الأربعاء - 22 سبتمبر 2021
الأربعاء - 22 سبتمبر 2021
السير أثناء النومي اضطراب له أسباب

السير أثناء النومي اضطراب له أسباب

المشي أثناء النوم.. الأسباب والعلاج

يعد السير أثناء النوم أحد اضطرابات النوم التي تصيب الأطفال والمراهقين وحالات معدودة من البالغين، وهو اضطراب يحدث خلال مرحلة النوم العميق، وينتج عنه مشي النائم أو القيام بأفعال أخرى غريبة، ويكون أكثر حدوثاً، إن حرم الشخص من النوم لفترة من الزمن.

الاضطراب الذي يُعرف علمياً بـ«السير النومي»، يحدث عادة بسبب عوامل عدة، منها: الضغط النفسي، الحمى، اضطرابات أوقات النوم أو السفر والانقطاعات عن النوم لفترات طويلة.

كما يحدث في بعض الأحيان بسبب عادات غير مرغوبة، كتناول المهدئات والمنومات وبعض أنواع الأدوية، وأيضاً يحدث أحياناً بحالات معينة بسبب الكحوليات.

بحسب الأطباء، يلعب العامل الجيني دوراً كبيراً في الإصابة وإصابة أحد الوالدين بالمشي أثناء النوم في الطفولة تزيد من فرص الإصابة في الأبناء بمقدار الضعف بالمقارنة بالأطفال من دون تاريخ عائلي لهذا الاضطراب.

ويُنصح المخالطون لمن يصيبهم الاضطراب بمساعدتهم على العودة إلى الفراش أو إيقاظهم بروية، والابتعاد عن إيقاظهم بشكل مفاجئ، لأن الاستيقاظ المفاجئ قد يتسبب له بالوقوع أو ملامسة أجسام خطرة أو مؤذية.

وفي كثير من الأحيان، لا يعد العلاج أمراً مطلوباً، فهذا النوع من الاضطرابات يختفي بشكل تدريجي مع المضي بالعمر لدى الأطفال، ويختفي قبل سن المراهقة.

أما بشأن الحالات الأكبر سناً والحالات التي يؤثر عليها الاضطراب سلباً، أو يكون به حالة مزعجة، فهنا تكون الحاجة للعلاج ملحة ومطلوبة، وقد يكون العلاج بتغيير نمط الحياة والابتعاد عن النوم المتقطع والحرص على إبقاء النفس بعيدة عن التوتر، وتجنب تناول الكحول.

#بلا_حدود