الثلاثاء - 05 يوليو 2022
الثلاثاء - 05 يوليو 2022

مشاكل خطيرة.. أعراض نقص فيتامين د عند الرجال والنساء

فيتامين د هو فيتامين قابل للذوبان في الدهون يتم إنتاجه عندما تتواجد في الأشعة فوق البنفسجية الناتجة عن أشعة الشمس بالجلد وتحفز تكوينه، يوجد أيضاً بشكل طبيعي في بعض المنتجات الحيوانية، بما في ذلك الأسماك الزيتية والبيض واللحوم.

يعاني أكثر من 50% من سكان العالم أعراض نقص فيتامين د، خاصة كبار السن والأشخاص المصابين بالسمنة والأشخاص الموجودين في المرافق الطبية.

يلعب فيتامين د دوراً مهماً في استتباب مجموعة متنوعة من أجهزة الأعضاء، ولكن لم يتم بعد تحديد دوره في الوقاية من السرطان وتكرار حدوثه – جنباً إلى جنب مع مستويات الدم الضرورية. للأسف لا توجد علامة واحدة تؤكد الإصابة بنقص فيتامين د في الجسم، لذلك الكثير من المصابين لا يعرفون ذلك، إلا إذ أصيبوا بمرض ومضاعفات شديدة منه، وتواصلوا مع الطبيب المختص، ليكتشفوا أنه بسبب نقص فيتامين د في الجسم.

يوجد فيتامين د بشكل طبيعي في عدد قليل جداً من الأطعمة، وغالباً ما يكون بكميات منخفضة جداً لمساعدة الشخص على تلبية مدخوله اليومي الموصى به، لهذا السبب توجد بعض المكملات الغذائية والأطعمة المعدة خصيصاً لعلاج نقص فيتامين د في الجسم.

علاج نقص فيتامين د

هناك أكثر من طريقة لدعم فيتامين د في الجسم، لكن من الضروري أن تتابع خطة علاجك مع طبيب مختص، حتى تتعرف أولاً على الكمية الموجودة في جسمك من فيتامين د، وما يحتاجه لاستعاده صحته مرة أخرى.

من بين علاجات نقص فيتامين د ما يلي:

ينصح بالعلاج إذا كان مستوى فيتامين (د) لدى الشخص أقل من 25 نانومول لكل لتر (نانومول / لتر).

يوصى بالعلاج إذا كان المستوى 25-50 نانومول / لتر، وهناك مؤشرات أخرى على النقص.

إذا كان المستوى مناسباً (أعلى من 50 نانومول/ لتر)، فقم بإعطاء النصائح حول كيفية منع النقص.

يحتاج البالغون المصابون بنقص فيتامين د إلى 6000 وحدة دولية من فيتامين د -3 يومياً لمدة 8 أسابيع أو 50 ألف وحدة أسبوعياً لمدة 8 أسابيع.

عندما يُظهر فحص الدم أن مستوى فيتامين (د) لدى الشخص قد ارتفع بشكل كافٍ، قد يوصي الطبيب بجرعة يومية من المكملات الغذائية مقدارها 2000 وحدة دولية، وقد يقترحون أيضاً مكملات الكالسيوم ويقدمون نصائح أخرى تتعلق بالنظام الغذائي ونمط الحياة.

مصادر الطعام التي تحتوي على فيتامين د ويمكن أن تعزز وجوده في الدم، لكنها بطبيعة الحال لا تكفي لوحدها، لذلك عليك العلاج بالأطعمة مع المكملات الغذائية بالتزامن، وفيما يلي بعض الأطعمة التي تحتوي على مستويات عالية من الفيتامي

زيت كبد سمك

سمك السلمون المطبوخ

صفار البيض

الفطر الأبيض المعرض للأشعة فوق البنفسجية

حليب 2%

أعراض نقص فيتامين دال عند النساء

قد تبدو أعراض نقص فيتامين د واحدة لدى الجميع سواء من الرجال أو النساء، لكنها أكثر شدة على الأطفال، على الرغم من ذلك قد تشعر المرأة بخطورة أكثر بسبب نقص فيتامين د في جسمها، نظراً لطبيعة جمال السيدات والتغيرات الهرمونية التي تحدث فيه باستمرار، فتتأثر بأي تغير يطرأ عليها.

من بين أعراض نقص فيتامين د عند النساء ما يلي:

1.اضطرابات الحالة المزاجية

المزاج الاكتئابي قد يكون مؤشراً من مؤشرات نقص فيتامين د، وفي العديد من الدراسات، تم الربط بين نقص فيتامين د بالمزاج والشعور بالاكتئاب خاصة عند السيدات، لشعورهن بالقلق والاضطرابات في المشاعر والخوف، ما يسبب لهن الاكتئاب المزمن المصاحب لنقص فيتامين د.

2.آلام في الظهر والعظام

تعاني السيدات المصابات بنقص فيتامين د في الجسم، من ضعف وهشاشة في العظام دائماً، لأن وجود كمية وفيرة من فيتامين د في الجسم، تساعد العظام على امتصاص الكالسيوم، ولهذا السبب تعاني السيدات الكبار في السن مشاكل نقص الفيتامين في العظام، ويشعرن دائماً بألم في الظهر والمفاصل والأضلاع.

3. تساقط في الشعر

يرتبط تساقط الشعر بالتوتر النفسي ولكن عندما يكون تساقط الشعر حاداً فيكون سببه في العادة نقصاً حاداً في التغذية.

الحاصة البقعية أو المعروف باسم مرض الثعلبة) alopecia areata مرض مناعي يتصف بتساقط حاد للشعر في منطقة الرأس ومناطق أخرى في الجسم، ويرتبط بشكل واضح مع مرض الكساح)، في دراسة تم إجراؤها على أفراد يعانون الحاصة البقعية (مرض الثعلبة) وجدت علاقة بين الانخفاض لمستويات فيتامين د وتساقط الشعر الحاد.





كيفية علاج نقص فيتامين د عند الفتيات

نقص فيتامين د أمر شائع بشكل عام وقد يكون شائعاً بشكل خاص عند الفتيات والكثير يغفلون عنه وعن تشخيصه، ويعود السبب لأعراضه التي تكون غير محددة وتحتمل العديد من التشخيصات والذي يعني أن من الصعب تحديد إن كانت تلك الأعراض ناتجة عن مستويات منخفضة لفيتامين د في مجرى الدم أم تشخيص آخر.

في حال راودك الشك عن إذا كنتِ تعانين نقصاً في فيتامين د، فإنه من المهم أن تتحدثي مع الطبيب المختص الخاص بك للحصول على الفحص المناسب مع التشخيص المناسب.

ومن حسن الحظ أن نقص فيتامين د من السهل علاجه، عن طريق:

  • زيادة فترة تعرضك لأشعة الشمس.

  • زيادة استهلاك الأغذية المحتوية على فيتامين د.

  • تناول المكملات الغذائية المحتوية والمدعمة بفيتامين د.

  • معالجة نقص فيتامين د دائماً ما تكون بسيطة وسهلة وتعود بالنفع الكبير على صحتك.

أعراض نقص فيتامين د النفسية

لا تتوقف أعراض نقص فيتامين د على الشعور بالتعب في الجسم، أو الإضرار بالحالة الصحية للشخص، لكن هناك بعض الأعراض النفسية التي قد تفسر أو توضح في وقت مبكر، الإصابة بنقص فيتامين د، ومنها الآتي:

1.الاكتئاب

إذا شعرت بالاكتئاب، عليك أن تسأل نفسك إذا كان اضطراباً عاطفياً موسمياً أم مروراً بمشكلة شخصية أو الأمر يتعلق بنقص فيتامين د في جسمك؟

يمكن أن يكون من الصعب معرفة ذلك، فقد وجد الباحثون علاقة بين نقص فيتامين (د) والقلق والاكتئاب عند عدد من الأشخاص، وعند منحهم المكملات الغذائية من فيتامين د، قلت أعراض الاكتئاب وتحسنت حالتهم النفسية.

2.القلق

الأشخاص الذين يعانون اضطرابات القلق، لديهم مستويات دم أقل من فيتامين د، لذلك يعد القلق أو الشعور بعدم الراحة أو التفكير كثيراً في الماضي أو المستقبل بشكل مرضي، يمكن أن يكون واحداً من علامات نقص فيتامين د في الجسم.

3.الفصام

يعد الفصام أحد الاضطرابات النفسية العصبية التي تصيب نظام الجسم وتكبد نظام الرعاية الصحية تكاليف باهظة، ويصاحب هذا المرض، الكثير من الأعراض مثل الوهم والهلوسة وعدم القدرة على التفكير السليم، والتصرفات الانفعالية الشديدة وغيرها من الأعراض المُقلقة في الحقيقة.

وقد وجد الباحثون انخفاضاً ملحوظاً في مستوى فيتامين د عند مرضى الفصام. بالإضافة إلى إسهام مكملات فيتامين د بتحسين الإدراك المعرفي لدى بعض المرضى المصابين بهذا المرض.

4.الاضطراب العاطفي الموسمي

يرتبط الاضطراب العاطفي الموسمي (Seasonal Affective Disorder) بالمواسم التي تقل فيها أشعة الشمس، كالخريف والشتاء، حيث يرافق هذا الاضطراب بعض الأعراض مثل التقلبات المزاجية، انخفاض النشاط العام أو فرط النوم.

وقد ربط بعض الباحثين هذه الأعراض بنقص مستوى فيتامين د في الجسم؛ حيث تعتبر الشمس المصدر الأول لهذا الفيتامين.

5.التصلب اللويحي المتعدد

إن مرض التصلب اللويحي المتعدد، هو مرض مناعي مزمن له تأثير كبير على الجهاز العصبي المركزي، بالرغم من عدم معرفة السبب الرئيسي وراء هذا المرض، إلا أن هناك بعض الاقتراحات التي تشير إلى أن نقص فيتامين د يمكن أن يكون أحد العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بالتصلب اللويحي.

أعراض نقص الفيتامينات



قد يكون من الصعب اكتشاف نقص فيتامين (د)، ولهذا السبب يسعدنا أنك تقرأ عن الأعراض الشائعة، ويمكن أن تساعدك ملاحظة العلامات في البدء بمناقشة مع مقدم الرعاية الصحية الخاص بك حول ما تشعر به.

1.ضعف جهاز المناعة في الجسم

وجدت إحدى الدراسات أن الأطفال الذين يعانون التهابات الجهاز التنفسي، لديهم مستويات أقل من فيتامين (د) مقارنة بنظرائهم الأصحاء.

2.إعياء

يمكن أن تبدو أعراض نقص فيتامين د في شكل إعياء وإجهاد، وأن معظم الأشخاص الذين يعانون نقص فيتامين د قد لا يعرفون ذلك تلقائياً أو حتى يلاحظونه، قد يؤثر ذلك على قدرة الأداء الوظيفي أو المهام اليومية.

3.آلام العظام

ألم العظام واحد من أكثر أعراض نقص فيتامين د شيوعاً وشدة، ووجدت إحدى الدراسات التي أجريت في عام 2013، وتم فحص أكثر من 9000 مشارك، وجدوا ارتباطاً بين آلام الظهر ونقص فيتامين د.

4.ضعف العضلات

يمكن لعوامل أخرى أن تخلط بين بعض علامات نقص فيتامين د، فقد تشعر بضعف العضلات لأنك كنت تمارس التمارين الرياضية أو تقيد سعراتك الحرارية لفقدان الوزن، ربما لم تنم بشكل كافٍ، ولكن إذا كنت تشعر أن عضلاتك تعاني دائماً، فلا بد أن تتحدث مع أخصائي طبي وتشك في نقص فيتامين د.

5.فقدان العظام

وجود فيتامين د في الجسم بكمية كافة، يدعم صحة العظام عن طريق منع فقدان العظام، وذلك لأن فيتامين (د) يعزز امتصاص الكالسيوم في أمعائك ويلعب دوراً أساسياً في كيفية إعادة تشكيل العظام.

وجد الباحثون أيضاً صلة قوية بين انخفاض مستويات فيتامين (د) في الدم وانخفاض كثافة المعادن في العظام في دراسة رصدية كبيرة للنساء إما في سن اليأس أو بعد انقطاع الطمث، ويمكن أن يسبب نقص فيتامين (د) أيضاً لين العظام.

6. تساقط الشعر

المستويات المنخفضة من فيتامين د مرتبطة بتساقط الشعر، هناك أيضاً ارتباط بين انخفاض الفيتامين وداء الثعلبة، وهو مرض مناعي ذاتي مرتبط بالكساح، ويتميز بفقدان الشعر الشديد، ووجد الباحثون أنه كلما زاد تساقط الشعر حدة، انخفضت مستويات فيتامين (د) في دم المريض.

7. عدم القدرة على التئام الجروح

إذا استغرقت الخدوش والجروح الصغيرة وقتاً طويلاً للشفاء، فقد تكون علامة على فحص مستويات فيتامين د الخاصة بك، فعندما نظر الباحثون في قدرة هذا الفيتامين على الحفاظ على توازن الجلوكوز، وجدوا أيضاً أنه يساعد بشكل غير مباشر في التئام الجروح، أدى فيتامين أشعة الشمس إلى زيادة التحكم في نسبة السكر في الدم لدى المشاركين في الدراسة، ما أدى إلى تهدئة الالتهاب وسمح لقرحة القدم بالشفاء.

8. زيادة الوزن

قد يظهر نقص فيتامين (د) على نطاق واسع، وهناك ارتباط بين انخفاض مستويات فيتامين (د) وزيادة دهون البطن ومحيط الخصر، وفقاً لبحث قدم عام 2018.

9. مشاكل في الجهاز التنفسي

على الرغم من أن صحة العظام كانت محور التركيز الأساسي لدراسات فيتامين (د) لفترة طويلة، فإن الباحثين يبحثون الآن في مستقبلات فيتامين (د) وتأثيراته على الالتهاب والمناعة.

فإن نقص فيتامين (د) يزيد من مخاطر الإصابة بالزكام والإنفلونزا وسهولة الإصابة بالفيروسات التنفسية، بالإضافة إلى إمكانية الإصابة بالربو.

10. العقم

من بين أعراض نقص فيتامين (د) في الجسم، هو الإصابة بالعقم، نظراً لوجود صلة بين ارتفاع مستوى مصل الدم بفيتامين (د) وزيادة فرص الحمل من خلال التلقيح الاصطناعي، لذلك فقد يساعد الحصول على كمية فيتامين (د) التي تحتاجينها أيضاً في الحصول على حمل صحي، حيث ارتبطت المستويات المنخفضة بالتهاب المهبل البكتيري، وسكري الحمل والولادة المبكرة.

11. أمراض القلب والأوعية الدموية

عدم الحصول على الكثير من فيتامين د يمكن أن يزيد من احتمالات الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية ومرض الشريان التاجي وفشل القلب، بالإضافة إلى الإصابة بنوبة قلبية.

12. تصلب متعدد

من أعراض نقص فيتامين (د) الإصابة بالتصلب العضلي المتعدد، حيث إن فيتامين (د) قد يغيّر أيضاً نشاط المرض لدى مرضى التصلب المتعدد.

13. ارتفاع ضغط الدم

ترتبط المستويات المنخفضة من فيتامين (د) أيضاً بزيادة خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم. إن فيتامين أشعة الشمس يعدل ضغط الدم بشكل غير مباشر، ويعتقد الباحثون أن له علاقة بدور فيتامين (د) في أداء هرمون الغدة الجار الدرقية.

يذكر أن الأشخاص الذين يعانون نقص فيتامين (د) قد يعانون كل هذه الأعراض أو بعضها أو لا تظهر على الإطلاق، كما قد يظهر على كل شخص أعراض فريدة.

أضرار نقص فيتامين (د)



هناك بعض المضاعفات والأضرار التي تحدث للجسم في حالة وجود نقص شديد لفيتامين (د) في الجسم، ومنها ما يلي:

1. الكساح



يتطور الإصابة بمرض الكساح من نقص فيتامين (د)، وعلى الرغم من أنه مرض نادر عند الكبار، فإنه يصيب الأطفال والرضع بشدة، إذا عانوا نقص فيتامين (د) في مرحلة الرضاعة، فهو يؤثر على نمو العظام والمعصمين والركبتين والمفاصل في الضلوع، ويمكن أن يتسبب في انحناء الساقين.

2. أمراض القلب والأوعية الدموية



وفقاً لبحث عام 2013، هناك علاقة بين مستويات فيتامين (د) وخطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، قد يكون هذا بسبب أن فيتامين (د) يحمي القلب ويكافح الالتهابات.

في دراسة أجريت على كبار السن، وجد أن مستويات منخفضة من فيتامين D ترتبط الشروط الأخرى التي تزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، مثل أمراض ارتفاع ضغط الدم ومتلازمة التمثيل الغذائي.

3. مرض يصيب جهاز المناعة



فيتامين (د) هو معدل طبيعي للمناعة، وتشير الأبحاث إلى أن المستويات المنخفضة من الفيتامين قد تكون مرتبطة بأمراض المناعة الذاتية، بما في ذلك:

مرض السكر النوع 1.

تصلب متعدد.

التهاب المفصل الروماتويدي.

مرض كرون.

أعراض نقص فيتامين (د) عند الرجال

عادة لا يدرك الرجال أن الأمراض أو المشاكل الصحية التي يتعرضون إليها، يكمن وراءها نقص حاد في فيتامين (د) في الجسم، وبالتالي تتفاقم الأزمات الصحية وتؤثر سلباً على جودة حياتهم، لذلك من الضروري التعرف على أعراض نقص فيتامين (د) عند الرجال، حتى يتمكنوا من معرفة المشكلة وعلاجها بشكل سريع قبل تفاقم الأزمة ومنها ما يلي:

1. التعب

لاشك أن هناك العديد من الأسباب والعوامل التي تؤدي إلى الشعور بالتعب والإرهاق، ومن الممكن أن يكون نقص فيتامين (د) أحد هذه العوامل أيضاً، وقد أثبتت عدد من الدراسات هذه العلاقة.

2. آلام الظهر والعظام والعضلات

عادة يعاني الكثير من الرجال مشاكل في العظام، خاصة منطقة أسفل الظهر أو العضلات، ومن المعروف أن فيتامين (د) يساعد على امتصاص الكالسيوم داخل العظام، لذا فإن نقص مستوى هذا الفيتامين يجعل الشخص أكثر عرضة للإصابة بآلام الظهر والمفاصل.

كما أجريت دراسة على عدد من الرياضيين لقياس فيتامين (د) في أجسامهم، وتبين أن اللاعبين الذين يعانون نقص فيتامين (د)، كانوا أكثر عرضة للإجهاد وإصابة العضلات.

3. كثرة الإصابة بالأمراض

إذا كنت تعاني الإصابة المتكررة للأمراض، خاصة نزلات البرد والإنفلونزا، قد يكون لديك نقص حاد في فيتامين (د) في الجسم، لأن وجود كمية وفيرة من الفيتامين في الدم، يساعد في الحفاظ على قوة الجهاز المناعي في الجسم، لذا فإن انخفاض مستواه عن الحد الطبيعي يمكن أن يتسبب بزيادة فرصة الإصابة بالزكام، والإنفلونزا، وبعض الالتهابات التنفسية.

4. الاضطرابات العقلية والنفسية

يلعب فيتامين (د) دوراً كبيراً في عملية نمو الدماغ والأعصاب، لهذا السبب فإن انخفاض مستواه عن الحد الطبيعي يمكن أن يزيد من خطر الإصابة ببعض الأمراض مثل الاكتئاب والفصام.

5. الإصابة بأمراض القلب

أشار الباحثون إلى أن نقص فيتامين (د) من الممكن أن يساهم في الإصابة بارتفاع ضغط الدم وتصلب الشرايين.

نقص فيتامين (د) على الصحة الجنسية لدى الرجال

قد تتأثر الصحة الجنسية عند الرجال بنقص فيتامين (د) أيضاً، ومن أبرز المشاكل التي يواجهها الرجال بشكل خاص ما يلي:

1- الضعف الجنسي

وفقاً لدراسة علمية، فقد يؤثر انخفاض مستوى فيتامين (د) على صحة الرجل الجنسية، حيث يؤثر على تمدد الشرايين، فتقل كمية الدم الواصلة للقضيب، ما يؤدي إلى ضعف الانتصاب، وكلما زاد انخفاض مستوى فيتامين (د)، زادت شدة الحالة.

2- سرطان البروستات

كشفت العديد من الدراسات عن وجود علاقة بين نقص فيتامين (د)، وارتفاع خطر الإصابة بسرطان البروستات عند العديد من الرجال.

3- قلة الرغبة الجنسية

حيث أشارت عدة دراسات إلى احتمالية تأثير انخفاض مستوى فيتامين (د) على هرمون التستوستيرون عند الرجال.

4- ضعف الخصوبة

بحسب الدراسات، يؤثر فيتامين (د) بشكل كبير على نوعية وحركة الحيوانات المنوية عند الرجل، كما أظهرت دراسة أن الرجال الذين كان لديهم نقص في فيتامين (د)، عانوا لفترة أطول عدم القدرة على الإنجاب مقارنة بغيرهم ممن يتمتعون بمستوى كافٍ من هذا الفيتامين.

لماذا يحتاج الرجال إلى فيتامين (د)؟

يمكن أن يعاني الرجال الذين يعانون نقص فيتامين (د)، اختلالات خطيرة في التوازن، ما يؤدي إلى حالات حرجة، يمكن أن تشمل الاختلالات الهرمونية:

اختلال هرمون الغدة الجار درقية: ينظم جارات الدرقية قدرة جسمك على تنظيم الكالسيوم، يمكن أن تؤدي الكميات الأقل من اللازم من فيتامين (د) إلى فشل الجسم في تنظيم الكالسيوم، وتسبب زيادة في إنتاج الغدة الجار درقية.

عدم توازن الغدة النخامية: الأفراد الذين يعانون نقص فيتامين (د) أكثر عرضة للإصابة بأورام الغدة النخامية، حيث يمكن أن يؤدي انخفاض مستويات فيتامين (د) إلى نمو غير طبيعي لخلايا الغدة النخامية.

عدم توازن الاستروجين: يحتاج الرجال إلى مستوى معين من هرمون الاستروجين في أجسامهم، خاصة مع تقدمهم في العمر، ويمكن أن يؤدي نقص فيتامين (د) إلى انخفاض مستويات هرمون الاستروجين، يمكن أن يؤدي انخفاض هرمون الاستروجين بعد ذلك إلى زيادة خطر الإصابة بهشاشة العظام، إلى جانب العديد من المشكلات الصحية الأخرى.

عدم توازن التستوستيرون: يتسبب نقص فيتامين (د) في انخفاض إنتاج هرمون التستوستيرون لدى الرجال، ما قد يؤدي إلى مجموعة كاملة من التحديات الصحية.

الرجال المعرضون لخطر نقص فيتامين (د)

بينما يمكن أن يعاني أي شخص نقص فيتامين (د)، فإن بعض الرجال أكثر عرضة للإصابة بهذه الحالة، بما في ذلك:

الأشخاص الذين لا يتعرضون لأشعة الشمس بشكل كافٍ كل يوم.

الأشخاص الذين يعيشون على ارتفاعات عالية.

الأشخاص الذين يعانون السمنة.

الأشخاص المصابون بعدم تحمل اللاكتوز أو الحساسية من منتجات الألبان.

الأشخاص الذين يعانون أمراضاً مزمنة.

الأشخاص الملتزمون بنظام غذائي نباتي صارم.

كبار السن.

كيفية الوقاية من نقص فيتامين (د)

يمكن الوقاية من نقص فيتامين (د) في الجسم، بالالتزام بالتواجد في أشعة الشمس في الفترة الصباحية خاصة بداية من الساعة 7 إلى 11 صباحاً، قبل ذروة أشعة الشمس، مع تجنب وضع كريم واقٍ من الشمس، حتى تحصل على الكمية المطلوبة من فيتامين (د) في الجسم.

إضافة إلى ذلك يمكن تناول الأطعمة الغذائية التي تحتوي على فيتامين (د)، وتعزز تواجده في الجسم، لكن كل هذه الأشياء قد لا تكون كافية مع بعض الأشخاص مثل كبار السن أو الأطفال الذين يعيشون في مناطق باردة ولا تتواجد فيها شمس لفترة طويلة، لذلك عليهم باللجوء إلى المكملات الغذائية التي تحتوي على جرعات من فيتامين (د).