الجمعة - 14 أغسطس 2020
الجمعة - 14 أغسطس 2020

هذا هو مقعد الطائرة الأكثر أماناً للوقاية من الفيروسات

لم يعد السفر اليوم وسيلة للترفيه، أو السياحة مع جائحة كورونا التي قلبت معايير السفر رأساً على عقب، حيث يضطر كثيرون للسفر بالطائرة من أجل العودة لبلادهم أو من أجل العمل، لكن بالتأكيد ليس من أجل السياحة أو الترفيه!

ومع انتشار فيروس كورونا حول العالم، ورغم رفع قيود السفر، إلا أنك قد تجد نفسك مضطراً للسفر، لكن هل فكرتَ أي مقعد يمكنك اختياره لتجنب الإصابة بأي عدوى أو فيروس قد ينغص عليكَ رحلتك فيما بعد؟

خصوصاً أنه من غير المعروف أن يتم تنظيف الطائرات في كثير من الأحيان مما يعني أنها يمكن أن تصبح أرضاً خصبة لبعض الجراثيم والبكتيريا. مع وجود مئات من المسافرين على متن الطائرة في وقت واحد، مما يسمح بانتشار الجراثيم بسهولة بالغة، خاصة وأن الهواء يعاد تدويره.

اختر هذا المقعد

لتقليل فرصة الإصابة بأي نوع من أنواع الفيروسات، اختر المقعد المجاور للنافذة، الذي يعتبر المقعد المفضل لدى العديد من الأشخاص.

من أجل الحصول على مقعد النافذة، قد تحتاج إلى الحجز مقدماً ومن المحتمل أن يتم تحصيل رسوم إضافية منك حيث إنها بقعة شائعة جداً.

وتشير الأبحاث إلى أنك بحاجة إلى أن تكون على بعد 3 صفوف من مسافر مريض لتجنب الإمساك بالجراثيم.

من الضروري مسح النافذة قبل الاستناد عليها



هذا لأنه يقلل من الاتصال مع الركاب الآخرين الذين قد يتجولون على متن الطائرة أو يستيقظون لاستخدام المرحاض، وذلك حسب ما نقلته صحيفة «إكسبريس».

ومع ذلك، قد لا تعرف ما إذا كان الراكب على متنه مريضاً، لذا من الأفضل أن تكون آمناً وتحاول الحصول على مقعد النافذة.

من الأفضل أيضاً أن يكون لديك راكب واحد فقط بجانبك في المنتصف وليس كلا الجانبين.

كما يجب الأخذ بالاعتبار مسح النافذة قبل وضع رأسك عليها، خصوصاً أن العديد من الناس قد يقومون بالعطس أو السعال عليها، لذلك يجب مسحها من الأعلى للأسفل، وينطبق الأمر نفسه على مسند الذراعين، وحزام الأمان، بالإضافة لطاولة الطعام بسبب المستويات العالية من البكتيريا التي يمكن أن تتجمع.

اختر المقعد المجاور للنافذة لتجنب الاحتكاك بالآخرين قدر الإمكان



يمكنك أيضاً تقليل خطر الإصابة بالمرض عن طريق الحفاظ على التعقيم على متن الطائرة حتى لو لم يكن أحد مريضاً بشكل واضح، وغسل يديك بانتظام وتغطية فمك أثناء السعال أو العطس لمنع انتشار الجراثيم في الطائرة.

#بلا_حدود