحدة من الصعب الحصول على قطع الأزياء المحتشمة الخاصة بك، فمن هنا جاء الابتكار باعتماد استايلات تناسب الهوية والثقافة التي يتبناها الشخص، ولذلك أيضاً كان هناك ظهور لاستايل الطبقات باعتماد اكثر من قطعة لإطلالة محتشمة وعصرية في النهاية.

تأثير صانعي المحتوى



وهذا الدعم والأسلوب الذي يعتمده صانعي المحتوى حول العالم، يفرض اتباع أسلوب الأزياء المحتشمة من قبل العلامات التجارية، من أجل تلبية احتياجات المستهلكين ورغباتهم، ومن المتوقع أن يصبح الأمر أكثر تأثيراً مع السنوات القادمة، وبشكل خاص مع العلامات التجارية الفاخرة، التي تسعى أيضاً للوصول لجميع الأشخاص باختلاف أذواقهم.

وبحسب فوغ بيزنيس، يوضح بعض صناع المحتوى أنه لا بد للعلامات التجارية أن تضع ثقتها في المبدعين المسلمين الذين يفهمون الفروق الدقيقة في الملابس المحتشمة لملابس شهر رمضان أو العيد.

وسيساعد ذلك تجار التجزئة في خلق مساحات أكبر للإبداع لتصاميم مثل الفساتين والسراويل الفضفاضة، والعبايات الواسعة، والقفاطين.

ماذا عن إنستغرام؟



سنلاحظ أيضاً أن غالبية الفتيات اللاتي يعتمدن استايل الأزياء المحتشمة، يعتمدون هاشتاغ #modestfashion، ويوضح إنستغرام أن الهاشتاغ نما بنسبة 29% في المملكة المتحدة، و45% في الإمارات العربية، وسنلاحظ أيضاً أن مدونات يتبعن الأسلوب المحتشم مثل حبيبة دا سيلفا التي تعيش في بريطانيا تمتلك ما يقرب مليون متابع، بينما في الشرق الأوسط هناك عدد لا حصر له من المدونات المحتشمات.

ويوضح مون باز، رئيس شراكات المبدعين في الشرق الأوسط وأفريقيا وتركيا في Meta ، التي تمتلك Instagram، أن ستايل الأزياء المحتشمة ينمو بشكل سريع على إنستغرام، بسبب صناع المحتوى، والشركة سعيدة أنها جزء من هذا التطور.

ويعود ذلك بسبب انفتاح العلامات التجارية على فكرة السماح بأن يكون الجميع على طبيعتهم، وقبول الأفكار الإبداعية، وأضاف باز أن العلامات التجارية تتواصل معه لمعرفة تفاصيل أكثر حول ما يتابعه الأشخاص لتلبية احتياجاتهم.