الثلاثاء - 26 أكتوبر 2021
الثلاثاء - 26 أكتوبر 2021

في موسم البرد.. أفضل الأطعمة والمشروبات للوقاية من الإنفلونزا

استقبال موسمي الخريف والشتاء، وخاصة في زمن كورونا، يجعلنا جميعاً في حالة تأهب قصوى، من أجل الوقاية من الإصابة بأمراض البرد والإنفلونزا، والحفاظ على جهاز المناعة، وتعزيز الصحة بشكل عام.

وبما أننا على أعتاب موسم البرد والإنفلونزا، نستعرض أفضل أنواع الأطعمة والمشروبات للوقاية من تلك الأمراض الشائعة بالخريف والشتاء، بحسب Today.

شاي الزنجبيل

عندما يتعلق الأمر بعلاج نزلات البرد، فإن الزنجبيل هو أحد أفضل الأطعمة التي تساعد على تقوية جهاز المناعة، فقد أوضحت مراجعة نشرت في المجلة الدولية للطب الوقائي، أن الزنجبيل له خصائص قوية مضادة للالتهابات وأساسية في مكافحة نزلات البرد أو الإنفلونزا، وذلك نظراً لأن الالتهاب يمكن أن يؤثر على الاستجابة المناعية لجسمك، لهذا من الممكن أن يلعب الزنجبيل المضاد للالتهابات دوراً رئيسياً في تعزيز مناعتك.

البرتقال

البرتقال مليء بفيتامين سي، وهو عنصر أساسي لمقاومة نزلات البرد، فوفقاً لمراجعة أجراها المركز الوطني لعلم الأوبئة وصحة السكان في الجامعة الوطنية الأسترالية، فإن فيتامين سي مفيد في الوقاية من نزلات البرد للأشخاص المعرضين لبيئات مسببة للمرض، مثل الطقس البارد، ويمكن أن يساعد في تقليل مدّة الإصابة، وشدّة الزكام.

الماء

عندما تشعر بالغثيان، يمكن أن يكون تناول الماء أحد أكثر المشروبات المفيدة لك، فالبقاء رطباً يمكن أن يساعد في تخفيف المخاط المحاصر بالأنف، لهذا جرّب شرب ما لا يقل عن 8 أكواب من الماء يومياً للحفاظ على رطوبتك بالكامل، لأننا عادة ما نميل إلى فقدان المزيد من السوائل عندما نمرض، وفي موسم البرد أحياناً ننسى شرب الماء.

الزبادي اليوناني

الزبادي اليوناني مليء بالبروبيوتيك المقاوم للأمراض ومليء بالبروتين أكثر من الزبادي العادي، فقد وجد تحليل نُشر في مجلة Korean Journal of Family Medicine أن البروبيوتيك يمكن أن يساعد في الوقاية من نزلات البرد وعلاجها، كما اكتشف الباحثون أن الأشخاص الذين تناولوا البروبيوتيك يومياً كانوا أقل عرضة للإصابة بنزلات البرد من أولئك الذين لم يتناولوا أي طعام غني بالبروبيوتيك.

الطماطم

تعد الطماطم أيضاً طعاماً رائعاً لتناوله عندما تكون مريضاً، أو لتقوية مناعتك للوقاية من أمراض البرد، نظراً لتركيزها العالي من فيتامين سي، فقد تحتوي حبة طماطم واحدة متوسطة الحجم على ما يزيد قليلاً عن 16 ملليغراماً من فيتامين سي، وهي نسبة جيدة لتقوية لجهاز المناعة في الجسم.

وفي دراسة ألمانية نشرتها Medizinische Monatsschrift fur Pharmazeuten، تبين أن فيتامين C جزء حيوي من قوة الخلايا البالعة والخلايا التائية في الجسم، وهما مكونان رئيسيان في جهاز المناعة، وأشار الباحثون أيضاً إلى أن النقص في هذه المغذيات يمكن أن يؤدي إلى ضعف جهاز المناعة وانخفاض المقاومة لبعض مسببات الأمراض التي يمكن أن تؤدي إلى المرض.

#بلا_حدود