الاثنين - 23 مايو 2022
الاثنين - 23 مايو 2022

في يوم ميلادها الـ34.. كيف كانت رحلة أديل لفقدان الوزن؟

احتفلت أمس الخميس المطربة العالمية أديل Adele بعيد ميلادها الـ34، والتي تعتبر واحدة من النجمات الشابات اللاتي يتمتعن بموهبة غنيّة، بصوتها الرائع وأغانيها المؤثرة، علاوة على إطلالاتها اللافتة في كل مرة تظهر بها.

وبالعاميَن الماضيَين أحدثت Adele تغييراً كبير بمظهرها بفقدانها ما يقرب من نحو 45 كيلوغراماً، ما جعل الجميع يتساءل عن كيف كانت رحلتها مع فقدان الوزن، ولهذا نستغل هذه المناسبة لنسترجع كيف كانت رحلة فقدانها الوزن.



السر في الرياضة

بحسب ما أوضحته الصحف آنذاك، فإن أديل لم تتبع أي أنظمة غذائية صارمة، ولكن السر كله في الرياضة، وقد أوضحت ذلك خلال مقابلتها مع فوغ وحوارها مع أوبرا وينفري.

وقد أشارت أديل أنها خلال فترة الحجر الصحي، كانت تمارس الرياضة نحو 3 مرات في اليوم، حيث تقوم بتمرينات رفع الأوزان في الصباح، ثم التنزه في فترة ما بعد الظهر، ثم تقوم بتمرينات القلب بعد ذلك، وفي بعض الأحيان الأخرى تقوم بعمل تمرينات القرفصاء مع رفع عدد أرطال الوزن على كتفيها.

وفي أوقات أخرى كانت تذهب إلى جيم Heart & Hustle في لوس أنغلوس، للتمرن مع مدربين مثل Gregg Miele الذي ساعدها كثيراً خلال رحلتها لإنقاص الوزن.



الذهاب إلى صالة الجيم

ساعدها المدرب Gregg Miele كثيراً خلال تلك الرحلة، بحسب مجلة فوغ، حيث ذهبت إليه أديل وهي تعاني من بعض مشاكل في الظهر، ومن هنا بدأ وضع نظام رياضي خالص لها، التزمت به أديل على مدار 3 سنوات وما زالت مستمرة.

كانت أديل تقوم بتمرينات الدائرة كل يوم، وهو نظام يعمل على مجموعات تمرينات محددة كل يوم وبشكل مستمر، وكانت تعاني أديل في البداية من الآلام، لكنها بعد ذلك أصبحت «مدمنة للرياضة» بحسب ما قالته للصحف.

وقد استغلت أديل فترة الحجر الصحي، وكذلك أزمتها العاطفية بعد طلاقها من المدير التنفيذي للمؤسسة الخيرية سيمون كونيكي، لكي تُخرج كل الطاقة السلبية في التمرينات الرياضية.



جسد وعقل قويان

أوضحت أديل أيضاً أنه كان كل ما يشغلها في الفترة ما بعد طلاقها وأثناء أزمة الكورونا، هو النظر بشكل أعمق إلى حياتها، ومحاولاتها لتحسينها، فبدأت بتوطيد علاقتها مع ابنها، وكان يتطلب ذلك أن تصبح علاقتها مع نفسها أفضل، وأن يصبح جسدها أكثر قوة، خاصة بعد ولادتها القيصرية ومشاكل ظهرها.

ولهذا بدأت أديل بالتركيز أكثر نحو حياتها وعلاقتها بمن حولها، لكي يصبح عقلها وجسدها قويَين معاً.



الكثير من التفاصيل بقيت سراً

رغم كل تلك التفاصيل الخاصة برحلة فقدان الوزن الخاصة بـ أديل، إلا أننا سنلاحظ أن المطربة الشهيرة لم تمنح تلك الفترة حقها بالحديث عنها، وعندما سئلت عن ذلك خلال حوارها مع فوغ، أوضحت أنها فعلت ذلك لنفسها وليس لأي شخص آخر، لأنها تجد الأمر رائعاً فقط لجسدها وليس لأي شخص.

وأشارت أيضاً، أنها طوال حياتها كانت تعاني من التعليقات السلبية حول مظهرها، سواء قبل فقدان الوزن أو بعده، وأوضحت في حوارها مع أوبرا وينفري «ليس من وظيفتي التحقق من صحة شعور الناس تجاه أجسادهنّ، ولكنني أشعر بالسوء تجاه أي شيء يجعل الآخرين يشعرون بالفزع تجاه أنفسهم».