السبت - 17 أبريل 2021
السبت - 17 أبريل 2021

9 أعراض للقولون العصبي عند النساء.. هذه الممارسات تقلل منها

متلازمة القولون العصبي عند النساء هي مجموعة من الأعراض مثل التشنج وآلام البطن والانتفاخ والإسهال والإمساك، يمكن لمعظم مرضى القولون العصبي تخفيف الأعراض بالتغييرات في النظام الغذائي والأدوية وتخفيف التوتر.

بالنسبة لبعض الناس، تكون أعراض القولون العصبي أكثر حدة، وقد يؤثر القولون العصبي على النساء أكثر من الرجال.

إذا كنتِ تعانين من أعراض القولون العصبي، وتبحثين عنه لمعرفة المزيد، فهذا المقال مخصص لكِ، تابعي معنا.

ما هو القولون العصبي عند النساء؟

متلازمة القولون العصبي هي اضطراب هضمي مزمن يصيب الأمعاء الغليظة، يسبب أعراضاً غير مريحة مثل آلام البطن والتشنجات والانتفاخ والإسهال أو الإمساك أو كليهما.

بينما يمكن لأي شخص أن يصاب بمرض القولون العصبي، فإن الحالة أكثر شيوعاً عند النساء، وتؤثر على 1.5 إلى 3 مرات على الإناث أكثر من الذكور.

العديد من أعراض القولون العصبي لدى الإناث هي نفسها التي تظهر عند الذكور، لكن بعض النساء أكدن أن الأعراض تزداد سوءاً خلال مراحل معينة من الدورة الشهرية.

ماهي أعراض القولون العصبي عند النساء؟

تتمثل أعراض القولون العصبي عند النساء كما يلي:

1. الإمساك

الإمساك هو أحد أعراض القولون العصبي الشائعة عند النساء، ويسبب برازاً نادراً يكون صلباً وجافاً ويصعب تمريره.

قد تبين في دراسات، أن الإمساك هو أحد أعراض القولون العصبي الأكثر شيوعاً عند الإناث، وقد أبلغت النساء أيضاً عن المزيد من الأعراض المرتبطة بالإمساك مثل آلام البطن والانتفاخ.

2. الإسهال

يبدو أن متلازمة القولون العصبي المصابة بالإسهال، والتي يسميها الأطباء أحياناً بـIBS-D، أكثر انتشاراً عند الرجال، لكن النساء غالباً ما يعانين من تفاقم الإسهال قبل بدء الدورة الشهرية مباشرة.

يُصنف الإسهال على أنه براز رخو متكرر، وغالباً ما يكون مصحوباً بألم أسفل البطن وتشنجات تتحسن بعد حركة الأمعاء. قد يُلاحظ أيضاً وجود مخاط في البراز.

أعراض القولون العصبي عند النساء.

3. الانتفاخ

الانتفاخ هو عرض شائع للقولون العصبي عند النساء، يمكن أن يسبب الشعور بالضيق في الجزء العلوي من البطن والشبع بشكل أسرع بعد تناول الطعام، غالباً ما يكون من الأعراض المبكرة للدورة الشهرية.

من المرجح أن تعاني النساء المصابات بمتلازمة القولون العصبي، من الانتفاخ خلال مراحل معينة من الدورة الشهرية مقارنة بالنساء غير المصابات بالقولون العصبي، يمكن أن تؤدي الإصابة ببعض الأمراض النسائية مثل الانتباذ البطاني الرحمي، إلى تفاقم الانتفاخ.

كما أن النساء المصابات بمتلازمة القولون العصبي، بعد سن اليأس يعانين من الانتفاخ في البطن بشكل أكبر.

4. سلس البول

وجدت دراسة صغيرة تم إجراؤها في عام 2010 أن النساء المصابات بمرض القولون العصبي أكثر عرضة للإصابة بأعراض المسالك البولية السفلية التي تعاني منها النساء غير المصابات بهذه الحالة.

تضمنت الأعراض الأكثر شيوعاً ما يلي:

  • كثرة التبول
  • التبول الليلي وهو التبول المفرط في الليل
  • تبول مؤلم

5. تدلي أعضاء الحوض

هناك دليل أن النساء المصابات بمرض القولون العصبي أكثر عرضة للإصابة بتدلي أعضاء الحوض، يحدث هذا عندما تصبح العضلات والأنسجة التي تحمل أعضاء الحوض ضعيفة أو فضفاضة، ما يؤدي إلى سقوط الأعضاء من مكانها.

يزيد الإمساك المزمن والإسهال المرتبط بمتلازمة القولون العصبي من خطر الإصابة بالتدلي. تشمل أنواع تدلي أعضاء الحوض ما يلي:

  • هبوط المهبل
  • هبوط الرحم
  • تدلي المستقيم
  • تدلي الإحليل


6. آلام الحوض المزمنة

يعد ألم الحوض المزمن، وهو ألم أسفل السرة، مصدر قلق شائعاً بين النساء المصابات بمرض القولون العصبي. تشير المؤسسة الدولية لاضطرابات الجهاز الهضمي إلى دراسة أفاد بها ثلث النساء المصابات بالقولون العصبي أنهن يعانين من آلام في الحوض طويلة الأمد.

7. تفاقم أعراض الدورة الشهرية

هناك دراسة أكدت أن أعراض الدورة الشهرية لدى النساء، تكون أكثر تفاقماً عند الإصابة بمتلازمة القولون العصبي، من النساء غير المصابات بالمرض.

أبلغ العديد من النساء أيضاً عن تفاقم أعراض القولون العصبي خلال مراحل معينة من الدورة الشهرية، يبدو أن التقلبات الهرمونية تلعب دوراً. يمكن أن تتسبب متلازمة القولون العصبي أيضاً في أن تكون دورتك الشهرية أكثر غزارة وألماً.

أعراض القولون العصبي عند النساء.

8. التعب

التعب هو عرض شائع لمتلازمة القولون العصبي، ولكن هناك أدلة على أنه قد يصيب النساء أكثر من الرجال.

ربط الباحثون شعور الإرهاق لدى الأشخاص الذين يعانون من القولون العصبي لعدد من العوامل، بما في ذلك سوء نوعية النوم والأرق، حيث يمكن أن تؤثر شدة أعراض القولون العصبي أيضاً على مستوى التعب الذي يعاني منه الشخص.

9. الإجهاد

يعد مرض القولون العصبي، مرتبطاً بشكل ملحوظ باضطرابات المزاج والقلق مثل الاكتئاب عند النساء أكثر من الرجال، حيث أبلغت العديد من النساء عن شعورهن بالإجهاد من التفكير والقلق والمزاج المتقلب بسبب إصابتهن بالقولون أكثر من الرجال.

علاج القولون العصبي عند النساء

أعراض القولون العصبي عند النساء.

حتى الآن، لا يوجد علاج بشكل قاطع يقضي على مشاكل القولون العصبي وأعراضها عند النساء، لكن هناك بعض الأشياء التي يمكنك القيام بها لتشعري بتحسن، وقد تشمل ما يلي:

1.تغيير نظامك الغذائي

لا تسبب الأطعمة متلازمة القولون العصبي، ولكن تناول أطعمة معينة قد يؤدي إلى ظهور أعراض القولون العصبي، يمكنك تخفيف أعراض القولون العصبي عن طريق تغيير بعض عادات الأكل.

سترغبين في الحد من هذه الأطعمة أو تجنبها، قد تكون الأطعمة المسببة للمشكلة:

  • الحليب ومنتجات الألبان مثل الجبن أو الآيس كريم
  • المشروبات المحتوية على الكافيين مثل القهوة
  • المشروبات الغازية مثل الصودا، خاصة تلك التي تحتوي على مواد تحلية صناعية (مثل السوربيتول) أو شراب الذرة عالي الفركتوز
  • كحول
  • بعض الفواكه والخضروات

2.تناول نظام غذائي صحي ومتوازن

  • تناولي المزيد من الأطعمة الغنية بالألياف مثل الحبوب الكاملة والفواكه والخضروات (خاصة للسيدات اللواتي يعانين من الإمساك)، أضيفي الأطعمة التي تحتوي على الألياف إلى نظامك الغذائي قليلاً في كل مرة للسماح لجسمك بالتعود عليها.
  • قد لا تساعد الأنظمة الغذائية الغنية بالألياف في علاج الألم أو الإسهال، وقد تزيد الغازات والتقلصات سوءاً، لذلك عليكِ التحقق من المعلومات عن الأطعمة مثل الحبوب، فلا يجب أن تتناولي أكثر من 20 جراماً من الألياف يومياً.
  • شرب 6 إلى 8 أكواب من الماء يومياً (خاصة للسيدات اللواتي يعانين من الإسهال)، من غير الواضح ما إذا كان هذا يساعد في ظهور أعراض القولون العصبي، ولكن يمكن أن يساعد في علاج الجفاف الذي يحدث أحيانًا مع الإسهال.
  • تجنب الوجبات الكبيرة، والتي يمكن أن تسبب الإسهال والتشنجات لدى الأشخاص المصابين بمرض القولون العصبي، إذا حدث هذا لك، فحاولي تناول 4 أو 5 وجبات صغيرة في اليوم، أو تناول كميات أقل في كل من الوجبات الثلاث المعتادة.

3.الأدوية

قد يعطيك طبيبك دواء للمساعدة في التخفيف من الأعراض:
  • مكملات الألياف مثل سيلليوم (ميتاموسيل)، للمساعدة في السيطرة على الإمساك.
  • الأدوية المضادة للإسهال مثل لوبراميد (إيموديوم)، للمساعدة في السيطرة على الإسهال.
  • مضادات التشنج مثل زيت النعناع أو ديسيكلومين، لإبطاء التقلصات في الأمعاء، ما قد يساعد في علاج الإسهال والألم.
  • الأدوية المضادة للاكتئاب مثل مضادات الاكتئاب ثلاثية أو مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية (SSRI) إذا تضمنت الأعراض الألم أو الاكتئاب.
  • دواء القولون العصبي الذي يعرف باسم Lubiprostone والمعتمد من قبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية للنساء المصابات بالإمساك الشديد.
  • خذي دواءك تماماً كما يخبرك طبيبك، جميع الأدوية لها آثار جانبية وقد تؤثر على الأشخاص بشكل مختلف، أخبري طبيبك عن أي أدوية تتناولينها بدون وصفة طبية.

4.الاستشارة وتخفيف التوتر

كثير من النساء اللواتي يسعين للحصول على رعاية متلازمة القولون العصبي يعانين أيضاً من القلق أو الذعر أو الاكتئاب.

الإجهاد هو أيضاً مشكلة للأشخاص الذين يعانون من القولون العصبي، لأنه يمكن أن يجعل الأعراض أسوأ، تظهر الأبحاث أن العلاج النفسي يمكن أن يساعد في تخفيف أعراض القولون العصبي.

تشمل العلاجات التي يمكن أن تساعد في تقليل مشاعر التوتر والقلق ما يلي:

  • العلاج السلوكي المعرفي: علاج قصير الأمد يمزج بين أنواع مختلفة من العلاجات والاستراتيجيات السلوكية، قد يركز نوع العلاج المعرفي السلوكي المستخدم في علاج القولون العصبي على إدارة ضغوط الحياة، أو قد يركز على تغيير كيفية استجابة الشخص للقلق بشأن أعراض القولون العصبي.
  • العلاج النفسي الديناميكي: شكل مكثف قصير المدى من العلاج بالكلام، قد يركز على المناقشات المتعمقة حول الارتباط بين الأعراض والعواطف، قد يساعد العلاج أيضاً الأشخاص في تحديد النزاعات الشخصية وحلها.
  • العلاج بالتنويم المغناطيسي: حيث يدخل الناس في حالة متغيرة من الوعي، يتم تقديم اقتراحات بصرية لتخيل الألم يزول.
  • تخفيف التوتر العام مهم أيضاً من خلال ممارسة الرياضة بانتظام طريقة جيدة لتخفيف التوتر، كما أنه يساعد الأمعاء بشكل أفضل ويحسن الصحة العامة، قد يساعد أيضاً التأمل واليوغا والتدليك في علاج الأعراض الشديدة.

5. البروبيوتيك

قد يساعد تناول البروبيوتيك، بعض النساء، في تخفيف أعراض القولون العصبي، يعد البروبيوتيك هي مكملات غذائية متوفرة، والتي تحتوي على ما يسمى «البكتيريا الصديقة».

ستحتاجين إلى تناول البروبيوتيك لمدة 4 أسابيع على الأقل لمعرفة ما إذا كان لها تأثير مفيد، عند تناولها، تأكدي من اتباع إرشادات وتوصيات الشركة المصنعة.

انتبهي لا يوصى باستخدام البريبايوتكس -المكملات الغذائية التي تشجع على نمو أنواع معينة من البكتيريا في الأمعاء- كعلاج لمرض القولون العصبي.

هل القولون العصبي مرض خطير على النساء؟

على الرغم من أن أعراض القولون العصبي يمكن أن تكون مشابهة لتلك التي تظهر في حالات أكثر خطورة، لكن بمجرد تشخيصه وإدارته بطرق صحيحة، لا يوجد قلق بشأن تطوره لأخطر من ذلك، فلا يسبب الإصابة بسرطان الأمعاء أو مشاكل أخطر من ذلك.

المصادر:healthline

womenshealth

nursingtimes

#بلا_حدود