الثلاثاء - 05 يوليو 2022
الثلاثاء - 05 يوليو 2022

ما هو معدل نسبة السكر الطبيعي في الدم؟ وكيفية قياسه؟

ما هو معدل نسبة السكر الطبيعي في الدم؟ وكيفية قياسه؟

عندما تأكل، يتم تقسيم الكربوهيدرات في طعامك إلى شكل من أشكال الطاقة القابلة للاستخدام المُسماة بالجلوكوز، ويدخل الجلوكوز - المعروف أيضاً باسم السكر - إلى مجرى الدم ويساعد هرمون يسمى الأنسولين على نقله إلى خلايانا، وعندما تعمل هذه العملية بكفاءة، تحصل عضلاتك وأعضائك على الوقود الذي تحتاجه دون أن يبقى الكثير من الجلوكوز في الدم، ولكن عندما يحدث تغيّر في عمل الإنسولين سواء بالزيادة أو النقصان يؤدي ذلك إلى تغيّر قياسات مستوى السكر في الدم؛ مما يتسبّب في التعب الجسدي الشديد والإصابة بالعديد من الأمراض. فما هو معدل نسبة السكر الطبيعي في الدم والذي يبقي الجسم سليماً؟ وهل هناك أمور تضمن انتظام مستويات الجلوكوز في الدم قدر الإمكان؟ إليك الإجابة في هذا المقال!

ما هو معدل نسبة السكر الطبيعي في الدم؟

  • تختلف مستويات الجلوكوز في الدم بناء على الحالة الصحية للشخص وما إذا كان قد تناول الطعام أم لا.
  • كما تتغير على مدار اليوم، فعادة ما تكون مستويات السكر في الدم في أدنى مستوياتها في الصباح أو بعد فترة من الصيام.
  • بينما تزداد مستويات السكر في الدم أثناء وبعد الوجبات، حيث يقوم الجسم بهضم الطعام.

ويوضح الجدول التالي قراءات مستوى السكر الطبيعي في الدم للأشخاص المصابين بداء السكري وغير المصابين به، اعتماداً على الوقت من اليوم:

جدول معدل السكر الطبيعي

إليك جدول معدل نسبة السكر الطبيعي في الجسم للمصابين بالسكري والأشخاص السليمين - وفقاً لما ذكره موقع (Medical News Today):

الوقت خلال اليوم القراءة للأشخاص السليمين القراءة لمرضى السكري
معدل السكر الطبيعي قبل الأكل

أقل من 100 mg/dL

(72: 99 (mg/dL

بين 80-130 mg/dL
معدل السكر الطبيعي بعد الأكل

(ساعة: ساعتين من تناول الوجبة)

أقل من 140 mg/dL أقل من 180 mg/dL



  • يجدر الإشارة إلى أنه لا يوجد أي فرق في معدلات السكر الطبيعية بين الرجال والنساء، ولكن أثبتت بعض الدراسات بأن احتمالية إصابة الرجال بمرض السكري من النوع الثاني تعتبر أعلى من النساء في نفس العمر ونفس مؤشر كتلة الجسم.
  • تُوصي مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) بضرورة مراقبة مستويات الجلوكوز في الدم، إذ يساعد على تجنّب حدوث حالات طويلة المدى لمرض السكري، مثل فقدان البصر وأمراض القلب وأمراض الكلى .

معدل السكر الطبيعي للصائم

  • قياس سكر الدم للصائم (يسمى أحياناً جلوكوز بلازما الصيام أو FPG)، هو قياس يتم لمعرفة نسبة السكر في الدم أثناء الصيام - على الأقل 8 ساعات منذ آخر مرة أكلت فيها - لذلك يُفضل إجراء القياس أول شيء في الصباح.
  • تأكد من قياسات مستوى السكر في دمك من الجدول أعلاه.
  • الغرض من إجراء الاختبار هو تحديد كمية الجلوكوز (السكر) في الدم، ويستخدم هذا الاختبار عادة للتحقق من وجود مرض السكري من عدمه.
  • يُقاس مستوى السكر عادة في المختبر أو في عيادة الطبيب أو في المستشفى.
  • قد يتم سحب عينة دم من وريد في ذراعك وتجميعها في أنبوب ثم يتم تحليلها بواسطة المختبر، أو يمكن الحصول على عينة من الدم عن طريق وخز الإصبع باستخدام إبرة وخز.

معدل السكر الطبيعي حسب العمر

هناك عدة تقسيمات مختلفة لمعدلات السكر الطبيعية، من بينها التقسيم العمري، الذي يعتبر أن: كل من هو أقل من 50 عاما، يعتبر معدل السكر الطبيعي له ما هو أقل من 140 مجم/ دل. الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 50 لـ 60 عاما، فالنسبة الطبيعية أن يكون معدل السكر أقل من 150 مجم/ دل. أما الأشخاص مَنْ تجاوزت أعمارهم الـ 60، فيصبح المعدل الطبيعي للسكر في الدم هو 160 مجم/ دل.

اقرا المزيد من: https://www.e7kky.com/article/31679/%D9%85%D8%B9%D8%AF%D9%84-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%83%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%B7%D8%A8%D9%8A%D8%B9%D9%8A

Copyright E7kkky 2018

هناك عدة تقسيمات مختلفة لمعدلات السكر الطبيعية، من بينها التقسيم العمري، الذي يعتبر أن: كل من هو أقل من 50 عاما، يعتبر معدل السكر الطبيعي له ما هو أقل من 140 مجم/ دل. الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 50 لـ 60 عاما، فالنسبة الطبيعية أن يكون معدل السكر أقل من 150 مجم/ دل. أما الأشخاص مَنْ تجاوزت أعمارهم الـ 60، فيصبح المعدل الطبيعي للسكر في الدم هو 160 مجم/ دل.

اقرا المزيد من: https://www.e7kky.com/article/31679/%D9%85%D8%B9%D8%AF%D9%84-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%83%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%B7%D8%A8%D9%8A%D8%B9%D9%8A

Copyright E7kkky 2018

هناك عدة تقسيمات مختلفة لمعدلات السكر الطبيعية، من بينها التقسيم العمري، الذي يعتبر أن: كل من هو أقل من 50 عاما، يعتبر معدل السكر الطبيعي له ما هو أقل من 140 مجم/ دل. الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 50 لـ 60 عاما، فالنسبة الطبيعية أن يكون معدل السكر أقل من 150 مجم/ دل. أما الأشخاص مَنْ تجاوزت أعمارهم الـ 60، فيصبح المعدل الطبيعي للسكر في الدم هو 160 مجم/ دل.

اقرا المزيد من: https://www.e7kky.com/article/31679/%D9%85%D8%B9%D8%AF%D9%84-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%83%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%B7%D8%A8%D9%8A%D8%B9%D9%8A

Copyright E7kkky 2018

هناك عدة تقسيمات مختلفة لمعدلات السكر الطبيعية، من بينها التقسيم العمري، الذي يعتبر أن: كل من هو أقل من 50 عاما، يعتبر معدل السكر الطبيعي له ما هو أقل من 140 مجم/ دل. الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 50 لـ 60 عاما، فالنسبة الطبيعية أن يكون معدل السكر أقل من 150 مجم/ دل. أما الأشخاص مَنْ تجاوزت أعمارهم الـ 60، فيصبح المعدل الطبيعي للسكر في الدم هو 160 مجم/ دل.

اقر

  • الأشخاص أقل من 50 عاماً: أقل من 140 مغم/ دل.
  • الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 50 لـ 60 عاماً: أقل من 150 مغم/ دل.
  • الأشخاص من تجاوزت أعمارهم الـ 60: يصبح المعدل الطبيعي للسكر في الدم هو 160 مغم/ دل.

في حال كان مستوى السكر في الدم لديك عالياً أو منخفضاً جداً، ننصحك بالآتي:

مستوى السكر في الدم أثناء الصيام مستوى الخطورة والإرشادات الصحية
50 mg/dL أو أقل منخفض بشدة: عليك طلب المساعدة الطبية
mg/dL70 - 90 منخفض جداً: تناول وجبة خفيفة لرفع نسبة السكر في الدم (نصف كوب عصير فواكه، أو ملعقة عسل كبيرة، أو مقدر ملعقتين من الزبيب).
mg/dL90 - 120 معدل طبيعي
mg/dL120 - 160 مستوى مرتفع: بحاجة إلى تتبع ومراقبة ومساعدة طبية
mg/dL160 - 240 مرتفع جداً: حاول خفض السكر في الدم، واطلب مساعدة طبية
mg/dL240 - 300 مرتفع للغاية: استشر طبيبك، فهذا مؤشر على عدم ضبط مستويات السكر لديك.
أو أكثرmg/dL 300 مرتفع بشكل خطير: اطلب المساعدة الطبية فوراً.



إلى هنا قد عرفنا المعدل الطبيعي للسكر في الدم، وفقاً لمريض السكري وغير المريض، وكذلك بالنسبة لعُمر الشخص، والآن دعنا نعرف كيف نقوم بإجراء فحص مستوى السكر في الدم وقياسه بشكل سليم..

كيفية فحص مستوى السكر (الجلوكوز) بالدم

هناك طريقتان لقياس مستويات الجلوكوز في الدم:

  • اختبار سكر الدم: يقيس المستوى الحالي للجلوكوز في الدم.
  • اختبار A1C: يقيس متوسط ​​مستوى الجلوكوز في الدم خلال الشهرين أو الثلاثة أشهر الماضية، ويتم إجراء هذا الاختبار في المختبر.

كيف تقوم بإجراء اختبار سكر الدم؟

  • يمكنك قياس مستوى السكر في الدم بطريقتين، إما باستخدام مقياس السكر في الدم أو جهاز مراقبة الجلوكوز المستمر.
  • يستخدم جهاز مراقبة الجلوكوز المستمر جهاز استشعار لقياس مستويات السكر في الدم، حيث يقوم الطبيب بإدخال المستشعر تحت الجلد، عادة ما يكون في البطن أو الذراع، وينقل المستشعر المعلومات إلى شاشة تعرض مستويات الجلوكوز كل بضع دقائق.
  • يقيس جهاز قياس السكر في الدم كمية الجلوكوز في قطرة دم، عادة من الإصبع.

خطوات استخدام جهاز قياس السكر في الدم

اتبع هذه الخطوات عند استخدام جهاز قياس السكر في الدم:
  • اغسل يديك جيداً وقم بتطهير العداد.
  • تأكد من وجود المقياس وشريط الاختبار، والكحول.
  • افرك يديك معاً لتعمل على تدفق الدم إلى أطراف الأصابع.
  • قم بتشغيل المقياس وأدخل شريط الاختبار.
  • امسح طرف إصبعك بالكحول واترك الكحول يتبخر.
  • قُم بوخز الإصبع بالإبرة.
  • اضغط برفق على قاعدة الإصبع حتى تتكون قطرة دم على طرف الإصبع.
  • ضع قطرة الدم على شريط الاختبار.
  • انتظر حتى يعرض المقياس قياس سكر الدم.
  • سجل النتائج، وأضف ملاحظات حول أي شيء قد يكون ساهم في قراءة غير طبيعية، مثل الطعام أو النشاط البدني.
  • تخلص من المنديل وشريط الاختبار بشكل صحيح، بإلقائه في سلة المهملات فوراً.

بعد أن تعرفنا على طريقة قياس مستوى السكر في الدم باستخدام الجهاز، نستعرض معاً أبرز أسباب وأعراض ارتفاع قياسات الجلوكوز في الدم، والخطوات التي يمكنك اتخاذها في حال ارتفاع نسبته في الدم..

أسباب ارتفاع مستوى السكر في الدم

إذا كان قياس السكر في الدم لديك أعلى من 180 مغم / ديسيلتر بعد ساعتين من تناول الوجبة، فإنه يعتبر أعلى من المعدل الطبيعي.

وفيما يلي نعرض بعض العوامل التي تؤدي إلى ارتفاع الجلوكوز أو السكر في الدم:

  • تناول الكثير من الكربوهيدرات مقابل كمية الأنسولين التي تتناولها، أو تناول وجبة طعام كبيرة غير معتادة.

  • عدم تناول كمية كافية من الأنسولين أو أدوية السكري.

  • قلة النشاط البدني.

  • القلق والتوتر (قصير المدى أو طويل الأمد)

  • فترة الحيض.

  • الآثار الجانبية للأدوية، مثل الستيرويدات أو مضادات الذهان.
  • المشاركة في نشاط بدني شاق، خاصةً عندما تكون مستويات السكر في الدم مرتفعة ومستويات الأنسولين منخفضة.

أعراض ارتفاع نسبة السكر في الدم

تشمل العلامات المبكرة ما يلي:

  • زيادة العطش.
  • الصداع.
  • صعوبة في التركيز.
  • الرؤية المشوشة.
  • كثرة التبول.
  • الشعور بالضعف والتعب والإعياء.
  • فقدان الوزن.

قد يؤدي استمرار ارتفاع نسبة السكر في الدم إلى:

  • صعوبة الرؤية.
  • تلف الأعصاب يسبب برودة مؤلمة أو أقداماً غير حساسة، أو تساقط الشعر في الأطراف السفلية، أو ضعف الانتصاب.
  • مشاكل في المعدة والأمعاء مثل الإمساك المزمن أو الإسهال.
  • قد يصل إلى حد العمى.
  • تلف في الكلى أو الأوعية الدموية.

نصائح عند ارتفاع نسبة السكر في الدم:

  • عندما يرتفع مستوى السكر أو الجلوكوز في الدم (blood glucose) بشكل كبير فإن أسرع طريقة لتقليله هي تناول الأنسولين سريع المفعول، تحدث إلى طبيبك حول مقدار الأنسولين سريع المفعول الذي يجب أن تتناوله عندما يكون سكر الدم لديك مرتفعاً.
  • افحص نسبة السكر في الدم بعد حوالي 15-30 دقيقة من تناول الأنسولين للتأكد من انخفاض نسبة السكر في الدم وعدم انخفاضه بشكل كبير أيضاً.
  • ممارسة الرياضة هي طريقة أخرى سريعة وفعّالة لخفض نسبة السكر في الدم، إذ يمكن أن تخفض التمارين الرياضية من نسبة السكر في الدم لمدة 24 ساعة أو أكثر بعد الانتهاء منها.
  • يتسبب النشاط البدني في مطالبة الجسم بالجلوكوز للحصول على الطاقة، ونتيجة لذلك، تنقل الخلايا الجلوكوز إلى العضلات وعادةً ما تنخفض مستويات السكر في الدم.
  • ولكي ينجح هذا، فأنت بحاجة إلى شكل من أشكال التمارين التي تجعل قلبك يضخ الدم بشكل أسرع من المعتاد، و يؤدي المشي بوتيرة سريعة إلى تحقيق هذا الغرض.
  • ولكن الأهم من ذلك، إذا كان سكر الدم لديك أعلى من 240 مغم / ديسيلتر، يجب عليك فحص البول بحثاً عن الكيتونات، ففي حالة وجود الكيتونات مع ممارسة الرياضة، قد يتسبّب ذلك في زيادة خطر الإصابة بمضاعفات ارتفاع نسبة السكر في الدم. اسأل طبيبك عن نوع التمرين المناسب لك.
  • اشرب ماء بكميات كبيرة، فالماء يساعد على إزالة السكر الزائد من الدم عن طريق البول، ويساعدك على تجنب الجفاف.

  • غيّر عاداتك الغذائية، وفي هذا الصدد قد تحتاج إلى مقابلة اختصاصي تغذية لتغيير كمية وأنواع الأطعمة التي تتناولها.
  • بدّل الأدوية، قد يغير طبيبك كمية أو توقيت أو نوع أدوية السكري التي تتناولها، واحرص على ألا تقوم بإجراء تغييرات دون التحدث إليه أولاً.
  • احسب إجمالي كميات الكربوهيدرات في كل وجبة تتناولها.
  • اختبر مستوى سكر الدم بانتظام.

نصائح للتعايش مع مرض السكري Diabetes

يمكن لمعظم الأشخاص إدارة مرض السكري بطريقة تمنع ارتفاع مستويات السكر في الدم لديهم، وفيما يلي نقدم مجموعة من النصائح التي يمكن أن تساعدك:
  • تناول نظاماً غذائياً ثابتاً، بحيث تحافظ على كمية ثابتة من الكربوهيدرات، مع تجنّب الأطعمة المصنّعة كلما أمكن ذلك.
  • تساعد الأطعمة الغنية بالألياف الغذائية على ثبات مستويات السكر في الدم؛ لذلك احرص على تناول الكثير من الفاكهة، والحبوب، والخضراوات، والبروتينات الخالية من الدهون.
  • مارس أي نشاط بدني لمدة 30 دقيقة على الأقل يومياً، مثل المشي.
  • تجنّب مصادر القلق والإزعاج قدر الإمكان؛ فيمكن أن تؤدي مستويات التوتر المرتفعة إلى زيادة نسبة السكر في الدم.
  • جرب بعض طرق الاسترخاء للسيطرة على التوتر، مثل أخذ نزهة قصيرة، أو سماع الموسيقى، أو أي نشاط آخر تستمتع به بشكل خاص.
  • اشرب الكثير من الماء. إذا كان لون البول أصفر، فمن المحتمل أن تكون مصاباً بالجفاف. تجنب شرب الكثير من المشروبات الغازية السكرية أو العصائر السكرية أيضاً.
  • احصل على قسط جيد من النوم أثناء الليل، فالنوم المتواصل يقلل التوتر ويوازن مستويات السكر في الدم.
  • تأكد من مراجعة طبيبك لاختبار مستويات A1C على فترات موصى بها.
  • حافظ على وزن صحي ومناسب.
  • التزم بالأدوية ونظام الأنسولين، فقد يؤدي تخطي جرعة من الأدوية أو الأنسولين إلى الإضرار بجسمك وزيادة مستويات السكر في الدم.

والآن بعد أن أوضحنا أسباب ومخاطر ارتفاع نسبة السكر في الدم، فضلاً عن مجموعة من النصائح لمعالجة الأمر، وعلى المدى الطويل، نستعرض أسباب نقص مستويات الجلوكوز في الدم وأبرز النصائح لللتصرف في الحال..

أسباب انخفاض مستوى السكر في الدم

إذا انخفض قياس السكر في الدم عن 70 مغم / ديسيلتر، فهذا يعني أنه أقل من المستويات الطبيعية، ويمكن أن يحدث هذا بسبب مجموعة متنوعة من العوامل:

الأسباب المحتملة لمرضى السكري:
  • قد يؤدي الإفراط في تناول الأنسولين أو أدوية السكري الأخرى إلى انخفاض مستوى السكر في الدم بشكل كبير، مما يؤدي إلى حدوث نقص السكر في الدم.
  • يمكن أن يحدث نقص السكر في الدم أيضاً إذا كنت تأكل أقل من المعتاد بعد تناول أدوية السكري، أو إذا كنت تمارس الرياضة أكثر مما تفعل عادة.

الأسباب المحتملة بدون مرض السكري:

يعتبر نقص السكر في الدم أقل شيوعاً لدى الأشخاص غير المصابين بالسكري. يمكن أن تشمل الأسباب ما يلي:

  • قد تسبّب الآثار الجانبية للأدوية انخفاض مستويات السكر في الدم (عدا الستيرويدات أو مضادات الذهان).
  • الإفراط في شرب الكحول، إذ يمكن أن يؤدي تناول الكحوليات بكثرة دون تناول الطعام إلى منع الكبد من إطلاق الجلوكوز المخزن في مجرى الدم؛ مما يسبب نقص السكر في الدم.
  • يمكن أن تسبب أمراض الكبد الحادة مثل التهاب الكبد الحاد أو تليف الكبد أو اضطرابات الكلى، نقص السكر في الدم.
  • قد يساهم الجوع على المدى الطويل في خفض نسبة السكر في الدم.
  • فرط إنتاج الأنسولين، فقد يسبب ورم البنكرياس النادر (الورم الأنسولين) في إنتاج الكثير من الأنسولين، مما يؤدي إلى نقص السكر في الدم.
  • يمكن أن تؤدي الأورام الأخرى أيضاً إلى إنتاج الكثير من المواد الشبيهة بالأنسولين، فقد يؤدي تضخم خلايا البنكرياس التي تنتج الأنسولين إلى إفراز الأنسولين المفرط، مما ينتج عنه نقص السكر في الدم.
  • يمكن أن تؤدي بعض اضطرابات الغدة الكظرية وأورام الغدة النخامية إلى نقص الهرمونات الرئيسية التي تنظم إنتاج الجلوكوز.
  • قد يعاني الأطفال من نقص السكر في الدم إذا كان هرمون النمو لديهم قليلاً جداً.

أعراض انخفاض نسبة السكر في الدم

على الرغم من أن انخفاض مستوى السكر في الدم قد يختلف من شخص لآخر، وكذلك قد تتغير الأعراض بمرور الوقت، إلا أن العلامات المبكرة لانخفاض مستوى السكر في الدم تشمل ما يلي:

  • التعرق.
  • الشعور بالتعب.
  • الإحساس بالدوار أو الدوخة.
  • الشعور بالجوع.
  • شحوب الجسم.
  • الشعور بالارتعاش.
  • ضربات قلب سريعة.

إذا لم يتم علاج انخفاض مستوى السكر في الدم، فقد تصاب بأعراض أخرى، مثل:

  • عدم وضوح الرؤية
  • ارتباك أو صعوبة في التركيز.
  • الشعور بالنعاس.
  • فقدان الوعي أو الإغماء.
  • يمكن أيضاً أن يحدث انخفاض مستوى السكر في الدم أثناء النوم، وقد يتسبب ذلك في استيقاظك أثناء الليل أو يسبب لك الصداع أو التعرق في الصباح.

نصائح عند انخفاض مستويات السكر في الدم

إذا كنت مصاباً بداء السكري (Diabetes Mellitus Disease)، فيمكنك تقليل فرصتك في انخفاض مستوى السكر في الدم باتباع ما يلي:

  • افحص مستوى السكر في الدم بانتظام وكن على دراية بأعراض انخفاض مستوى السكر في الدم حتى تتمكن من معالجته بسرعة.
  • احمل معك دائماً وجبة سكرية خفيفة أو مشروباً، مثل أقراص الجلوكوز أو علبة من عصير الفاكهة أو بعض الحلوى.
  • إذا كانت لديك مجموعة حقن الجلوكاجون، فاحتفظ بها معك دائماً.
  • احرص على تناول وجباتك في موعدها بشكل منتظم، ولا تفوّت الوجبة.
  • كن حذراً عند شرب الكحول، فلا تشرب منه بكميات كبيرة.
  • كن حذراً عند ممارسة الرياضة، يمكن أن يساعد تناول وجبة خفيفة من الكربوهيدرات قبل التمرين على تقليل خطر الإصابة بنقص السكر، أما إذا كنت تتناول بعض أنواع أدوية السكري، فقد يوصي طبيبك بأخذ جرعة أقل قبل أو بعد ممارسة التمارين الرياضية المكثفة.

إذا لم تكن مريضاً بالسكري:

  • بالنسبة للنوبات المتكررة من نقص السكر في الدم، فإن تناول وجبات صغيرة متكررة على مدار اليوم هو إجراء مؤقت للمساعدة في منع انخفاض مستويات السكر في الدم بشكل كبير. ومع ذلك، لا يُنصح بهذا النهج كاستراتيجية طويلة المدى.
  • استشر الطبيب المختص لتحديد سبب نقص السكر في الدم وعلاجه.

إلى هنا نكون قد استعرضنا كل ما يخص قياسات السكر في الدم، وفقاً لمريض السكري أو الشخص السليم، فضلاً عن كيفية التعامل مع مستوى الجلوكوز في حال ارتفعت نسبته في الدم أو انخفضت، وننصحك بضرورة زيارة الطبيب المختص في حال أحسست بأي أعراض من المذكورة أعلاه. تمنياتنا بالشفاء للجميع..