الاحد - 29 مارس 2020
الاحد - 29 مارس 2020



البرنامج منح الطلبة المهارات اللازمة للقيادة الناجحة. (الرؤية)
البرنامج منح الطلبة المهارات اللازمة للقيادة الناجحة. (الرؤية)

56 طالباً يخطون نحو أحلامهم عبر طريق القيادة

أعرب 56 طالباً وطالبة من خريجي برنامج القيادات الطلابية في دورته الأولى بجامعة الإمارات عن سعادتهم بتغير الكثير من مفاهيمهم وقناعاتهم الشخصية وتوسع مداركهم وآفاق تفكيرهم بعد الحصول على فرصة وضع أقدامهم على بداية طريق القيادة من خلال البرنامج الذي خضعوا له لمدة عام، مؤكدين أنهم أدركوا ما تنطوي عليه كلمة قيادة من مفاهيم كانت غائبة عنهم.

وأوضحوا أن البرنامج منحهم الكثير من المهارات اللازمة للقيادة الناجحة، وأكسبهم العديد من المعلومات والخبرات، معتبرين أنه بداية جديدة لأحلامهم وطموحاتهم المستقبلية.




شيخة الشحي.



وقالت طالبة العلوم السياسية شيخة الشحي، إنها استفادت بشكل كبير على المستوى الشخصي والاجتماعي من فعاليات البرنامج، مؤكدة أن مستوى تفكيرها ارتفع وتغيرت طبيعة شخصيتها بشكل كبير واكتسبت مهارات عدة في مجالات متنوعة على يد متخصصين، كما قدمت ضمن متطلباته 50 ساعة تطوعية في خدمة المجتمع.




نجود المزروعي.



وتطرقت طالبة تعليم الفنون نجود المزروعي إلى ما اكتسبته من خبرات ومعلومات في الرحلة التي نظمها البرنامج للطلاب إلى فنلندا، مشيرة إلى أنها فتحت الكثير من آفاق المعرفة والتطلع أمامهم،

وبدلت لديها الكثير من المفاهيم بحيث صارت تتطلع حالياً لاستكمال تعليمها في الخارج بعد التخرج.

وأكدت أنها تعلمت ضمن البرنامج كيفية اكتشاف الذات والإبحار في أغوارها فضلاً عن أساليب التعامل مع الآخرين، مؤكدة أنها أضحت تتمتع بالقدرة على مواجهة جمع من الجمهور والتحدث إليهم بثقة، وتقديم الكثير من الخدمات للمجتمع.

بناء الوعي




سلمى الظنحاني.



من جانبها، أشارت طالبة هندسة الحاسوب سلمى الظنحاني إلى ما أضافه لها البرنامج من هاجس وشغف ببناء الشخصية والمهارات، فضلاً عن بناء الاتزان والوعي في تفكيرها ومشاعرها، مبينة أن ذلك تم على يد متخصصين قادوا ورش عمل مكثفة عززت لدى الطلبة القدرة على الإدارة والتعاون، وشملت كل الأمور حتى الفنية منها، مما حفز لديهم الدافعية للخيال والتفكر وتوسيع المدارك وتنمية الوعي، وتوصيل الطالب إلى سبل الريادة في مجالات الابتكار وغيره.




عبدالرحمن العلي.



بدوره، أعرب طالب العلوم السياسية عبدالرحمن العلي عن فخره بالحصول على هذه الشهادة التي فتحت له آفاقاً جديدة نحو العديد من المجالات ومنها التطوع، إذ أصبح عضواً في فريق إكسبو 2020، مبيناً أن البرنامج طوّر مهارات الطلبة كقادة، وعلمهم أن أي شخص بوسعه أن يكون قائداً إذا كان يمتلك الشغف والإرادة اللذين يدفعانه لتحقيق هذا الهدف.

مفهوم القيادة

قال أستاذ العلوم السياسية، المشرف على برنامج القيادات الطلابية بجامعة الإمارات، الدكتور عتيق جكة، إن المشروع يهدف إلى إحداث تغيير اجتماعي من خلال نشر ثقافة نموذج القيادة غير الهرمي، إذ تُفهم القيادة على أنها عملية تعاونية تقوم على الاحترام وتقدير الفرق. ويسعى إلى الحد من المنافسة السلبية ونشر الوعي بمسؤولية القادة المجتمعيين والالتزام بتشجيع الوئام الاجتماعي.

#بلا_حدود