الثلاثاء - 07 أبريل 2020
الثلاثاء - 07 أبريل 2020
No Image

علاج محتمل لفيروس «نيباه» القاتل

في خطوة ثورية، استخدم مجموعة من الباحثين معلومات حول بنية فيروس «نيباه» Nipah القاتل لتحديد 150 مثبطاً محتملاً يُمكن استخدامها للعلاج من الإصابة بذلك الفيروس.

وبحسب منظمة الصحة العالمية فإن العدوى بـ«نيباه»، التي ظهرت حديثاً، تسبّب حالات مرضية وخيمة لدى الحيوانات والبشر على حد سواء، إذ ينتقل الفيروس من الخفافيش والخنازير إلى البشر، مُسبباً معدل وفيات مرتفعاً. ولا توجد إلى الآن أي أدوية في الأسواق يُمكن أن تستخدم في علاج الإصابة بذلك الفيروس.

وتتسم العدوى بفيروس «نيباه» بأعراض شديدة يُمكن أن تصل إلى مشكلة تنفسية حادة أو حالة مميتة من حالات التهاب الدماغ.


وتُسبب تلك العدوى وفاة من 72 إلى 86% من الأفراد المُصابين بالفيروس، وعلى الرغم من أن المرض تم التعرف عليه لأول مرة عام 1998 إلا أنه لا توجد أي أدوية أو لقاحات معتمدة ضده.

ولا يزيد العدد الإجمالي للوفيات المرتبطة بالمرض على العشرات، إلا أن هذا المرض يُمكن أن يشكل تهديداً قاتلاً وقد يتحول إلى وباء في أي لحظة.

وقام الباحثون في تلك الدراسة المنشورة في دوريةPLOS Neglected Tropical Diseases باستخدام نماذج حاسوبية لتصميم جزئيات مثبطة تمنع نشاط بروتينات الفيروس، وقام الباحثون باختبار تلك المثبطات لتقييم فاعليتها في 15 سلالة مختلفة من سلالات الفيروس.
#بلا_حدود