الاثنين - 06 أبريل 2020
الاثنين - 06 أبريل 2020
No Image

معلومات عن فيروس هانتا.. ما هو؟

يبدو أن العالم استيقظ ليلة أمس على كابوس آخر، وفيروس جديد انطلق أيضاً من الصين، ألا وهو فيروس هانتا، بعد تقارير تداولتها وسائل إعلامية عن تسجيل حالة وفاة في الصين انتقل لها الفيروس عبر فأر، الأمر الذي أثار تساؤلات جديدة تأتي في الوقت الذي لا يزال العالم يواجه انتشار فيروس كورونا.

ونقلت صحيفة «غلوبال تايم» الصينية الحكومية، خبر وفاة شخص من إقليم يونان، بفيروس هانتا، أمس الاثنين (23 مارس 2020) وهو داخل حافلة نقل، خلال طريقه للعمل، مما أدى كذلك إلى إجراء فحوصات لبقية ركاب الحافلة وعددهم 32 شخصاً.

ونقلت الصحيفة الخبر في تغريدة على تويتر، مما جعلها المصدر الأول لهذا الخبر الذي انتشر في الكثير من وسائل الإعلام عبر العالم، ويقول موقع المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض واتقائها، إن هذا الفيروس متعدد السلالات، لكنها جميعاً مرتبطة بأنواع معينة من القوارض تستضيفه، وإنه ينتقل بين القوارض عبر البول والفضلات واللعاب.

ويمكن للإنسان أن يصاب بهذا الفيروس إذا ما عضه مثلاً جرذ مصاب به، وكذلك هناك إمكانية أن يصاب به إذا ما لمس الإنسان فمه أو أنفه بعد التعامل مع سطح أو جسم ملوث بمخلّفات القارض الحامل للمرض، أو إذا ما تناول طعاماً ملوثاً بهذه المخلفات.

فما هو فيروس هانتا؟

وكيف ينتقل فيروس هانتا؟

فيروس هانتا

حسب المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها، فإن حالات «فيروس هانتا» نادرة، وتنتشر عادة في المناطق الريفية، حيث توفر الغابات والحقول والمزارع موطناً مناسباً لمضيفات القوارض للفيروس.

كذلك فإن المناطق المحيطة بالمنزل أو العمل التي قد تعيش فيها القوارض (على سبيل المثال، المنازل والحظائر والمباني الملحقة والمظلات) هي مواقع محتملة قد يتعرض فيها الناس للفيروس.

وتنجم العدوى نتيجة الاتصال الوثيق مع بول أو روث أو لعاب القوارض أو عن طريق استنشاق الهواء الملوث بالفيروس، ويمكن أن تحمله أنواع معينة من الجرذان والفئران.

فيروس هانتا



وأوضحت المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض أن كل سلالة من «فيروسات هانتا» مرتبطة بأنواع مضيفة من القوارض، وأن هذه الفيروسات تنتقل فيما يعرف بـ«الانتقال الجوي»، أي بواسطة الهواء المحيط، عندما تنتقل جزيئات الفيروس من بول الحيوان أو البراز أو اللعاب في الهواء وتصيب الفرد.

وفي حالات نادرة، قد يصاب الشخص بفيروس هانتا، إذا عضه حيوان مصاب.

تاريخ فيروس هانا

فيروس هانتا لم يكن وليد اللحظة، حيث سبق أن ظهر في أمريكا وكندا، وهما موطن الفيروس، حددت متلازمة فيروس هانتا الرئوية للمرة الأولى خلال تفشي عام 1993 في منطقة الزوايا الأربع في جنوب غرب الولايات المتحدة، حيثُ حدده الطبيب بروس تيمبست، كانت المتلازمة تُسمى في البداية بمرض الزوايا الأربع، ولكن غُيرَّ الاسم إلى الفيروس «الذي لا اسم له» بعد شكاوى من الأمريكيين الأصليين بأنَّ اسم «الزوايا الأربع» يُسبب وصمةً للمنطقة، ومنذ ذلك الوقت كان المرض قد حدد في جميع أنحاء الولايات المتحدة.

وأكدت الدكتورة سمية الشيخ، المتخصصة في الأعصاب عبر تغريدة لها عبر حسابها الرسمي في تويتر، إن الفيروس ظهر عام 1950 في الحرب الكورية، وإنه ينتقل من الفئران أو الجرذان إلى الإنسان.

وأكدت أن العدوى من إنسان إلى آخر تبقى أمراً نادراً، وإن هناك مجموعة من اللقاحات التي تمّ تطويرها منذ مدة لأجل مواجهته، مطالبة الناس بعدم الخوف، إلا «إذا كانوا يخططون لأكل الجرذان».

أعراض فيروس هانتا

تكونُ الأعراض الأولية للمرض مُشابهةً لأعراض الإنفلونزا، وتتضمن حمى وسُعالاً وألماً عضلياً وصداعاً وخُمولاً وضيقاً في التنفس، والتي تتدهور بسرعةٍ إلى فشلٍ تنفسيٍ حاد، يتميزُ المرض بحدوث ضيقٍ فجائيٍ في التنفس مع وذمةٍ رئوية سريعة الظهور، وغالباً ما تكون قاتلةً على الرغم من التهوية الميكانيكية، واستعمال مُدرات البول القوية.

فيروس هانتا.. كيف ينتقل؟

ينتقل فيروس هانتا عن طريق فضلات القوارض الهوائية، وهي الطريقةُ الوحيدة المعروفة لانتقال الفيروس إلى البشر. عمومًا، لم يَظهر أنه يُمكن انتقال فيروسات هانتا في الأنواع الرئوية أو النزفية عبر الرذاذ.



تشخيص فيروس هانتا

أعراض فيروس هانتا أعراضه المبكرة تُشبه إلى حدٍ كبير الإنفلونزا، حيثُ يُعاني المصابون من التعب والحمى وآلام العضلات المصحوبة غالبًا بالصداع والدوخة ومشاكل الجهاز الهضمي في الأسابيع التالية للتعرض للعدوى، وبعد حوالي أسبوعٍ من اختفاء الأعراض الأولية، تبدأ المرحلة الثانية من المرض، حيثُ يعاني المرضى من سعالٍ شديدٍ وضيقٍ في التنفس مع امتلاء الرئتين بالسوائل. في المراحل المتأخرة من متلازمة فيروس هانتا الرئوية، تتضرر الرئتان بشدةٍ، مما يؤدي إلى معدل وفيات بحوالي 38%.

أعراض فيروس هانتا

No Image



أعراضه المبكرة تُشبه إلى حدٍ كبير الإنفلونزا، حيثُ يُعاني المصابون من التعب والحمى وآلام العضلات المصحوبة غالباً بالصداع، والدوخة، ومشاكل الجهاز الهضمي في الأسابيع التالية للتعرض للعدوى، وبعد نحو أسبوعٍ من اختفاء الأعراض الأولية، تبدأ المرحلة الثانية من المرض، حيثُ يعاني المرضى من سعالٍ شديدٍ، وضيقٍ في التنفس مع امتلاء الرئتين بالسوائل، في المراحل المتأخرة من متلازمة فيروس هانتا الرئوية، تتضرر الرئتان بشدةٍ، مما يؤدي إلى معدل وفيات بنحو 38%.

الوقاية من فيروس هانتا

يمكن الوقاية من فيروس هانتا عن طريق مكافحة القوارض داخل وحول المنزل أو البنايات السكنية، أو في المزارع للوقاية من المرض، بالإضافة إلى القضاء على الاقتراب من القوارض في أماكن العمل والتخييم، غالبًا ما تكون غرف التخزين المُغلقة والكبائن مواقع مثاليةً لتجمع القوارض، يُوصى بتهوية هذه المناطق قبل استخدامها، كما يُنصح الأفراد بتجنب الاتصال المباشر بفضلات القوارض مع ارتداء قناعٍ أثناء تنظيف هذه المناطق؛ وذلك لتجنب استنشاق إفرازات القوارض الهوائية.

No Image



كما يمكن تطبيق النصائح التالية لتجنب الإصابة بفيروس هانتا:

- سد مناطق دخول القوارض، من الممكن أن تتمكن الفئران من الدخول من الفتحات حتى لو كانت في صِغَر 1/4 بوصة (6 ملم)، لذا، سُد هذه الفتحات بغطاء سلكي أو معدني أو أسمنتي.

- إغلاق دولاب الطعام، اغسِل الأطباق فوراً، ونظِّف الطاولات والأرضيات، واحفظ طعامكَ - بما في ذلكَ أطعمة الحيوانات الأليفة - في عبوات مقاوِمة للقوارض، استخدِم أغطية مُحْكمة على سلَّات القمامة.

-قلِّل من مواد الأعشاش، تَخلَّص من الأعشاب والمهملات في مكان بعيد عن مكان المنزل.

- انصِب الفخاخ، لا بد من نصْب الفخاخ ذات الزنبركات على امتداد إزار الحائط، تَوخَّ الحذر أثناء استخدام الفخاخ التي تَستخدم الطعم السام، حيث يمكن أن يضر السم الأشخاص والحيوانات الأليفة أيضاً.

علاج فيروس هانتا

لا يوجد علاجٌ أو لقاحٌ لفيروس هانتا، ويمكن أن يشمل العلاج استعمال علاجٍ داعم، ويتضمن التهوية الميكانيكية مع أكسجينٍ إضافي، وذلك خلال مرحلة فشل الجهاز التنفسي الحرجة من المرض، يُساعد التشخيص المبكر لمتلازمة فيروس هانتا الرئوية مع إدخال المريض إلى وحدة العناية المركزة على مآلٍ أفضل للحالة.

إجراءات التنظيف الآمنة

بلّل القوارض الميتة والمناطق التي كانت فيها القوارض بالكحول أو المطهرات المنزلية أو المواد المُبيضة، يقتل هذا الفيروس ويساعد على منع الغبار الذي يحمل العدوى من التناثر في الهواء، وما إن يصبح كل شيء رطبًا، استخدم منشفة رطبة لالتقاط المواد الملوثة، ثم امسح أو نظف بالإسفنج المنطقة باستخدام المطهرات.

واحرص على اتخاذ احتياطات خاصة، مثل ارتداء الكمامة، عند تنظيف المباني التي تنتشر فيها عدوى الطفيليات للقوارض بشدة.

#بلا_حدود