السبت - 13 يوليو 2024
السبت - 13 يوليو 2024

ماذا تعرف عن حمية الصيام المتقطع؟

يعتبر الصيام المتقطع من أحد العناوين الشائعة في مجال علم التغذية مؤخراً، وذلك لما له من فوائد صحية عديدة، ومن أهمها خسارة الوزن الزائد وتحسين عمليات الأيض في الجسم كما أثبت بعض الأبحاث تأثيره على صحة الإنسان في بعض الحالات الطبية من مثل تخفيض الكوليسترول الضار وضبط مقاومة الأنسولين وتحسين كفاءة الدورة الدموية.

أخصائية التغذية العلاجية ميس مروان من مستشفى الزهراء في الشارقة تفسر لـ"الرؤية" أنواع الصيام المتقطع، وما يجب أخذه بعين الاعتبار خلال اتباع هذه الحمية.





أنواع الصيام المتقطع:

في آخر 5 سنوات تقريباً نُشرت العديد من الدراسات حول أنواع الصيام المتقطع، سنذكر بعضاً منها، وما هي الصعوبات المرتبطة بمثل هذا النظام الغذائي.



أولاً: نظام 16/8 صيام 16 ساعة في اليوم والأكل في 8 ساعات فقط:

يجب الأخذ بعين الاعتبار أن تطبيق هذه الحمية يستوجب على المريض أخذ جميع احتياجاته من الطاقة اللازمة في خلال 8 ساعات فقط، وخلال فترة الصيام يمكن للمريض شرب الماء والقهوة والشاي بدون أي سعرات حرارية مضافة.

مثال على ذلك: يبدأ المريض الأكل من الساعة 11 صباحاً، بينما تكون آخر وجبة طعام في الساعة 7 مساء، وتقول الدكتورة من خلال خبرتها إن الأشخاص الذين اعتادوا حذف وجبة الإفطار يطبقون هذا النظام بدون أي صعوبة، كما وجدت نتائج مرضية جداً.

كما يجب شرب كميات جيدة من الماء، وبالتحديد خلال فترة الصيام للمساعدة على تحسين عمليات الأيض بالجسم وكبح الشعور بالجوع.





ثانياً: حمية 2:5 صيام يومين في الأسبوع:

وهي حمية تستوجب اتباع نظام محسوب السعرات في 5 أيام خلال الأسبوع، أما اليوم السادس والسابع فيستوجب تحديد السعرات إلى 500-600 سعرة حرارية فقط خلال اليوم.

مثال على ذلك: يمكنك أكل وجبات غذائية بدون تحديد ساعات الأكل من يوم السبت إلى يوم الأربعاء، وفي يومي الخميس والجمعة يجب تناول وجبتين فقط بحيث لا تتجاوز الوجبة الواحدة 250 إلى 300 سعرة حرارية.



ثالثاً: نظام "أكل ـ صيام ـ أكل": يهدف هذا النظام إلى الصيام 24 ساعة، من مرة إلى مرتين في الأسبوع فقط:

مثال على ذلك: الصيام من بعد وجبة الإفطار إلى وجبة الإفطار في اليوم التالي، أو يمكن اختيار وجبة أخرى مثل العشاء أو الغداء، مع الالتزام بنفس الموعد للأكل.

هذا النظام يجد أغلب الأشخاص صعوبة في تطبيقه، وإذا كنت من الأشخاص الذين يتناولون أدوية لأمراض مزمنة، فإن هذه الحمية لا يُنصح بها أبداً.





ويجب الأخذ بعين الاعتبار أن أي نظام من أنظمة الصيام لا يسمح للشخص بتناول الوجبات الجاهزة أو الإكثار من الأطعمة الغنية بالسكريات أو الدهون كما يجب الحرص على التنويع في المجموعات الغذائية والتأكد من جودة الغذاء المتناول.

بالإضافة إلى تحديد السعرات الحرارية لكل فرد على حدة. للحصول على أفضل النتائج، حيث يقوم أخصائي بحساب احتياجات جسمك من الطاقة التي تتناسب مع نشاطك البدني والحالة الصحية وأسلوب حياتك الخاص بك.

وأيضاً إذا كنت تريد التخلص من وزنك الزائد بصورة صحية فإن الأسلوب الأنسب هو ما يتقبله جسمك ويحافظ على تركيزك ونشاطك الذهني، لذلك لا يُنصح الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات مرتبطة بالتغذية، باتباع نظام الصيام المتقطع.