الاثنين - 02 أغسطس 2021
الاثنين - 02 أغسطس 2021
No Image Info

تنعيم الصوت وتوسيع العينين.. صرعة «تجميل» 2019



رفعت الأجواء المصاحبة للعام الميلادي الجديد نسب الإقبال على زيارة عيادات التجميل في الإمارات بين الفتيات والنساء وأيضاً الشباب والرجال، بنسبة 10 في المئة، بحسب اختصاصيي تجميل في الشارقة ودبي.

وأشار الاختصاصيون إلى تزايد الطلب على تدخلات تجميلية بهدف ترفيع الصوت وتوسيع العينين وتعديل الأذنين، على نحو يجعلها بمثابة صرعة العام الجديد، لافتين إلى أن على قائمة الأكثر إقبالاً أيضاً عمليات ما يعرف بـ «الغمازات» وبوتكس الوجه والركبة وتجميل الأذن الخفاشية أو الوطواطية «الكبيرة والبارزة» وتوريد اللثة.

طلة جديدة

واعتبر اختصاصي التجميل الدكتور تجاني الشايب رأس السنة واحداً من أبرز المواسم التي ينتعش خلالها إقبال الناس على عمليات التجميل بنسبة لا تقل عن 10 في المئة، عازياً ذلك إلى محاولة البعض بدء عام بطلة جديدة، وبمزيد من الوسامة والرضا عن الذات.

وأشار إلى أن من أغرب عمليات التجميل التي بدأ الإقبال عليها أخيراً هي تلك التي تستهدف تنعيم الصوت، تعديل الأذن الخفاشية وتوسيع العينين، بالإضافة إلى تجميل الساقين بالبوتكس، واستخدام الفيلر والليزر للحصول على «سمانة» مناسبة والتي يلهث وراءها الرياضيون والنساء.

وعزا التجاني لجوء نساء لنحت قوام أرجلهن نتيجة إصابتها بالضعف الشديد أو الضخامة لذلك يأتي التدخل الجراحي لتصحيح عيوب الساق.

ولم تعد عمليات التجميل حكراً على نواعم بل امتدت إلى الرجال لتكون طريقاً يسلكونه بحثاً عن المزيد من الوسامة والرضا الذاتي، وأشار اختصاصي التجميل إلى أن أكثر عمليات التجميل شيوعاً بين الرجال تستهدف الأنف، إزالة تجاعيد الذقن وتحديد اللحية وإذابة الشحوم وتجديد خلايا جلد الوجه وتصغير الثدي.

ابتسامة مثالية

من جانبه، أشار اختصاصي الأسنان يوسف عمران إلى أن هناك إقبالاً كبيراً على الحصول على ابتسامة مثالية تدفع الناس إلى تفتيح لون لثتهم لتصبح ذات شكل مميز.

وأشار إلى أن تفتيح اللثة أو توريدها من أهم التقنيات الحديثة التي ارتفع الإقبال عليها أخيراً من قبل الذكور والإناث.

وأوضح أن توريد اللثة لا يقتصر على تغيير لونها إنما يمتد إلى تنشيط خلايا اللثة وقتل البكتيريا والتي قد تصيب الإنسان بالكثير من الأمراض المزمنة.

ولفت إلى أن التوريد يجري عبر كشط الطبقة الأولى من اللثة لإظهار لونها الحقيقي الطبيعي الذي يتغير لأسباب متعددة.إطلالة بوليوودية

اعتبرت خبيرة التحميل ابتهال كنزي العيون الواسعة من مظاهر الجمال، فالكثير من النساء يرغبن في الحصول على عيون كبيرة واسعة كنجمات بوليوود مثل «راني ماكورجي» و»إيشوراي « و «ديبيكا بادوكون» لذلك يشتكين من شكل عيونهن الصغير .

لكن الخبيرة نصحت في المقابل، بعدم الانسياق وراء تقليد شكل النجمات اللائي يقف وراء إطلالتهن الخارجية فريق عمل لا يقل عدده عن 12 شخصاً بالإضافة إلى تقنيات الإضاءة وزوايا التصوير التي تسهم في إبراز العين بشكل لافت .

ونصحت الراغبين في إجراء العملية بضرورة إدراك أن منطقة العين حساسة جداً وعند التفكير في إجراء العملية لابد أن نتأكد من اختيار المكان المناسب.
#بلا_حدود