السبت - 21 مايو 2022
السبت - 21 مايو 2022

ثمرة أفوكادو أسبوعياً تخفض الإصابة بأمراض القلب 21%

ثمرة أفوكادو أسبوعياً تخفض الإصابة بأمراض القلب 21%

الدراسة أجريت على مدار 30 عاماً

توصلت دراسة أمريكية إلى أن تناول ثمرة أفوكادو واحدة فقط أسبوعياً يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب بنسبة 21% في دراسة أجريت على أكثر من 110 آلاف شخص على مدار 30 عاماً.

ويؤكد باحثون من جامعة هارفارد أن الفاكهة الخضراء مليئة بالدهون الصحية التي تخفض الكوليسترول السيئ وتمنع تراكم الترسبات في الشرايين.





وتشير صحيفة ديلي ميل إلى أن الأطباء يوصون بتناول الأفوكادو مع الخبز المحمص في الصباح بدلاً من الزبدة أو السمن أو الجبن.

تتبعت الدراسة -التي نُشرت في مجلة جمعية القلب الأمريكية- أكثر من 110 آلاف من الرجال والنساء الأصحاء الذين تُراوح أعمارهم بين 30 و75 عاماً في الولايات المتحدة لمدة 30 عاماً.

وتم استجواب المشاركين حول نظامهم الغذائي كل سنتين إلى 4 سنوات، ومقارنة إجاباتهم بالسجلات الطبية في نهاية الفترة.

ولمزيد من الدقة، قام الباحثون بضبط وتحييد متغيرات مثل السمنة واستهلاك الكحول وحالة التدخين والعمر والظروف الصحية الأساسية الأخرى.

واستبعد الباحثون المشاركين الذين تناولوا أفوكادو أكثر من اللازم -الرجال الذين تناولوا أكثر من 4200 سعرة حرارية والنساء اللائي استهلكن 3500 -أو أقل من ذلك 800 و500 على التوالي- لأن السمنة أو النحافة الزائدة يمكن أن تضع ضغطًا متزايداً على القلب.

وبشكل عام، أظهرت النتائج أن أولئك الذين تناولوا ثمرة أفوكادو كاملة مرة واحدة في الأسبوع كانوا أقل عرضة للإصابة بأي نوع من أمراض القلب بنسبة 16 % مقارنة بأولئك الذين لم يأكلوا الفاكهة أو نادرا ما تناولوها.

وكان الأشخاص الذين يتناولون الأفوكادو بانتظام أقل عرضة بنسبة 21% للإصابة بأمراض القلب التاجية، أي عندما تصبح الشرايين مسدودة، وهو أحد عوامل الخطر الرئيسية للسكتات الدماغية والنوبات القلبية.

ووجد الباحثون أن أولئك الذين استبدلوا الأطعمة الدهنية الأقل صحية بالأفوكادو تمتعوا أيضاً بفوائد صحية ضخمة.

إذ ارتبط استبدال الحصة اليومية من المارجرين أو الزبدة أو البيض أو الزبادي أو الجبن أو اللحم المقدد بانخفاض خطر الإصابة بأمراض القلب بنسبة 16 إلى 21 %.

ودعت مشرفة الدراسة لورينا باتشيكو الأطباء إلى البدء في إخبار المرضى «باستبدال بعض الأطعمة التي تحتوي على دهون مشبعة بالفاكهة».

من جانبها، وصفت جمعية القلب الأمريكية نتائج الدراسة بأنها "واعدة".

وذكرت شيريل أندرسون، رئيسة مجلس AHA للأوبئة والوقاية: على الرغم من عدم وجود طعام واحد هو الحل لتناول نظام غذائي صحي بشكل روتيني، فإن هذه الدراسة هي دليل على أن الأفوكادو له فوائد صحية محتملة.

ويحتوي الأفوكادو على أحماض أوميغا الدهنية التي تقلل الكوليسترول السيئ وتمنع تراكم الترسبات في جدران الشرايين.

ويشير باحثو هارفارد إلى أن أوميغا 9 على وجه الخصوص يمكنها أيضاً تحسين ضغط الدم والالتهابات.

وبشكل عام، في الدراسة كان هناك 14000 حالة قلبية بما في ذلك 9100 حالة من أمراض القلب التاجية و5200 سكتة دماغية.

وأيضاً كان هناك 722 حالة قلبية، مثل النوبات القلبية والسكتات الدماغية ​​بين الأشخاص الذين لم يأكلوا الأفوكادو أبداً أو نادراً.

للمقارنة، كان هناك 665 في المجموعة التي أكلت حبة أفوكادو واحدة على الأقل كل أسبوع.

وفي ما يتعلق بمرض الشريان التاجي للقلب، كان المعدل 550 بين من لا يتناولون الأفوكادو، مقارنة بـ480 لمن تناولوه مرة واحدة على الأقل في الأسبوع.

لكن لم يكن هناك فرق كبير في معدلات السكتة الدماغية بين المجموعات (171 مقابل 182).