الثلاثاء - 18 يونيو 2024
الثلاثاء - 18 يونيو 2024

5 منافع لربط قص الشعر بالتوقيت القمري

5 منافع لربط قص الشعر بالتوقيت القمري
يؤكد علم الفلك والكواكب، أن للقمر دوراً مؤثراً في الحياة على الكرة الأرضية، حيث يظهر تأثير تحركاته على تصرفات وأعمال البشر وحتى مزاجهم، وبالطبع لا يقتصر تأثير القمر على الجسد بل يتعداه إلى الشعر.

وقديماً، حرصت الجدات على قص الشعر في ليالي اكتمال القمر أو الهلال أو التربيع، لاعتقادهن بأن الأيام البيض تؤثر في طوله وكثافته وجماله عامة. كما أن الشعر قد تنتابه ردة فعل سلبية عندما تقصه السيدة وهي حزينة.

وحددت اختصاصية التجميل الدكتورة مريم الملا، خمس منافع تعود من قص الشعر وفق التوقيت القمري وهي: تقوية جذور وبويصلات الشعر وتنشيطها، تقوية الشعر لتقليل التكسر، تطويل الشعر، زيادة كثافة وجمال الشعر.


وأشارت إلى أن قص أطراف الشعر يتأثر بتغير موقع القمر والذي يؤثر في الجاذبية الأرضية التي بدورها تؤثر على خلايا جسم المخلوقات فوق الأرض، والذي يعرف بـ «نظرية قص أطراف الشعر بالتوقيت القمري».


ونصحت السيدات باتباع النظرية، وتجنب قص الشعر عشوائياً والاستفادة من التوقيت القمري المناسب مع إمكانية تغيير مظهر الشعر مرة كل شهرين أو كل ثلاثة أشهر.

وحدد فلكيون أيام الدورة القمرية التي تعتبر مثالية للمبادرة إلى قص الشعر:

المرحلة الأولى وهي القمر الجديد: في هذه الفترة من الشهر القمري، يكون القمر غير مرئي حيث يكون مركزه بين الأرض والشمس. في هذه المرحلة لا ينصح بتاتاً بقص الشعر، حيث إنها تعتبر مؤثرة بشكل مباشر على الشعر، فهي تؤدي إلى تضرره وتحد من نموه.

المرحلة الثانية هي القمر المتزايد وتعتبر مراحل تزايد القمر (هلال، تربيع أول، أحدب أول) وهي الأفضل للتخلص من الأطراف المزدوجة والخصل المتقصفة، ففي ذلك منافع كبيرة على نمو الشعر.

وتعتبر مرحلة البدر الأفضل للحصول على قصة شعر مختلفة وحتى لو كانت قصيرة، فالقمر المكتمل يلعب دوراً أساسياً في زيادة نمو الشعر وطوله.