الخميس - 04 يونيو 2020
الخميس - 04 يونيو 2020

تعرَّف إلى قصة عطر «Miss Dior»

تستذكر ديور، اليوم، ذكرى قصة عطرها الكلاسيكي «مس ديور Miss Dior» وهو العطر الأول للدار العريقة، والذي تم إطلاقه بعد مجموعة ربيع وصيف عام 1947 للتصاميم الرسمية المترفة التي أُطلق عليها اسم ترومب لوي Trompe-L'oeil خلال فستان رسمي خاص تولّى تصميمه كريستيان ديور Christian Dior كتجسيد لعطر ميس ديور Miss Dior.

أطلّ هذا الفستان المزخرف كلّه بأزهار ساتينية، كتحفة فنية في عالم التصاميم الرسمية المترفة ليذكّرنا بمختلف الدرجات العطرية التي تفوح من تركيبة عطر «ميس ديور Miss Dior».

لكن ما هي قصة عطر Miss Dior؟

«مس ديور» هو العطر الأوّل الذي طرحته دار ديو Dior في اليوم ذاته لعرض مجموعتها الأولى للتصاميم الرسمية المترفة في عام 1947.

«أريد عطراً يعبق بشذى الحبّ»، هذا ما طلبه «كريستيان ديور Christian Dio” فاكتسى عطر ميس ديور Miss Dior «بكافة الرموز التزيينية التي ترفع راية الدار ونذكر منها: الكرسي شبه دائري الظهر، بأسلوب لويس السادس عشر، والشريط المعقود بأسلوب تصفيفة الشعر» فونتانج Fontange، ونقش المربعات المنحرفة الكبيرة، واللون الرمادي تريانو.

مس ديور



في رأي كريستيان ديور شكّل العطر الإكسسوار الأساسي الذي لا غنى عنه لإكمال شخصية المرأة، ووضع اللمسة الأخيرة على الفستان، وبالتالي سعى وراء العطور التي تلخّص روح التصاميم الرسمية المترفة والمبتكرة على يد أفضل الخبراء في هذا المجال.

No Image



ديور استذكرت، اليوم، هذه القصة الملهمة وراء إمبراطوريتها، التي تأسست من شيء بسيط، لتصبح واحدة من بين أهم وأرقى علامات دور الأزياء والجمال حول العالم.

لتذكر العالم أنه لا وجود للمستحيل، وأنها ستقف دائماً إلى جانب محبيها، خصوصاً مع تفشي فيروس كورونا، والجهود التي تبذلها الدار في تصنيع الكمامات على أيدي متطوعين لمواجهة سد النقص في عدد الكمامات حول العالم.



#بلا_حدود