الثلاثاء - 26 أكتوبر 2021
الثلاثاء - 26 أكتوبر 2021
4 طرق مميزة للتعامل مع البشرة الدهنية والتحكم في إفراز زيوت الوجه

4 طرق مميزة للتعامل مع البشرة الدهنية والتحكم في إفراز زيوت الوجه

4 طرق للتعامل مع البشرة الدهنية

البشرة الدهنية تحتاج إلى بعض الطرق الخاصة للعناية بها، تحديداً إن كنتِ من صاحبات الوجه الأكثر لمعاناً، إذ يعني ذلك أن مزيداً من الزيوت يُفرزها الجلد، ما يصنع طبقة براقة على الوجه، إذ تعمل تلك الطبقة في الحفاظ على مرونة الجلد، إلا أن عدم التحكم بها قد يزيد من بثور الوجه، وظهور الحبوب.

وللتحكم أكثر في إفراز الزيوت، والتعامل بأفضل الطرق مع البشرة الدهنية، إليكِ بعض الخطوات التي تساعدكِ في ذلك بحسب elle.





روتين التنظيف اليومي

عندما تكون لديك بشرة دهنية، فعادة ما قد ترغبين في غسل وجهكِ بشكل دائم، وتلك الخطوة تحديداً قد تزيد من الأمر سوءاً، لأن الإفراط في غسل الوجه، سوف يؤدي إلى زيادة إنتاج زيوت الوجه، لكي يُعاود الجلد خلق توازن من جديد.

وبدلاً من ذلك، ركزي على المنظف الذي تختارينه. على سبيل المثال اختيار أنواع تحتوي على أحماض أحماض بيتا هيدروكسي (أو حمض الساليسيليك) للمساعدة حقاً في إذابة الزيت الزائدة.



احذري من المنتجات المصممة للبشرة الدهنية

المنتجات المصممة خصيصاً لتقليل الدهون غالباً ما تؤدي إلى تفاقم الموقف، حيث يحتوي الكثير منها على مكونات قاسية تزيل كل قطرة دهنية أخيرة من الجلد، وهذا يعني مرة أخرى، زيادة إفراز الجلد للزيوت.





لا تتخلصي من المرطب

من المفاهيم الخاطئة الشائعة أن البشرة يمكن أن تكون دهنية أو مجففة، ولكن في الواقع، يمكن أن تكون كلاهما في نفس الوقت، فكون بشرتكِ دهنية لا يعني أن تتخلين عن منتجات الترطيب التي تعتبر، ضرورية في كل روتين للبشرة، بغض النظر عن نوع بشرتك.

وتعتبر منتجات الترطيب ضرورية للحفاظ على مستويات الرطوبة ومنع الجفاف، ولكن يجب تجنب أي كريمات تحتوي على زبدة نباتية غنية لأنها من المحتمل أن تكون غنية جدًا وتؤدي إلى تكتل الدهون على الجلد.





احصلي على الساليسيليك

يمكن أن تكون الأحماض مفيدة في أي نظام غذائي، ولكن أحماض بيتا هيدروكسي مثل حمض الساليسيليك تلعب دوراً مهماً بشكل خاص في التحكم في إنتاج الزيت المفرط، والذي بدوره يقلل من ظهور الرؤوس السوداء والعيوب.

وحمض الساليسيليك هو حمض بيتا هيدروكسي محب للدهون، مما يعني أنه ينجذب إلى الزيت الزائد ويساعد على تكسيره، كما يعتبر مضاداً للالتهابات ويمكن أن يخترق المسام لاستخراج أي تكتلات أو طبقات دهنية.

وتعتبر أفضل طريقة لدمج حمض الساليسيليك في روتينك اليومي هي استخدامه كمقشر يومي يتم تمريره على البشرة بعد التنظيف، دون شطفه، أما إذا كنت تستخدم منظف حمض الساليسيليك بدلاً من ذلك، اتركيه لمدة دقيقتين قبل الغسيل، وامنحي وجهكِ فرة رائعة لتدليك الوجه.

#بلا_حدود