الخميس - 02 أبريل 2020
الخميس - 02 أبريل 2020

للمسافر: إليك هذه الأسرار التي تجهلها في إجراءات سلامات الطائرة



هل تساءلت يوماً ما عن السبب الحقيقي وراء إطفاء أنوار الطائرة خلال الليل؟ وفكرت لماذا تصر مضيفات الطائرة على رفع الستائر خلال مرحلة الهبوط؟ ولم يُمنع استخدام الهواتف النقالة خلال الطيران؟ أو حتى لم يجب إعادة الكرسي لوضعه الأصلي؟

إليكم الأسباب الحقيقية خلف هذه القوانين:

إطفاء الأنوار

No Image



قد تعتقد للوهلة الأولى أن إطفاء الأنوار ليلاً داخل الطائرة بسبب منح المسافرين وقتاً للاسترخاء والنوم، لكن السبب الحقيقي خلفه قد يكون مقلقاً أو مخيفاً للبعض، حيث يعمد قائد الطائرة بحسب تعليمات أمن وسلامة الطائرات إليه، والسبب الحقيقي وراء إطفاء الأنوار هو تهيئة الركاب في حال تعرض الطائرة للسقوط أو أي حادث عرضي للمشي في ممر الطائرة، وعدم تعرض الركاب للعمى المفاجئ، كي يعتاد نظر الركاب على الظلام في حال اضطرارهم لإخلائها إزاء حدوث أي طارئ، ويفسّر أنّه بهذه الطريقة يعتاد نظر الركاب على الأنوار الخافتة أو الظلام إذا أُرغموا على الخروج من الطائرة، سيخرجون بسرعة لأنهم قد تأقلموا مع الظلمة.

فتح الستائر

No Image



أنت من بين العديد من المسافرين الذين يتساءلون عن سبب إصرار مضيفات الطائرة على رفع الستائر للأعلى في حالة الهبوط، حيث تشير العديد من الإحصائيات إلى أن أكثر حوادث الطائرة تقع في مرحلتي الهبوط والإقلاع، ويشير ضباط سلامة الطائرات إلى أن إبقاء ستائر النوافذ مفتوحة يسمح لموظفي الطوارئ خارج الطائرة برؤية المقصورة لتقييم الموقف، حيث يقول الخبراء إن لدى طاقم الطائرة 90 ثانية فقط لإخلائها في حال الطوارئ، لذا يُطلب من الركاب فتح ستائر النوافذ، كي يتمكن الطاقم من رؤية الوضع خارج الطائرة لتحديد خطة الإخلاء المناسبة واختيار الأبواب المناسبة لإجلائهم.

استخدام الهواتف النقالة

No Image



من بين التعليمات المهمة التي يجب على ركاب الطائرة اتباعها، عدم استخدام الهواتف النقالة خلال فترتي الهبوط والإقلاع، رغم أن العديد من المسافرين يصرون على استخدامها خلال لحظة الإقلاع، ويرجع الأمر إلى التشويش الذي تلحقه الذبذبات الصادرة من الهواتف على أجهزة مقصورة الطيارين، الذين يقومون بتبادل المعلومات مع حركة الملاحة الجوية في المطارات.

إعادة الكرسي لوضعه الأصلي

No Image

928

من بين الأمور التي نتساءل عنها دائماً قبل هبوط الطائرة أو إقلاعها هو إعادة الكرسي إلى وضعه الأصلي خلال مرحلتي الهبوط والإقلاع، فوفقاً لوكالة Travel and Leisure فقد سُنَّ هذا القانون من قبل إدارة الطيران الفيدرالية، وطُبِق لسببين رئيسين هما: "لتسهيل عملية إخلاء الطائرة في حالات الطوارئ والمساهمة في الوقاية من الإصابات".

#بلا_حدود