الجمعة - 24 سبتمبر 2021
الجمعة - 24 سبتمبر 2021

الصحة العالمية تنشر تقرير أبحاث كورونا.. إليك ما توصل إليه العلماء

منذ بدء تفشي الفيروس التاجي الذي شغل العالم والمعروف باسم كوفيد-19، قامت منظمة الصحة العالمية بإرسال 25 عالماً إلى الصين لإجراء الأبحاث والدراسات حول الفيروس.

ونشر العلماء أبرز النتائج الذي توصلوا إليها في تقرير، وتضمنت النتائج كيفية انتشار المرض والأشخاص الأكثر عرضة.

كما وجد الباحثون أن الأطفال هم الأقل عرضة للإصابة بالفيروس.

ونشرت منظمة الصحة ملخصاً عن أهم النتائج التي توصل إليها العلماء عن الفيروس:

متوسط أعمار المصابين



ما يقارب 55.9524 حالة مؤكدة بالإصابة في الصين حتى 20 فبراير الماضي، بلغ متوسط أعمار المصابين 51 عاماً، وكانت غالبية الإصابات بنسبة 77.8% تراوح

أعمارهم ما بين 30 و69 عاماً، وتضمنت الحالات نسبة 51.1% من الذكور.

الخفاش مصدر المرض



أجمع العلماء على أن فيروس كورونا هو فيروس حيواني المنشأ، وذلك بعد إنشاء العديد من تحليلات علم الوراثة التي أُجريت مع تسلسل الجينيوم

الكامل المتاح، وكانت النتائج أن الخفافيش هي مصدر الفيروس.

طرق الانتقال



تنتقل العدوى بفيروس كورونا من المصاب عبر الرذاذ الذي ينتج عن العطس أوالسعال من المصاب والاتصال غير المحمي بالمصابين، وحتى الآن لا يوجد

أي دليل يؤكد للعلماء انتقال الفيروس عبر الانتشار بالجو.

الحصانة



أشار التقرير إلى أنه لا توجد إلى الآن طرق للحصانة ضد الفيروس ولا توجد مناعة من قبل البشر، وأن الجميع عرضة للإصابة، على الرغم

من وجود عوامل عند البعض تلعب دوراً في زيادة نسبة التعرض للإصابة، كالأمراض المزمنة وقلة المناعة وكذلك الحوامل والمدخنين.

إصابات العوائل



يشير التقرير إلى أن العدوى التي تنتقل من البشر انتشرت بشكل كبير بين العائلات، حيث إن 78% إلى 85% من

حالات الإصابة شملت أكثر من فرد من عائلة واحدة.

الأطفال وفيروس كورونا



بحسب التقرير، فإن الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 18 عاماً هم الأقل عرضة للإصابة بالفيروس، وجميع الإصابات التي تم التبليغ

عنها في هذه الفئة العمرية لم تتجاوز نسبة 2.4% من إجمالي جميع الحالات.

ولن يتمكن العلماء من تحديد مدى العدوى بين الأطفال وما هو الدور الذي يلعبه الأطفال في انتقال العدوى.

نوعية الأعراض



يمكن أن تراوح أعراض فيروس كورونا، من إصابة بدون أعراض، إلى ظهور التهاب رئوي حاد، وأشار العلماء إلى أن الأعراض

وسطياً تبدأ بعد 5 إلى 6 أيام من الإصابة ويمكن أن تمتد إلى 14 يوماً.

وشملت الأعراض في أكثر من 55000 إصابة:

الحمى (87.9%)

السعال الجاف (67.7%)

ضيق التنفس (18.6%)

الإرهاق (38.1%)

التهاب الحلق (13.9%)

الصداع (13.6%)

الألم العضلي والمفصلي (14.8%)

القشعريرة (11.4%)

الغثيان (5.0%)

احتقان الأنف (4.8%)

الإسهال (3.7%)

نفث الدم (0.9%)

احتقان الملتحمة (0.8%)

وأشار العلماء إلى أن حوالي 80% من الأشخاص الذين أصيبوا عانوا بشكل معتدل من الأعراض وتماثلوا للشفاء، و13.8% عانوا من الأعراض بشكل

شديد، و6.1% كانت حالاتهم حرجه وأصيبوا بفشل بالجهاز التنفسي وخلل بالعديد من الأعضاء.

وتم الإبلاغ عن عدد من الإصابات بدون أعراض بنسبة غير واضحة.

الأكثر عرضة للوفاة



يعتبر الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 60 عاماً والذين يعانون من ظروف صحية معينة كأمراض السكري والضغط وأمراض القلب والأوعية الدموية

وأمراض الجهاز التنفسي المزمنة والسرطان هي الأكثر عرضة لخطر الوفاة بالفيروس.

وكان أعلى معدل للأعمار بالنسبة لوفيات الفيروس فوق سن الـ80.

مدة العلاج



تصل مدة العلاج من الفيروس بشكل متوسط للحالات الخفيفة حوالي أسبوعين، وما بين 3 ـ 6 أسابيع للحالات الشديدة أو الخطيرة.

#بلا_حدود