الثلاثاء - 02 يونيو 2020
الثلاثاء - 02 يونيو 2020
No Image

هل تقوى مناعة الجسم بعد الإصابة بكورونا..خبراء يجيبون

صرح خبراء ألمان أن من المحتمل أن تتكون لدى بعض الأشخاص مناعة ضد مسببات الإصابة بفيروس كورونا المستجد (كوفيدـ19) بعد تجاوز عدوى الإصابة به.

وقالت كل من عالمة الفيروسات الألمانية ملاني برينكمان من مركز هلمهولتس لأبحاث العدوى في مدينة براونشفايج الألمانية، وفريدمان فيبر مدير المعهد المعني بعلم الفيروسات في جامعة جيسن، إننا نعرف حالياً أن الإنسان يشكل أجسام مناعة بعد الإصابة بالفيروس المستجد، لافتاً إلى أنه يتم الافتراض بأن الحماية المناعية بعد الإصابة بالعدوى تستمر لمدة تتراوح بين عام وعامين، وأوضح أن هذا الافتراض يعتمد على الخبرة بفيروسات كورونا البشرية الأخرى.

وقال رئيس الجمعية الألمانية لعلم المناعة توماس كامرات: «وفقاً لكل التوقعات، فإن المرء بعد الإصابة بفيروس سارس كوف2 (كورونا المستجد) يكون محمياً لبضعة أعوام قبل أي إصابة جديدة».

وأضاف أنه وفقاً لكل ما يعرفه المرء من فيروسات مشابهة، فإن الأجسام المضادة التي تكونت في الجسم كرد فعل على الإصابة تحمي من حدوث عدوى جديدة، لافتاً إلى أن مدة استمرار هذه الحماية في الجسم ترتبط بمدى سرعة تراجع تركيز الأجسام المضادة في الدم المعروف باسم «عيار الأجسام المضادة في الدم».

ولكن ماتياس أورت، المدير الطبي لمعهد طب الأمراض السريرية بمستشفى مارين هوسبيتال في مدينة شتوتغارت جنوبي ألمانيا، قال إنه لا يمكن الجزم بشكل مضمون إذا كانت الأجسام المضادة التي تشكلت تحمي من عدوى جديدة أم لا.

وأضاف أنه ليس معروفاً حتى الآن من أي تركيز من الأجسام المضادة تنشأ الحماية في الجسم.

#بلا_حدود