الثلاثاء - 23 يوليو 2024
الثلاثاء - 23 يوليو 2024

لقاح جديد محتمل لفيروس المِخْلَوِيِّ التنفسي المميت

لقاح جديد محتمل لفيروس المِخْلَوِيِّ التنفسي المميت
قدم باحثون من جامعة أوهايو مُخططاً للعثور على لقاح محتمل لفيروس المِخْلَوِيِّ التنفسي المميت.

ويتسبب الفيروس المخلوي التنفسي (RSV) في أنواع من العدوى في الرئتين ومسار التنفس. وهو شائع جدًا لدرجة أن معظم الأطفال يتعرضون للإصابة بالفيروس في عمر سنتين، كما يمكن أن يصيب الفيروس المخلوي التنفسي البالغين. ويمكن أن يتسبب الفيروس المخلوي التنفسي في عدوى حادة لدى بعض الناس، وخاصة في الأطفال المبتسرين وكبار البالغين والرضع والبالغين المصابين بأمراض في القلب والرئة ويؤدي للوفاة.

ويُحاول العلماء منذ عقود التوصل إلى لقاح لذلك الفيروس، إلا أن الفشل حالفهم بسبب قدرة ذلك الفيروس على التسلل في الخفاء وشن هجمات دفاعية وقائية على العقاقير المختلفة.


وأبلغ الباحثون في دراسة نُشرت في دورية «نيتشر كومينكيشن» عن نجاحهم في إجراء تعديلات على تقنية تُدمر الفيروس وتحفز استجابة مناعية قوية عن فئران التجارب.


ويقول الباحثون إنهم بصدد إنتاج لقاح جديد يُمكن يقي من الإصابة بذلك الفيروس في المراحل العمرية المختلفة.

ويموت نحو 80 ألف طفل حول العالم بسبب الإمراض التي يُسببها فيروس المخلوي التنفسي، ويقول «مارك بيليس» المؤلف المشارك في تلك الدراسة إن اللقاح الجديد ـ حال إثبات جدواه عند البشر- سيكون فعالاً وآمناً وبأسعار معقولة، وهو الأمر الذي يُمكن أن يساهم في إنقاذ حياة عشرات الآلاف من الأطفال سنوياً.

ويقول الباحث إن الفريق يعمل في الوقت الحالي على تطوير لقاح يُمكن أن يعطى للأمهات الحوامل لإنتاج أجسام مُضادة ونقلها للجنين قبل الولادة وذلك لمنع الإصابة بالمرض في مرحلة الطفولة. وسيقوم الباحثون بتطوير جرعة تنشيطية يأخذها الرضيع في عمر 6 أشهر لمنع الإصابة بالمرض طيلة العمر.