الاحد - 03 مارس 2024
الاحد - 03 مارس 2024

هذه أبرز مشاكل البشرة في فصل الصيف.. وطرق الوقاية منها

تتعرض البشرة بشكل خاص في فصل الصيف لأشعة الشمس كثيراً بسبب الذهاب للشاطئ أو برك السباحة، الأمر الذي يضر ببشرتنا كثيراً، وللتعرف إلى أبرز المشاكل التي تصيب البشرة في فصل الصيف، وأفضل طرق الوقاية تجيب الدكتورة إيفان جانبيه، طبيبة الأمراض الجلدية في عيادة كوزموسيرج جميرا، عن هذه الاستفسارات.



  1. اذكري لنا المشكلات التي يتعرض لها الجسم والبشرة خلال فصل الصيف بالتفصيل؟

يحتاج الجسم إلى التعرض لأشعة الشمس المباشرة لفترة لا تقل عن عشر دقائق يومياً للحصول على كفايته من فيتامين د، إلا أن التعرض المباشر لها لفترة طويلة يؤدي إلى مشاكل بالبشرة، فالصيف ضيف ثقيل على بشرتك ومن أبرز مشاكل الصيف:

حروق الشمس واسمرار البشرة: فالميلانين صديق الصيف، وكلما تعرضنا لأشعة الشمس زاد الميلانين المسؤول عن لون الجلد. كما يتعرض الجلد للحروق وتكرار التعرض لأشعة الشمس قد يسبب اضراراً على البشرة وحدوث الشيخوخة المبكرة.

الطفح الجلدية في الصيف: وهذا خاص بذوي البشرة الحساسة، حيث يحدث احمرار بسيط ومؤقت للبشرة يختفي بعد فترة باتخاذ الاحتياطات اللازمة.

تعرق البشرة في الصيف وحب الشباب: إضافة إلى الرائحة المزعجة والحرجة للبعض لأن التعرق يؤدي إلى تراكم الأوساخ والبكتيريا على البشرة، كما يحفز إفراز الخلايا للدهون، ما يؤدي إلى ظهور حب الشباب.

حكة البشرة في الصيف: ويرافق جفاف البشرة على الدوام الشعور بالحكة والذي يعتبر من الأمور المزعجة بسبب جفاف البشرة في فصل الصيف.



  1. ما هي أكثر أنواع البشرة تضرراً في الحرارة الصيفية ولماذا؟

البشرة الدهنية حيث يزداد إفراز الدهون فيها

الجافة تصاب ببعض الالتهابات

البشرة العادية تزداد فيها نسبة الحبوب



أما بالنسبة للون البشرة فمن المعروف أن ذوي البشرة البيضاء أكثر تأثراً وإصابة بالحروق وسرطان الجلد، كما يتعرض ذوي البشرة السمراء لبعض الأضرار في حال عدم أخذ الاحتياطات اللازمة من أشعة الشمس.

أما ذوي البشرة الفاتحة فهم أكثر عرضة للآثار السلبية لأشعة الشمس وذلك بسبب وجود مادة للحماية الطبيعية للجلد تسمى الميلانين تقوم بامتصاص طاقة الأشعة فوق البنفسجية وتمنعها من الاختراق بشكل أعمق في الأنسجة.

وتختلف مدى حساسية الجلد تجاه أشعة الشمس باختلاف الأجناس ونوعية تركيب الجلد ومدى التعرض السابق لأشعة الشمس ولكن كل شخص عرضة للتأثر بأشعة الشمس بشكل أو بآخر.

وبالنسبة للأشخاص الذين يتمتعون بلون الجلد الغامق، فهم أقل عرضة وأكثر مقاومة للآثار السالبة لأشعة الشمس والتي تتضمن احتراق الجلد، العجز المبكر للجلد وسرطان الجلد، لأنهم يتمتعون بقدر أكبر من الميلانين على خلاف أصحاب البشرة البيضاء، الذين هم أكثر عرضة للإصابة بسرطان الجلد إذا لم يأخذوا حذرهم ويتجنبوا التعرض المباشر لأشعة الشمس.



  1. اذكري لنا نصائح لوقاية الجلد والبشرة في فصل الصيف؟

  • تجنب أشعة الشمس الضارة من الساعة 10 حتى 3 ظهراً.
  • ارتداء الملابس المناسبة والنظارات الشمسية
  • استعمال الواقي المناسب لأشعة الشمس فوق 15 وتكرار وضع الواقي حسب نوعه كل 2 ـ 3 ساعات أو كل 6 ساعات حسب نوع الواقي الشمسي
  • الكشف على الجلد في حال ظهور أي تغييرات في الألوان أو التجاعيد أو طفح جلدي.
  • شرب الماء بكميات كافية لتعويض الجسم عن السوائل المتبخرة بالتعرق.

بمجرد ظهور أي احمرار على الجلد يجب عدم التعرض للشمس فوراً ويمكن أن تساعد المياه الباردة في تخفيف الألم وكذلك المرطبات.

وأخيراً يجب معرفة أن المياه لا تعتبر عازلاً لوصول الأشعة فوق البنفسجية إلى الجسم، ولا تعتبر السحب والضباب عازلاً أيضاً لوصول الأشعة فيمكن لأي شخص الإصابة بالحروق مع وجود السحب والضباب لذلك يجب وضع الكريمات الواقية من أشعة الشمس قبل التعرض المباشر للأشعة.