الاحد - 03 يوليو 2022
الاحد - 03 يوليو 2022

اكتشاف نوعين جديدين من أوميكرون «الشبح» في نيويورك

اكتشاف نوعين جديدين من أوميكرون «الشبح» في نيويورك

السلالات المتحورة أصابت العلماء بالملل

اكتشف علماء نوعين جديدين من متحور أوميكرون stealth أو «الشبح» في نيويورك يعتقدون أنهما وراء الزيادة الأخيرة في الحالات المكتشفة في مدينة نيويورك وعبر الولاية.

ورغم أن العديد من القيود قد خففت، بما في ذلك ارتداء القناع واللقاحات، وبدأت الحياة تعود إلى طبيعتها، فإن بعض الخبراء يحذرون من أنه من السابق لأوانه الاستخفاف بالوباء أو تجاهله.

وفي هذا الإطار، مددت وزارة الصحة الأمريكية إعلان الطوارئ الخاص بكوفيد في أمريكا حتى يوليو المقبل.

وكانت ولاية نيويورك أعلنت الكشف عن BA.2.12 و BA.2.12.1 في الولاية من متحور أوميكرون " الشبح".



سرعة انتشار


وتتمتع السلالات بسرعة انتشار تبلغ نحو 25% مقارنة بالسلالة الأصلية BA.2. التي تشكل نحو 80% من الحالات في الولاية.

ولكن المسؤولين أعلنوا أنهم لم يعثروا بعد على دليل يشير إلى أن هذه السلالات أكثر خطورة من الأنواع السابقة من متحور الشبح أو أوميكرون.

وظلت حالات الإصابة بفيروس كوفيد في جميع أنحاء أمريكا حول 30 ألفاً خلال الشهر الماضي، ووصلت إلى 39 ألف حالة يومياً هذا الأسبوع. في المقابل، شهدت مدينة نيويورك، قفزة بنسبة 60% في الإصابات خلال الأسبوعين الماضيين أيضاً، وغالباً ما تشهد الولاية ارتفاعاً كبيراً في حالات الإصابة قبل بقية أنحاء البلاد بسبب كثافتها السكانية.

ورغم أن نيويورك قد تكون قادرة على الصمود في وجه عاصفة هذين المتغيرين الجديدين، فإن الظهور المستمر لمتغيرات وتهديدات جديدة - خلال الأشهر الأخيرة أصاب بعض الخبراء بالملل من الوباء، حتى مع استمرار انخفاض الحالات وتخطيط العديد من الأمريكيين العودة إلى الحياة الطبيعية.



فيروس كامن


وتعليقاً على ذلك أكد خبير الأوبئة بجامعة مينيسوتا الدكتور مايكل أوسترهولم "ربما انتهينا من الفيروس، لكن الفيروس لا يريد أن يفارقنا".

وأضاف "من الواضح مع ظهور متغيرات جديدة أن هذا الفيروس لن يختفي وسيصبح كامناً ".

ولحسن الحظ بالنسبة للأمريكيين والناس في جميع أنحاء العالم، فإن أحدث نسخة من الفيروس الذي سيطر على العالم كانت أكثر اعتدالاً من غيرها.

وتسبب متغير أوميكرون، الذي برز في أواخر عام 2021، في دخول المستشفى والوفاة بمستويات أقل بكثير من سابقتها، متغير دلتا.

في سياق متصل، حذرت منظمة الصحة العالمية (WHO) من أن الفيروس لا يزال يمثل حالة طوارئ صحية عامة واسعة النطاق يجب أن يقلق الناس بشأنها على مستوى العالم.