الخميس - 04 يونيو 2020
الخميس - 04 يونيو 2020
No Image

الماء البارد على الإفطار.. أضراره أكثر من فوائده

يقبل كثير من الصائمين في رمضان إلى شرب كميات كبيرة من المياه الباردة لحظة سماعهم لصوت الأذان من أجل إطفاء العطش الذي يشعرون به وخصوصاً في فصل الصيف وارتفاع درجات الحرارة، اعتقاداً منهم أن شرب الماء المثلج بعد يوم طويل من الصوم على معدة فارغة يروي عطشهم ويعيد الترطيب إلى أجسامهم، ولكن هذا من الاعتقادات الخاطئة التي تضر بالجسم.

وأشار موقع «ساينس أي بي سي» العلمي الهندي أن من بين أضرار شرب الماء البارد تعريض عملية الهضم إلى عسر بفعل تقلص عضلات المعدة، حيث يؤدي إلى انقباض الشعيرات الدموية بالتالي عدم الاستفادة من العناصر الغذائية والفيتامينات والمعادن التي توجد في الأطعمة، مما يجعل عملية الهضم أصعب وأبطأ كما أن الجهاز الهضمي يصبح غير قادر على هضم الطعام بشكل صحيح.

ويشير موقع «ساينس أي بي سي» أيضاً إلى أنّ شرب الماء البارد بكميات كبيرة وبسرعة سيهبط بدرجة حرارة الجسم الداخلية إلى معدلات أقل، ما يكلف الجسد مزيداً من الطاقة لاستعادة الحرارة، وهذا يفسر الشعور بالارتخاء بعد عب الماء البارد، الذي يفسره الشاربون بأنّه ارتواء، وهو بالحقيقة هبوط حرارة مركز الجسد.

لكن، بشكل عام، تتفق مراكز البحث الطبي على أن شرب الكثير من الماء إن كان بارداً أو دافئاً يساعد على طرد السموم من الجسم، ويسهّل الهضم، ويمنع الإمساك.

#بلا_حدود