الثلاثاء - 07 أبريل 2020
الثلاثاء - 07 أبريل 2020
No Image

نصائح للتعامل مع الحجر المنزلي على طريقة رواد الفضاء



مع تفشي وباء كورونا في العالم، أصدرت الحكومات إجراءات وضوابط احترازية للحد من تفشي الفيروس، ولعل أبرزها كان الخضوع للحجر المنزلي الإلزامي أو البقاء في المنزل وعدم الخروج إلا للضرورة.

ولعل الكثيرين مستائين حول هذا الإجراء وقد يشعر البعض بالكآبة ويفكرون كيف سيمر الوقت وكم من الممكن أن يستغرق وكيف سيمضون أوقاتهم، ولكن تذكر أن جلوسك في المنزل حماية لك ولعائلتك وللمجتمع.

وما يجهله الكثيرون أن هناك مهناً عظيمة يضطر أصحابها للخضوع للحجر الصحي والعزلة عن العالم، ومن هذه المهن مهنة رائد الفضاء الذي يخضع قبل رحلته للعزل الصحي طبقاً للإجراءات الصحية، وكذلك العزلة التي يعيشها هؤلاء في الفضاء لأيام وأشهر وربما سنوات.

في مقال نشر في صحيفة نيويورك تايمز لرائد الفضاء الأمريكي سكوت كيلي الذي أمضى ما يقارب العام في محطة الفضاء الدولية، قدم فيه العديد من النصائح حول كيفية الحفاظ على القوة والتوازن النفسي خاصة خلال الفترات الطويلة من العزلة.

No Image



كما أوضح كيلي خلال مقابلة مع برنامج صباح الخير أمريكا على قناة إي بي سي أن العزلة الذاتية ليست بالأمر السهل، لكن معرفة الوقت الذي سنمضيه فيها يساعد على الاستعداد والتهيئة النفسية بالنسبة لرواد الفضاء وكم الفترة التي سيمضونها بعيداً عن الأرض، ولكن في الوضع الراهن لا يعلم الكثيرون كم سيقيمون في منازلهم بسبب وباء كورونا وهذا هو مصدر الضغط.

كما قال كيلي: «يمكننا تجاوز هذه الأزمة إذا عملنا معاً وقدمنا الدعم معاً وبقينا على اتصال»، وحث الجميع على أن يأخذوا الحجر الصحي على محمل الجد ويتعاملوا معه كأنه واقع جديد.

وفي مقاله أوصى كيلي بضرورة اتباع جدول زمني للروتين اليومي، فمن المهم جداً أن يكون هناك وقت محدد للاستمتاع ووقت محدد للعمل، ومن الضروري أيضاً تحديد موعد ثابت للنوم.

وأشار كيلي إلى أن الشيء الوحيد الذي لم يستطع القيام به أثناء وجوده في محطة الفضاء الدولية هو القدرة على الخروج، فالخروج في الفضاء مهمة خطيرة جداً وتتطلب أياماً من التحضير، أما في الوضع الراهن فيستطيع الأفراد الخروج إذا التزموا بالتعليمات الاحترازية وحافظوا على مسافة الأمان الكافية والتي تقدر بـ6 أقدام على الأقل.

ومن النصائح التي قدمها كيلي أيضاً، استثمار هذا الوقت المثالي لتعلم هواية جديدة، أو تنمية وممارسة هواية قديمة، أو تعلم حرفة جديدة، وكان كيلي قد اصطحب معه العديد من الكتب لمحطة الفضاء الدولية ليملأ وقته بقراءتها ويستفيد منها في الوقت ذاته.

No Image



وكشفت الدراسات التي أجرتها وكالة ناسا أن القراءة لها تأثير كبير أثناء العزلة البشرية.

كما قال كيلي أن الكتابة أيضاً مهمة جداً، في حال الشعور بمشاعر معينة فإن كتابتها أفضل ما يمكن القيام به، فعندما تنهي هذه الأزمة سيحصل صاحب الكتابات على ذكريات عن ذلك الوضع وكيف كان بالنسبة له حينها.

وقبل كل ذلك شدد كيلي على أهمية البقاء على التواصل الاجتماعي عبر الاتصال الصوتي أو المرئي، حيث أظهرت الدراسات أيضاً أن العزلة بشكل كامل تؤثر على الصحة العقلية والجسدية، ولحسن الحظ أننا نعيش في عصر التكنولوجيا، حيث هناك العديد من الوسائل التي تتيح للأشخاص التواصل مع أحبائهم، كما أن هناك شبكة نيتفليكس التي تحتوي على العديد من الأفلام والمسلسلات ويمكننا تخصيص وقت بشكل يومي لمشاهدة الأعمال المفضلة لدينا.

وينصح كيلي في حال الشعور بالتوتر القيام بالتحدث لشخص مقرب ليتمكن من المساعدة وتقديم الدعم.

#بلا_حدود