الاثنين - 17 يناير 2022
الاثنين - 17 يناير 2022
ممارسة الرياضة تخفف أعراض القلق المزمن. المصدر ميل أونلاين

ممارسة الرياضة تخفف أعراض القلق المزمن. المصدر ميل أونلاين

دراسة: الرياضة أفضل من الأدوية في تخفيف القلق

أظهرت دراسة سويدية جديدة أن ممارسة الرياضة بأقصى ما يستطيع الشخص أفضل في تخفيف القلق المزمن من الأدوية، خاصةً لدى المرضى الذين لا يستجيبون للعلاج.

وأشار موقع ميل أونلاين إلى أن الباحثين في جامعة جوتنبرغ السويدية درسوا كيفية انخفاض أعراض القلق على مدى 12 أسبوعاً كنتيجة لممارسة التمارين الرياضية "المعتدلة والشاقة".

ووجد الباحثون أن كلاً من نوعي التمرينات خفف بشكل فعّال من أعراض القلق حتى عندما كان الاضطراب مزمناً.

وتشير الدراسة إلى أن هناك حاجة إلى علاجات «بسيطة» للقلق أكثر من الأدوية والعلاجات، التي تشكل عبئاً مادياً على معظم المرضى، وأحياناً لا تثبت فعاليتها.

وتعزز هذه النتائج التي نشرت في Journal of Affective Disorders فرضية أن التمرينات البدنية علاج فعّال ويمكن إتاحتها بشكل متكرر الذين يعانون من مشاكل القلق.

ومن أجل الدراسة، جند الباحثون 286 مريضاً يعانون من متلازمة القلق يبلغ متوسط ​​أعمارهم 39 سنة، و70% منهم من النساء.



وعاش ما يقرب من 50% من المشاركين في البحث مع القلق لأكثر من 10 سنوات.

وخضع المشاركون لجلسات تدريبية لمدة 60 دقيقة ثلاث مرات في الأسبوع لمدة 12 أسبوعاً، تحت إشراف أخصائي العلاج الطبيعي.

وتم الإبلاغ عن شدة أعراض القلق لدى المشاركين - التي تشمل العصبية وسرعة التنفس وزيادة معدل ضربات القلب والارتعاش.

وتظهر النتائج أن أعراض القلق لديهم قد خفت بشكل ملحوظ حتى عندما كان القلق حالة مزمنة، مقارنة بمجموعة التحكم التي لم تمارس الرياضة.

وأشارت الباحثة مالين هنريكسون إلى أنه كلما زادت ممارسة الرياضة بشكل مكثف، تحسنت أعراض القلق لدى المشاركين".

ويمكن أن تفيد الرياضة المرضى الذين يعانون من اضطرابات القلق ولا يستجيبون للعلاج الطبي، وربما يعانون من آثار جانبية للأدوية مثل زيادة الوزن، والدوخة، والتعب، وحتى مشاكل القلب.