الثلاثاء - 03 أغسطس 2021
الثلاثاء - 03 أغسطس 2021
011100022

011100022

تسارع ضربات القلب .. أعراض طبيعية أم مرض خطير؟

يقوم القلب بوظيفة غاية في الأهمية، إنه يضخ ويضخ، ليبقيك حياً ولكن الإنسان لا يدرك هذا، إلا إذا تعرضت للسرقة بالإكراه أو ركضت 50 متراً للحاق بالحافلة أو أنك على وشك أن تُقابل شخصاً غير عادي للمرة الأولى.

حينها ينبض القلب بشدة وبسرعة لدرجة أنه يبدو أنه سيخرج من مكانه. فهل هذا مدعاة للقلق؟ يقول متخصص في القلب من المحتمل لا.

القلب عضو كفؤ للغاية، إنه يضخ الكمية الدقيقة من الدم التي يحتاج لها الجسم، لا أقل ولا أكثر أيضاً، حيث إن هذا سيعد إهداراً للطاقة، بحسب الطبيب كارل شتانغل، القائم بأعمال مدير الإدارة الطبية في قسم طب القلب وعلم الأوعية بمستشفى شاريته ببرلين.

إذا ما شعرت بالخوف، تحدث استجابة تطورية، يُطلق الجهاز العصبي التلقائي، الذي يتحكم في وظائف الجسم اللاإرادية، استجابة المحاربة أو الفرار، ليزود الجسم بدفقة من الطاقة لمواجهة الخطر المتصور.

تفرز الغدد الكظرية، الواقعة فوق الكُلية، هرمون ابينيفرين (المعروف أيضاً باسم الأدرينالين)، في مجرى الدم، ونتيجة لذلك ينبض القلب بشكل أسرع، ولكن يضخ أيضاً المزيد من الدم لكل نبضة قلب إلى العضلات والأعضاء الحيوية، وتظل نبضات القلب في التسارع، ولا يمكنك التحكم فيه.

ويقول شتانجل: «الجهاز العصبي التلقائي لا يسمى (التلقائي) من فراغ»، مشيراً إلى أنه لا يوجد ضير عندما يضخ القلب المزيد من الدم أكثر من المعتاد من وقت لآخر.

وأضاف: «الجسم الصحي يمكنه التعامل مع هذا بسهولة لفترة».

ولكن إذا بدأت دقات قلبك في التسارع من دون سبب واضح، ينصح شتانغل بالتوجه للمستشفى.

وفي الحالات النادرة قد يكون خفقان القلب عرضاً لمرض قلبي خطير.

#بلا_حدود